قال رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، يوم الأربعاء، إنه اتفق مع نظيره المصري، عبدالفتاح السيسي، على إزالة العوائق أمام حركة الأفراد والتجارة، وعمل البلدين على وضع استراتيجيات واضحة للعلاقة بين البلدين وبتواريخ محددة.

وأضاف البشير في مؤتمر صحفي مشترك مع السيسي، "لا يوجد ما يعيق تطور العلاقات بين البلدين" وتابع" لا يعد ذلك كلاماً سياسياً ليكون عناوين للصحف، إنما من باب المسؤولية التي تقع على عاتقنا ونحن مساءلون عنه أمام الشعب".


وحول زيارة نظيره المصري قال البشير" الزيارة ستكون لها ما بعدها"، واستدرك" أضعنا عدداً من السنين في الكثير من القضايا، لكننا ماضون نحو الانطلاق بالعلاقات وتطويرها".


بدوره قال الرئيس المصري، إن زيارته للسودان تحظى بمكانة خاصة، وتأتي في إطار التوجه في سياسة الدولتين للتنسيق الكامل بينهما، والسعي المستمر لدعم المصالح الاستراتيجية بين الشعبين والدولتين في جميع المجالات".


ومضى بالقول "لا أحد يستطيع حصر ما يجمع بين الدولتين من روابط، بل إن ما يربط الشعبين يندر أن يتكرر، فمصيرنا مشترك".


وأشار إلى تطور عمل لجان العمل المشتركة وتجاوزها للصعوبات، وتكلل ذلك في نجاح العمل على مشاريع الربط الكهربائي بين البلدين".


وأعرب السيسي عن تقديره لدور السودان في حفظ وتعزيز الأمن والسلم الدولي والإقليمي، وأبدى استعداد الحكومة المصرية لدعم مبادرة الرئيس البشير لاتفاق سلام جنوب السودان.


شبكة الشروق