عمر العمر

إذا رجمنا المجلس العسكري بالتلكؤ فيجب عدم تبرئة قادة اعلان الحرية والتغيير من التباطؤ. نحن نعبر مرحلة فارقة تتسم بالهشاشة. تلكؤ العسكر يتوافق مع الفهم العميق لبروز المجلس وتداعيات تكوينه بالإضافة إلى استيعاب الظرف السياسي المحيط به وبنا. لكنما الفهم نفسه لأهمية

اليقظة حداء الساعة. منذ ليلة الإثنين الفائت عبرنا حقل الألغام إلى وادي الجمر حفاة عراة إلا من الإيمان بقضيتنا ووحدتنا. جذر الأزمة ليس في التربة السياسية بل في الثقافية. شباب الثورة المتوقد حماسة لا يملك على المسرح السياسي أمامه تجربة ثرة يستقي منها أو قدوة مبهرة يقتدي 

ها نحن التيار. السوداني   .. التيار الوطني 
التيار العريض الكثيف الأصيل  .. نتحدر من بيوت العزة والطهر 

نحن لا نعايش أزمة عابرة أو محنة فجائية بل وضعاً كارثياً مزمناً. على الأخوان المسلمين - لا المؤتمر الوطني - الإعتراف العلني بتحمل مسؤولية إقحام الشعب في النفق المظلم الراهن. هو وضع كارثي مأزوم لأنه لا يقتصر فقط على أزمة إقتصادية فادحة. هو يطال كذلك قعوداً 

نحن السودانيين نستحق أفضل مما نحن نكايد. لدينا وطن بالإمكانات عامر وشعب بالقدرات زاخر. نحن لسنا أقل من شعبي رواندا أو إثيوبيا. كلاهما حققا قفزة نوعية فارقة بمعاييرعالمية في ميادين التنمية في غضون قترة زمانية وجيزة. رواندا تأهبت للبناء بعد مجازر عنيفة ساحقة. 

نعم كان من الممكن الوصول إلى مخرج من الأزمة المستحكمة بكلفة أقل في وقت أقصر. لكن العقلية القابضة المستبدة بكل شيء تضاعف الكلفة وتمطط الزمن. لذلك واهم كل من يراهن على بلوغ حل سياسي جذري مع من هم داخل قمرة النظام.. خيارات الحلول السلمية تنتجها عقلية 

توصيف المشهد الراهن بالسيولة يفصح عن تخذيل فاضح للحراك الشعبي العارم بل هو تزوير بيّن لإرادة الشعب. المشهد يؤكد أننا في لحظة حاسمة ليس مطلقا في حالة تشابه السيولة إذ لم يكن الشعب السوداني أبداً أكثر تصميماً مما هو حالياً من أجل إحداث تغيير جذري على بنى الدولة