عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مصر تتراجع خطوتين إلى الوراء، غير أنها بما دُعت قادرة على الوثوب إلى الأمام. الشعب المصري أهدر في نشوة نصر مباغت لحظة الإنجاز التاريخية. بدلاً من مواصلة دفع المد الشعبي حتى هدم بنى نظام مبارك استسلم الثوار في فبراير لإغراء إطاحة رأس النظام. تحت خِدر الإغراء الزائف أسلم الشعب روح الثورة وزمامها لرئاسة أركان النظام نفسه.
بعد مضي تسعة شهور أدرك الثوار غفلتهم، إذ بات جلياً أمامهم خدعة قطع الجنرالات الطريق أمام الثورة. نقل إرادة الإنجاز من ميدان التحرير إلى الثكنة العسكرية كشف عن قصور في الرؤى. الجنرالات نفذوا في الواقع انقلاباً مزدوجاً أحدهما ضد الرئيس والآخر ضد الثورة.
في لحظة الانفجار الكبير، بدا ممكناً المضي بالطلق الشعبي الغالب حتى منتهى الغايات الوطنية. في وهج الثورة يسهل الاستنفار الجماعي، إذ لن يرتضي أي فصيل البقاء على الرصيف. تلك لحظة إعداد خارطة المرحلة الانتقالية. بما أنه لم تتم كتابة برنامج عمل يؤمِّن عبوراً سلساً لهذه المرحلة فقد استثمرت جهات عدة الفراغ كل على طريقته لحساب مصلحته. هكذا ولج الانفجار الثوري طور التشظِّي. تحت مظلة الاستعداد للانتخابات انكشف المشهد المصري على ممارسات متباينة تثير في مجملها القلق على المستقبل أكثر مما تطمئن.
عودة الزخم الشعبي الملتهب إلى ميدان التحرير تمثل بداية ثورة داخل الثورة. ربما يصعب استرداد وقود الانفجار الجماعي على نحو ما شهده الميدان في فبراير، لكن العطاء المشرَّب بالدم يؤكد إمكانية إبقاء جذوة الثورة متقدة.
ردود الفعل الرسمي الأخيرة تأتي متأخرة عن توقيتها ولا تواكب اللحظة التاريخية. العنف المفرط يعبِّر عن روح النظام السابق. الأحداث تجاوزت صدور قانون العزل السياسي. استقالة حكومة شرف خبر يفقد الجاذبية والإثارة. عبور المأزق الثوري يتطلب صوغ شعارات تعبِّر عن الغد. الأزمة لا تكمن في قصور الحكومة الانتقالية، بل في هيمنة المجلس العسكري. على قدر أهمية إبقاء جذوة الثورة متقدة تأتي أهمية الحفاظ على هيبة الدولة. هذه الهيبة تفرض نفسها عبر روح الردع وليس بواسطة أدوات القمع.
الكلام عن «حكومة إنقاذ» يدخل الجهد الجماعي في نفق يستنزف الجهد والوقت. تلك إدارة تتطلب تواجد كل الفصائل السياسية فيها. كم يستغرق التوافق على رئيس مثل هذه الحكومة ثم أنصبة كل فصيل فيها ثم قبول مرشحيها.
تسريع عبور المرحلة الانتقالية بالإقبال على الانتخابات يزيد القلق على الغد ولا يرفعه. التشرذم السياسي والعنف المفرط الممارَس يجعلان الذهاب إلى صناديق الاقتراع مهمة مستحيلة. من غير الممكن إنقاذ الممارسة الديمقراطية من تداعيات التشرذم والعنف.
الرهان على رئاسة الأركان ضامنة للثورة أثبت خسرانه. نجاح عودة روح ميدان التحرير يتمثل في استرداد الثورة من الثكنة العسكرية. إذا كان ثمَّة فرصة لتوافق سياسي، فمن الأفضل العهدة بأمر المرحلة الانتقالية إلى مجلس مدني قوامه شخصيات يسمو انتماؤها الوطني فوق التصنيفات الحزبية وتستمد شرعيتها من الميدان. إنجاح مهمة هذا المجلس تأتي عبر تقيُّده ببرنامج عمل له سقف زمني من غير إلزامه بجدول توقيتات بل يرتبط أداؤه بالإنجاز.
قوى الثورة داخل الثورة تتحمل أكثر من غيرها مهام تأمين عبور سلس للمرحلة الانتقالية وتهيئة بيئة ملائمة للذهاب إلى صناديق الاقتراع. على جميع القوى السياسية الالتزام بنبذ العنف.