شاعرنا ( محى الدين فارس ) تغنى له ( العطبراوى ) ( لن احيد عن الكفاح ) ، والمترفون الهائمون يقهقون ويضحكون ، وحول دور المترفون فى تدمير بلادنا فأن هناك كتاب لفت نظرى وهو ( الدولة والمجتمع – هلاك القرى وازدهار المدن ) للدكتور ( محمد شحرور ) وسوف ادمج ما جاء فى الكتاب مع مقالتى هذه حتى تصل الفكرة بوضوح للقراء .

الترف تعنى النعمة ، والمترف هو الشخص المتدلل الغارق بالنعم يقول الله تعالى ( واذا اردنا ان نهلك قربة أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا ) ( الاسراء 106 ) ولكى نفهم جواب الاية علينا ان نفهم اولاً لماذا جاء هنا فعل ( أمرنا ) او بمعنى اخر : ايعقل لو اننا اخذنا فعل امرنا هنا بالمعنى المتعارف عليه ، ان يامر الله - عز وجل – مترفين القرية كى يفسقوا فيها ثم يدمرها بمن فيها . جاء معنى ( أمر ) فى معجم ( مقاييس اللغة ) خمسة تعاريف لا يسمح المجال هنا للخوض فيها ولكن المعنى الرابع الذى جاء بمعنى الكثرة ( كثرة اللواط فى قوم لوط ) وهذا يتماشى مع مفهوم الاية انه بسبب كثرة المترفين فى القرية وفسقهم تم تدميرها وهذا المعنى هو الذى يتناسب مع المفهوم الواعى للاية الذى يعرف عظمة الله وتمام عدله ويقدره حق تقديره ، انطلاقا من ذلك نفهم ان سبب هلاك القرى هو كثرة المترفين فيها الذين هم فوق المساءلة من موقع السلطه التى يمتلكونها ( حصانة ) ويسمحون لانفسهم ممارسة الفسق على نحو متفق عليهم كسلوك واع يتعمدون فعله رغم علمهم بان فيه ظلم للاخرين اكثر مما فيه ظلم للنفس ودون ان يحاسبهم احد . ولعل فساد النخبه الحاكمة بعد التمكين ( للانقاذ ) واكلهم للمال العام والفساد الذى استشرى علناً هو سبب تدنى بلادنا وانهيارها ومعاناتها وهو دمار ما بعده دمار .
والفسق معناه الخروج عن الطاعة ، وفى الاية معناه الخروج عن طاعة الله باكل اموال الناس وحقوقهم وحجز حرباتهم فانها بذلك تعيث الفساد كما تبين الاية .
ان الترف طغيان ناتج عن قدرة ماليه تارة وسلطويه اخرى او الاثنين معاً لان من يكون فوق المساءلة لابد ان يصبح ثرياً بسرعة ونحن نعرف ان معظم اثرياء الانقاذ كيف كان حالهم قبل السلطة فى اسر بسيطة ودخل محدود فصاروا اباطرة مال وكدسوه داخل البلاد وخارجها بينما الشعب صاحب هذه الثروة يعانى اشد المعاناة من الفقر والعوز وانعدام الخدمات وتدينها . وبالرجوع الى المعنى اللغوى للترف كما جاء فى ( تاج العروس ) وفيه ان المدلل الذى له الحرية فى ان يفعل ما يشاء دون ان يكون هناك رادع يردعه من ذلك او يمنعه وهو بذلك اصبح طاغياً لان الترف اضغاه سواء كان الترف مالاً او سلطة ، بمعنى ان الترف هو طغيان ناتج عن مقدرة ماليه احياناً وسلطويه احيانا اخرى وكلكم تتذكرون مقالات رجال الانقاذ ( الحسوا كوعكم ) ( والداير يقلعنا يلاقينا ) وهم فوق القانون . وعندنا حتى القضاء سيطروا عليه وصارت الاحكام باختيارهم ومصلحتهم ، لقد خرجوا من طاعة الله التى تحث على التزام القيم الانسانيه علماً بان المقدرة السلطويه اهم من المقدرة الماليه لانها بسببها يمكن ان يجنى مالاً كثيراً عن طريق المقدرة السلطويه وهذا ما نسميه ( الفساد )
فالمقدرة السلطويه تعنى ان المترف انسان فوق المساءلة وبذلك يصبح غنياً من هذا الطريق هو واقرانه وكلما زاد عددهم زاد الفساد واقترب المجتمع من الدمار . ان الغنى لا يكفى لكى يكون الانسان فوق المساءلة ولكن يمكن لمن هو فوق المساءلة ان يصبح غنياً ، فمثلاً ( بيل غيتس ) غنى ولكنه غير مترف لانه يخضع للمساءلة القانونيه وهو ليس فوقها ، كما نلاحظ فى الاية المذكره فى هذا المقال وغيرها ان المترفين دائماً مجموعة لا فرد بمعنى ان الترف ظاهرة اجتماعيه لا فرديه لان المترف لم يذكر مفرداً ولا مرة فى التنزيل الحكيم ، بالطبع حزب الجبهة الاسلاميه الحاكم السابق للبلاد كان مجموعة ولم يكن فرداً ، وهذه المجموعة التى توصف بانها طبقة لان الترف فيه معنى الاستعلاء باستخدام المال اوالسلطة هى التى تتعالى على باقى مكونات المجتمع وتكون فوق المساءلة القانونيه ، هذا الامر لا يحدث الا فى النظام الاحادى لان اى نظام احادى ايا كانت احاديته سياسيه ، اجتماعيه ، اقتصادية ستوجد فيه حتماً طبقة مترفين بالتعالى على القانون وممارسة الظلم والطغيان . واخيراً الحمد لله الذى اذهب عنا الاذى واقتلع الطغاة الظالمين من سدة الحكم ولن يعودوا اليها ابداً بيقظة شعبنا ورعاية عين الله لنا .
عصمت التربى

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.