عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قدمت هذه الكلمة ببعض التصرف في ليلة تابين المركز السوداني الامريكي باريزونا للدكتور امين مكي مدني مساء السبت الموافق الثامن من سبتمبر ٢٠١٨

لعزيزنا وفقيدنا امين مكي مدني في أسرته الممتدة: أهل بيته: زوجه واولاده وبناته وأحفاده وأصهاره وامتداد ذلك من اهله الااقربين بالدم والنسب وكل اولي القربى ولأصدقائه والذين زاملوه في المجالات المتعددة، علينا ان نتقدم لهم جميعا بكل آيات العزاء في مصابهم الجلل وفقدهم الاليم. نقول ذلك بقلب مفعم بمشاعر الحزن والالم عسى وبأمل ان يكون في ذلك بعض ما يجبر الكسر كما نقول ذلك نحن معشر السودانيين في مثل هذه الحالات. وذلك واجب يحتمه انه نفس وانه من موتانا. ولنا ان نتامل جليا ضريبة العمل العام في ظل هذه النظم القبيحة. ولأهل امين وبيته الخاص كبارا وأطفالا حسن العزاء فقد عاشوا معه وبه وبغيابه كل ظروف وتقلبات الحال من حبس ونفي وعذابات. لنا ان نتصور مليا هذا الثمن الباهظ الذي يدفعه اصحاب الرأي والذين يتقدمون الصفوف من اجل رفعة الوطن والمواطنين بالذود عن الحريات وحقوق الانسان. لنا ان نتامل كيف يتصاعد العذاب والتنكيل ليشمل اجيال ملايين السودانيين امن الرجال والنساء والشباب الذين وقفوا في وجه دولة الاستبداد على مدي عمرها. وتمدد العذاب ليشمل الزوج والأبناء والآباء والامهات والاهل والاصدقاء. لنا ان نتامل المعنى العميق للدكتاتوريات والشموليات في استهانتها بكرامة الانسان.

عرفت امين مكي مدني أولا عن طريق بعض أصدقائي وأبناء جيلي من ابناء أهله عندما كنا شبابا. الباقر حسن موسى ومأمون الباقر واخرين. ولذلك أهميته باعتبار أن ذلك ظل يفتح الطريق للتعرف المباشر وغير المباشر على جماعة كبيرة من الرجال والنساء من المثقفين والمعلمين والقضاة والسياسيين والفنانين والتشكيليين والاداريين والعسكريين وخريجي المعتقل السياسي من أهل امين. ما وددت حصرهم هنا بقدر ما أردت الإشارة إلى جماعة متميزة تعرف بصفاتها التي تجمعها بمثلها من الجماعات وألافراد السودانيين الذين قدموا أنفسهم كمواطنين سودانيين في كل المجالات التي تقوم عليها حياتنا وعلاقتنا بالوطن وببعضنا البعض كمواطنين تجمع بيننا هوية جامعة هي: "نحن بنو السودان نسود بالعرفان." لا كقبائل مكتفية بذاتها منكفئة على ذاتها في تسيسها لجماعات من السودانيين لم تنتخبهم ولم تخولهم الحديث باسمها ولم تشاركهم يومنا العذاب.هم والحال كذلك فرحون بما اوتو ومن ما هم فيه تتكون به ومنه تلك الهويات القاتلة القائمة على "فلتسل كل الدماء". نعم لقد سالت دماء كثيرة غزيرة وعزيزة. واهدرت حيوات كبيرة كان لها ان تنتقل بالعرفان إلى مراقيه العظمى في صناعة التغيير الاجتماعي ومن ثم صناعة وطن يسع الجميع. واسفاه علي حياة من ازهقت ارواحهم وأهدرت حياتهم بالمطاردة وبالعزل في السجون والمعتقلات والمنافي والملاجئ وما حياة امين الا واحدة من تلك الحيوات.

في تجربة امين مكي مدني الانسانية العامة والخاصة كانت كل الطرق تقود اليه واليها بخيار الناس من السودانيين وغير السودانيين. كانت كل تلك الطرق ومن أمها قد جمعت من أهل القضاء والمحاماة والعمل العام السياسي والنقابي والفكري وحقوق الانسان وطرق الوزارة والطرق القائدة الى الوكالات الدولية و الإقليمية والخبرة التي لا يطيقها الاستبداد فظلت هي الطريق القائد الى المعتقل السياسي والمنفى. كل تلك الطرق التي تقود إلى أمين هي تلك الطرق التي تقود الى ويقودها نهج الحداثة. لذلك لا غرو ان كان أمين هو المنسق بين جميع القوى السياسية والاجتماعية والنقابية ومن ذلك جاءت انتفاضة ابريل نموذجا رفيعا لما يمكن ان تاتي به حركة التغيير الاجتماعي على نهج اكتوبر مبرءاة من العنف. ذلك هو نموذج الثورة السودانية كما تجلى في اكتوبر وأبريل وهي تقدم آفاقا جديدة في إحترام انسانية ومواطنية الانسان السوداني باعتباره كمواطن اولا اخيراً لا كواحد من راعيا دولة تقوم على عكس ذلك. اذ ان كرامة الانسان هنا والحال كذلك تمثل شرطا أساسيا في إصلاح الذات وسلامة المجتمع وتقدمه وبناء دولته ووطنه. حركة التغيير الاجتماعي تلك في اطار التجربة السودانية الثورية وهي ايضا تقدمت وقدمت أجيالا جديدة ومتجددة في مجال السياسة والعمل العام لها حظها في تجارب النجاح والفشل في التقدم نحو سودان جديد. غير انه وفي ذات الوقت عشنا جميعا عناء وبؤس برنامج الثورة المضادة القائم على العنف والعزل والبطش في دول الانقلاب العسكري في نظام الفريق ابراهيم عبود وجعفر نميري ونظام الاسلامويين وعمر البشير. ولنا ان نتامل ماذا خسر السودان والسودانيين من تجارب الانقلابات والانقلابيين.

من اهم ما أعطتنا تجربة امين مكي مدني الانسانية وقد عشت كشاهد لبعض جوانبها وبعض جوانب شخصه وقت كنت مديرا عاما لمصلحة الاعلام ومستشارا إعلاميا لرئيس وزراء حكومة الانتفاضة الانتقالية. فقد التقيت كثيرا بأمين خاصة في لقآءاتنا المسائية عند جمع وزير الاعلام وقتها محمد بشير حامد وما جمعنا اكثر بكل بقيادة العمل الوزاري والتنفيذي ومن برز من شخصيات العمل العام وعلي راسهم ابراهيم طه أيوب، عدلان الحاردلو ومجموعة اساتذة جامعة الخرطوم، وعوض الكريم محمد احمد، وعثمان عبدالله، صديق عابدين، محمد يوسف ابو حريرة على سبيل المثال لا الحصر وكل من الذين كان امين قطب مجالسه. هذه المجموعات جمعت ايضا اؤلئك القادمين من رجال ونساء الجيل الناهض من المتعلمين السودانيين الذين قدمهم التعليم النظامي للدولة والحياة السودانية. لم تكن الانتفاضة نهاية وانما كانت بداية لاستعادة الوطن بإستعادة الحوار السوداني ليجد مكانه في منابره الحزبية والإعلامية وفِي فضاء المجال العام الرحب والواسع ليجد المواطن السوداني مكانه وصوته بقدر من الثقة في نفسه وبقدر من الفخر في حرية اختياره. كان ذلك البداية ليستعيد المواطن السوداني مواطنيه وطنه مرة اخري بعد أكتوبر.

عزيزي امين مكي مدني لقد عشنا معك كسودانيين وعاش معك كل المحبين للديمقراطية والسلام في امتدادنا العربي والافريقي والعالمي حفل إستعادة الوطن في ابريل عندما "فتح الهمبريب شبابيك الحبيب." عندها تعرفنا من جديد على ذواتنا كمواطنين تحقيقا للوعد بأننا "نحن بنو السودان نسود بالعرفان". وعندما وضعنا طموحنا لبناء السودان الوطن الممكن موضع التنفيذ اصبح الحوار هو القائد. نتحاور ونختلف ولا نجعل من اختلافنا دعوة للعنف وإنما دعوة للبناء من واقع ان كل مجتهد مصيب. ووضعنا طموحنا موقع الأفق الواسع وقد تتعثر الخطى مرات ولكن من واقع ان "العترة تصلح المشي."

عزيزي امين لقد عشنا معك كسودانيين في اجيالنا المختلفة ومناطق وجودنا في المهاجر والملاجئ والمعتقلات وتحت الارض كل قبح الشموليات او وجه الثورة المضادة الكالح في بشاعته. خاصة تلك التي جمعت بين الجهل المقدس والجهل المؤسس حيث تحول شعار الاسلام هو الحل الى العنف هو الحل فانتجت اشكلا وانواعا منه. وتحول كامل شمل المواطنين في وطنهم الى رعايا في ظل الدولة القائمة بالعنف: الدولة التي توزع المغانم على من تريد والمظالم على الجميع. لقد تعطل الحوار حين اغلقت كل ابوابه. وبعد ثلاثة عقود من الخطاب الاحادي والسيطرة الكاملة على وسائل الاعلام وتحويل الدولة بكل ادواتها ومؤسساتها آلي للبطش رغما تم ذلك لم يقنع نظام الاسلامويين احد. بل نَفَر منه حتى الذين كانوا دعائم دولته ذات يوم. اي عنف اكثر من ان يحول نظام بجباره وجبروته دون وصول شيخ مريض بحجم شموخ امين مكي مدني، وما قدم، بينه مكان الاستشفاء بحر ماله.

امين مكي مدني لك الرحمة.