من ضمن أسباب الثورة، ما كان يرتكبه نظام الإنقاذ/البشير المدحور من جرائم وإنتهاكات فظيعة بحق السودانيين تقشعر لها الأبدان ويشيب لها الولدان. وتجاهل هذه الجرائم، دون مساءلة أو محاسبة، لا يشكل مَهْرَبا سهلا للمجرم فحسب، ولكنه سيدمر القيم التي يُبنى عليها المجتمع، ويسرع وتيرة تفتت عضد البلاد الممزقة أصلا من جراء تاريخ طويل من الحروب الأهلية وإنتهاكات النظم الديكتاتورية، وسيجعل من القتل والإفلات من العقاب هو السائد وليس المتغير، فتتواصل ذات الجرائم بعد الثورة، كما في مذبحة الإعتصام التي راح ضحيتها مئات الشباب من بناة المستقبل وحراس الأمل. ومن هنا، جاءت العدالة ضلعا أصيلا في مثلث أهداف الثورة المتساوي الأضلاع: حرية، سلام وعدالة، لتتزامن، كدأبها دائما عند المنعطفات التاريخية للشعوب، مع مفهوم العدالة الإنتقالية.

تُشير العدالة الإنتقالية إلى مجموعة التدابير القضائية وغير القضائية التي تطبقها الدول المختلفة لمعالجة ما ورثته من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. وتتضمّن هذه التدابير الملاحقات القضائية، ولجان الحقيقة، وبرامج جبر الضرر وأشكال متنوّعة من إصلاح المؤسسات القانونية والعدلية التي أضعفها التسييس والفساد وخروقات الحكام لاستقلاليتها ونقص الموارد. وقد تختلف أهداف العدالة الانتقالية باختلاف السياق ولكن لديها سمات ثابتة: صون كرامة الأفراد؛ وإنصاف الضحايا، والاعتراف بالانتهاكات وهدف منع وقوعها مرة أخرى. وعلى عكس ما يعتقده البعض في حصر العدالة الانتقالية فقط في مفهوم الحقيقة والمصالحة، فإن العدالة الانتقالية متجذرة في المحاسبة القانونية ومعاقبة الجاني، مع جبر ضرر الضحايا والاعتراف بكرامتهم كمواطنين وكبشر. أما الحقيقة والمصالحة، فتمثل ركنا أساسيا من أركان العدالة الانتقالية، لكنه ليس الركن الوحيد، وهي لا تعني فقط المصالحة مع النظام أو المنظومة التي تسببت في الانتهاكات، وإنما هي مصالحة شاملة مع «التاريخ الوطني» و«الذاكرة الوطنية» في المقام الأول، بما يفسح المجال لمستقبل أفضل للشعب والبلاد.
إن هذا المقال غير معني بالبحث في تفاصيل معنى مفهوم العدالة الانتقالية، ولا يهدف إلى توضيح أي التباسات بصدده، فنحن نؤمن بصحة مقولة «دع العيش لخبازه». لكن، أحيانا قد يأتيك الشرح والتبيان لمعنى المفهوم من غير أهل التخصص، مثلما فعل الأستاذ الصادق سمل، الذي ضرب مثلا عاليا في السمو وتجاوز الحشا المحروق، يذكرك بأساطير وقصص الكائنات نصف الإله ونصف البشر.

في 25 كانون الأول/ديسمبر 2018، إبان الاحتجاجات الشعبية ضد النظام البائد، إختفى طالب كلية الآداب العشريني عبد الرحمن الصادق سمل، وظلت أسرته تبحث عنه في المستشفيات وأقسام الشرطة من دون جدوى، إلى أن تلقت اتصالاً هاتفياً من السلطات يفيد بوجود جثته بأحد المستشفيات، وأنه توفي نتيجة للغرق بالنيل الأبيض، وهي الرواية التي لم تقنع الأسرة. وبعد تسليم الجثمان للأسرة وتشييعه، كتب والد الشهيد، الأستاذ الصادق سمل، على مواقع التواصل الاجتماعي ينعى إبنه ويعبّر عن حزنه لرحيله، ويشكك في رواية غرقه. وقال «منذ اللحظة الأولى التي دخلنا فيها إلى المشرحة للتعرف على جثمان إبني عبد الرحمن، أنا وأمه وجده وأعمامه ومعنا بعض الأصدقاء، لم نصدق جميعاً أن الجثمان المسجّى لغريق. ومن آثار الدماء على الأنف والأذنين ومؤخرة الرأس، أصبح لدينا جميعاً يقين ثابت أن إبني قتل». ثم توالت كتابات الأستاذ الصادق عن حرمانه إلى الأبد من فلذة كبده، كتابات فيها المعاناة وألم الدواخل الذي لا يضاهيه ألم، ولكن لا يسيطر عليها النواح والبكاء، وإنما التفكير الإيجابي الذي يربط المعاناة الخاصة بمعاناة الوطن، في جدلية تجعل الحزن يفغر فاه دهشا. وفي آخر كتاباته، يكتب لنا الأستاذ سمل بمداد مشاعره ورجاحة عقله الثاقب، مخترقا سحابات الحزن والهموم، وشارحا ركنا أساسيا من أركان العدالة الانتقالية، فيقول:
«كثيرا ما أفكر في قتلة إبني عبدالرحمن: من هم ولماذا فعلوا به ما فعلوا وبكل تلك الوحشية والشراسة؟! كيف لم يروا فيه كل الجمال الروحي الذي رأيته انا عليه لعشرين عاما هي سنين عمره الجميل؟!. هل لأنهم كانوا يرون جمالا آخر لا ندركه نحن الذين نختلف عنهم قيمياً ومفاهيمياً، جمال تقربهم إلى (الله وإلى الحاكم) زلفى بدمه الطاهر. إن تفكيري حول مقتل إبني يتجاوز وجعي الذاتي حول فاجعة موته إلى وجع أعمق حول أن يكون في بلادنا من يؤمنون بأنهم لا تكتمل طهارتهم إلا بدماء أولادنا، والاكثر وجعا وجود من يروجون لهذا الفكر الكريه. وهنا أتساءل: من هو الضحية، إبني ام القتلة؟ ولا يعتريني أي تردد في الإجابة بأن القتلة هم الضحايا!. لا انظر الي قتلة إبني إلا في هذا الاطار، لأنهم حين قتلوه لم يهتموا أصلا إلا بفكرتهم التي تربوا عليها وآمنو بها ولأجلها قتلوا.
إلى قتلة إبني عبد الرحمن: أنتم في حوجة (حاجة) إلى التطهر من دم إبني بدرجة أكبر من حوجتي (حاجتي) للقصاص أو رغبتي في قتلكم. وإن لم تدركوا معاني ومدلولات حديثي الآن فستدركونه في مستقبل حياتكم. تعالوا الي وتطهروا…، فقط أخبروني عن كيف فعلتم ما فعلتم، حدثوني عن ساعاته الأخيرة، مع وعد منكم ألا تقتلوا مرة أخرى، ولكم مني عفو جميل وأكواب من القهوة.
إلى أبناء هذا الشعب الجميل: القصاص لا بد أن يكون من الفكر المؤسسي الذي جعل من الكل ضحايا لمعاني لا تمت إلى الحياة الانسانية في أدنى حالاتها. القصاص يكمن في الانتقال إلى عدالة مجتمعية تقودها الأخلاق وليس الالتزام الفكري، دينياً كان أم علمانياً.
إلى ابني عبد الرحمن: موتك عندي حياة.وإن غبت عن بصري فقد اتقدت بغيابك البصيرة.لا حاجة لنا في موتهم وقتلهم يا حبيب الروح.ما خلقنا لكي نخلق الأحزان فمن يعيشها يتمنى محوها من قواميس الحياة. أما إن سألتني عن الأشواق، فمكامن الروح حيث أنت».

نقلا عن القدس العربي