د. الشفيع خضر سعيد

كان الفرح الدافق يُكسي وجوه القيادات السودانية الحاكمة وهي تحتضن المفاوضات، ثم الاتفاق، بين الفرقاء المتخاصمين في جنوب السودان. وفي غير أمكنة الحكومة، كان البعض يكظم غيظه الغضبان لقناعته بأن هذه القيادات التي ترعى مفاوضات جنوب السودان، تتحمل المسؤولية 

مع نهاية الحرب العالمية الثانية وبروز الكتلة السوفيتيه وخطر إستخدام السلاح النووي، لجأت أمريكا إلى الأساليب غير العسكرية لتوسيع نفوذها وبسط هيمنتها في العالم. وفي العام 1951، توفرت فرصة ملائمة لتجريب هذه الأساليب غير العسكرية، عندما أمم الرئيس الإيراني المنتخب، 

مصطلح تأسيس، أو إعادة بناء، دولة ما بعد الإستقلال، يقصد به التصدي لإنجاز القضايا والمهام التأسيسية التي بموجبها يتم بناء دولة ما بعد خروج المستعمر، إي استكمال الاستقلال السياسي في هذه الدول ببناء الدولة الوطنية المستقلة التي يتوافق الجميع على العيش فيها بمختلف

في المؤتمر الصحافي المشترك مع رئيسة الوزراء البريطانية، 13تموز/يوليو الجاري، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن الهجرة أضرت بأوروبا وغيرت ثقافتها وزادت من خطر الإرهاب. وخلال إجتماع في البيت الأبيض، كانون الثاني/يناير الماضي، وصف ترامب الدول 

ما أن صدح الفنان محمد منير يغني لمصر، حتى إهتز الرجل الجالس قبالته يبكي بحرقة، كما الطفل مفتقد والديه….، وكلما سعى أحدهم لتهدئته، إزداد نواحا وإختلاجا. كان يبكي شوقا ولوعة لمصر المحروم من دخولها بسبب محاكم التفتيش العصرية…!

إذا تساءلنا لماذا يسعى الناس، أحزابا وأفرادا، إلى السلطة والحكم، قد نسمع أو نقرأ عشرات الإجابات، ولكننا، في الغالب، سنهتم بثلاث إجابات نراها الجوهرية.