غرام الانسان بالصورة قديم جدا، فقد كانت الصورة وسيلته الوحيدة لتخليد نفسه، واستبقاء كل اللحظات العابرة في مواجهة العدم، وقد استمر ذلك العشق من رسم الصور على جدران الكهوف، مرورا برسم صور الحياة في الأدب، وانتهاء بتثبيت كل اللحظات العابرة في صور بالكاميرا ثم في وسائل التواصل الاجتماعي. ويتجلى هذا الغرام بالانتصار على العدم في طوفان الصور في فيس بوك، وستصاب بالذهول من أشخاص يصورون أنفسهم قبل دخولهم لحجرة العمليات بلحظة، يصورون أطفالهم فور وقوع حادث، لأن لديهم ايمانا باطنيا عميقا أن لحظات حياتهم كلها عابرة، وأنه لن يبقى في سوى الصور، هي وحدها الطريق إلى الخلود وإلى الانتصار على الزوال. أدرك الانسان من قديم الأزل أنه ظاهرة عابرة، وأن بقاءه مؤقت، فراح يصارع بجنون للافلات من هذا القدر. خلال ذلك كانت" الصورة" أهم أسلحة البقاء. في أسطورة نرسيس اليونانية القديمة يرى الانسان انعكاس صورته على سطح البحيرة ويتشبث بها ويقع في عشقها، ولعل تلك الأسطورة كانت أول تعبير عن أهمية الصورة في تخليد الوجود العابر، واستبقاء الذات. وعندما اكتشف الانسان الصورة كان يكتشف أداة للحرب على الموت، صغيرة، وبسيطة، لكنها الأداة المتاحة. والصورة أسبق للوعي من اللغة، فقد كان الانسان يرى ما حوله قبل أن يكتب بزمن طويل، وكان يستوعب العالم عن طريق الصورة، لهذا أمست الصورة قلب العمل الأدبي السردي، وكان أنطون تشيخوف يقول : " لا تقل لي كم هو القمر مضيء بل " أرني" وميضاً من الضوء على زجاج محطم". أما الناقد المعروف فيساريون بيلينسكي فكان يؤكد أن:" الفن هو التفكير في شكل صور". وقد قطعت علاقة الانسان بالصورة مراحل طويلة، إلى أن اكتشف التصوير الفوتوجرافي، والكاميرا، لكن عددا كبيرا لا يعلم أن " الكاميرا" التي نستخدمها الآن، بكل أشكالها المختلفة داخل المحمول أو خارجه، هذه الكاميرا قد اشتق اسمها من كلمة " قمرة " العربية التي تعني حجرة صغيرة، وذلك لأن من وضع أسس التصوير الحديث كله هو العالم العربي الحسن بن الهيثم الذي ولد قبل عشرة قرون في العراق في 965 ميلادية، وسجل اكتشافه في كتابه المسمى " المناظر". وقطعت مباديء التصوير رحلة طويلة تنقلت خلالها بين عقول مختلف العلماء من مختلف الجنسيات منذ أن طور العالم الأيرلندي روبيرت بويل الكاميرا البدائية حتى لويس داجير الفرنسي الذي سجل اختراع التصوير الفوتوجرافي باسمه في 1837. ومنذ أن عبر الأدب اليوناني عن نزعة الانسان العميقة للصورة ، إلى الكاميرا الحديثة، تأكد أن الانسان بحاجة إلى ماسة إلى الصورة، حاجته للبقاء حيا، وحاجته للانتصار على الزوال، وحاجته للاستمرار. لهذا تبدو الصورة سيدة الموقف، ليس فقط بظهور السينما، ولكن بالأخص بعد ظهور وسائل التواصل الحديثة من تويتر لفيس بوك وانستجرام وغيرها. أحيانا كثيرة ترى في تلك الوسائل صورة مريض على أبواب حجرة عمليات نشرتها زوجته ، أو مريض آخر وانابيب الهواء في أنفه بصحبة ابنه، وتتساءل: " بم هم مشغولون؟ بالمريض أم بالصورة؟، بمصير ذلك الانسان ، أم بصورته؟ ". وفي كثير من الأحيان يأتيني الجواب أن الانشغال بالصورة انشغال بالانسان، بديمومته، بتخليد لحظاته العابرة، الزائلة، المؤقتة، ومؤازرته في صراعه ضد الزوال. وتبقى مأساة الانسان في أنه الظاهرة الأكثر ادراكا للوجود، والأكثر وعيا بقوانين الكون، لكن ذلك الإدراك لا يمكنه من البقاء أطول مما تبقى شجرة أو صخرة، ومن ثم يقاتل لكي يبقى بواسطة الصورة.

د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.