ياسلام لو عشتم فى الخرطوم فى الستينات والسبعينيات وقارنتوها بما جرى لخرطوم اليوم لمتوا كمدا خرطوم كانت جميله ونظيفه تغسل شوارعها كل ليله بالصابون حتى سوق الخضار وزنك اللحمه المواصلات متوفره طوال الليل للقادر ولمحدود الدخل البصات حتى الساعه الثانيه عشر ليلا وبعدها الطرحات بمبلغ بزيد بسيطا عن تذكرة البص (رايت نظام الطرحه فى نيويورك فى منطقة كونى ايلاند وأرجح ان السودانيين هم الذين نقلوه الى هناك ) كان هناك قهوة المحطه الوسطى نهارا التى يتجمع فيها الشباب القادمين من الاقاليم فى انتظار العمل او فى انتظار فتح الجامعات ونسه حلوه وقراءة جرائد ومن المحطه الوسطى كانت دائما تنطلق المظاهرات وفى المساء قهوة اتينى راقيه جدا على نسق القهاوي الغربيه وهى محل التقاء للشباب ومنها الانطلاق للسهره البعض للمسرح القومى حيث مسرحيات على مستوى او الى السينمات كوليزيوم او الوطنيه غرب او النيل الازرق وكانت هذه التى يرتادها المثقفون وكانت تعرض ارقى وآخر الإنتاج السينمائى وفى بعض الأحيان تعرض الإنتاج الجديد فى نفس الوقت الذى يعرض فى بلاده وكان هناك صالة غردون حيث تستضيف فنانيين عالميين وتستضيف فى بعض الاحيان راقصات ستربتيز تخيلوا فى قلب الخرطوم والخرطوم الان لا تتحمل رسمه لمايكل أنجلو فى كتاب فهاجت وماجت وكادت تعلن الجهاد ضد رسمه فى كتاب !!!

وكان لدينا بيوت الشباب ومشتركين مع اتحاد جمعيات بيوت الشباب العالمى كنا كشباب نتمتع بتذاكر الطيران بنصف القيمه ونسكن فى بيوت الشباب فى اوربا وامريكا مجانا تقريباوقد تجولت فى اوربا فى تلك الايام الجميله بثمن زهيد وكان الحب ينسج قصصه على شاطىء النيل بلا اى منغصات كانت الخرطوم حره ومنفتحة تفتح ابوابها لجميع الصحف ولجميع الكتب فتقام فيها معارض الكتاب وكانت مقولة القاهره تؤلف وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ وفى راس السنه كانت الخرطوم تلبس اجمل ثيابها وتتجمل وترقص مبتهجه وتغنى حتى الصباح فى النادى الايطالى او اليوناني او نادى الخرطوم احيانا مع مغنين ومغنيات عالميين كانت الخرطوم تغنى بكل اللغات فى تلك الليله ومع وردى ومحمد الامين وعركى ومصطفى سيد احمد لا يعكر صفو تلك الليالى ولا شكله واحده وفى منتصف الليل يتبادل الجميع التهانى بالسنه الجديده وهم مبتسمين ومتفائلين بعام جديد وعبر عن ذلك الشاعر كامل عبد الماجد فى رائعته


كانت الخرطوم جميله
وليله يلصف بالكهارب
المتاجر الضخمه تفتح
لما فجر اليوم يقارب
كنت تشتاق للحبايب
ولما تبعد يشتهوكا
البلد كانت رخيه
لا كلاش لا بندقيه
كانت الجامعه فى زمانا
واحه زاهيه وشاعريه


حتى غزانا التتار واغتيلت الخرطوم الجميله فى تلك الغزوه في ليلة ٣٠ يونيو ١٩٨٩


محمد الحسن محمد عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

//////////////////////