احتج مديرو الجامعات على الثائره بروف صغيرون وحديثها عن اقالتهم وقالوا من المفترض ان تشكرهم !! هل هناك ثوار قاموا بثوره يشكرون رجال النظام البائد الذين قاموا بثوره ضدهم ؟!! كيف يشكروهم وهم قد ضحوا بالدماء من اجل إزالتهم؟

انتم احدأعمدة النظام التى اتكأ عليها وكنتم احدسيوفه التى حارب بها حطمتم مستقبل الآلآف من شباب الثوره باسم النظام وفصلتموهم فقط لانهم ضد النظام وكنتم تطيعون النظام طاعه عمياء اغلقوا الجامعات تغلقوها افتحوا الجامعات تفتحوها افصلوا تفصلوا كنتم لا تعينون عميدا لكليه الا من يكون النظام راضياعنه ووصل ذلك حد تعيين الموظفين فى جامعاتكم فاصبحت الجامعات تفوح منها رائحة المؤتمر الوطنى النتنه وكنتم صامتين والنظام يقتحم الجامعات ويقتل داخل الجامعات يقتل ابنائكم الطلبه وانتم مطاطىء الرؤوس تتفرجون !! كنتم ترون البنادق تحوم فى الحرم الجامعى تحملها كتائب الطلاب التابعه للمؤتمر الوطنى وانتم صامتون فى مذله !! كانت المحافظه على وظائفكم هى اكبر همكم فاذهبوا ولا نقول لكم انتم الطلقاء فالتحقيق فى الفساد قادم فى الجامعات فبعضكم باع حتى اراضى جامعته (جامعة الخرطوم باعت ارض لوداد حرم المتهم البشير ) وفى عهدكم اصبحت الجامعات سوقا لبيع الشهادات الماجستير بكذا والدكتوراه بكذا جعلتم العلم سلعه تباع وتشترى فساعدتم فى هدم الوطن فالعلم اساس تقدم اى دوله وياويلكم من حكم التاريخ ووصل الحد بكم لدرجة تملق المتهم البشير وحرمه وداد وهم من الساقط التربوي بمنحهم شهادات ماجستير ودكتوراه لا يستحقونها كنوع من أنواع التملق الرخيص الذى لايليق بكم وانتم مدراء جامعات وخسئتم وخسئت افعالكم
والتحيه لبروف صغيرون التى استخدمت الشرعيه الثوريه وياليت كل الوزراء استخدموا الشرعيه الثوريه واتخذوا القرارات الثوريه فانتم جئتم من صلب ثوره ياوزراء واجعلوا اذيال النظام السابق هم الذين يذهبون للقضاء ارموا الكوره فى ملاعبهم والفاسد لن يذهب للقضاء فهم أخوف الناس من العداله


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.