د. عمر القراي

كلما قمت بنقد موقف، من مواقف السيد الصادق المهدي السياسية، التي يجنح فيها الى التخاذل والمهادنة، مع نظام الاخوان المسلمين، مثل خروجه من السودان الذي سماه " تهتدون"، ولحاقه بالمعارضة في الخارج، ثم خزلانها بلقاء البشير في جيبوتي، ومصالحته، والثناء على نظامه

في لقائه مع قناة روسيا اليوم، مؤخراً، قال السيد الصادق المهدي ( كذلك قلنا أوضحنا لهم أن هناك قضية المحكمة الجنائية الدولية هذه قضية لا يمكن أن تهمل لأنها تلاحق القيادات السودانية وتضع لهذه القيادات شللاً كبيراً . لا يمكن تجاوز هذا الموضوع خصوصاً وأن الحكومة الحالية 

صرح السيد صلاح قوش، رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني، قبل فترة، بأنه سيكافح الفساد .. ثم بدأت حملة إعتقالات، لبعض المنسوبين للحركة الإسلامية وحكومتها، من المتورطين في قضايا الفساد، في بادرة عرفت بمطاردة (القطط السُمان) .. وحين تساءل الناس عن مدى 

حين بدأ بنيان حكومة الإخوان المسلمين في الإنهيار، وفشل مشروعها، وانكشفت عورتها، وبدأت سفينتها تغرق، في بحر لجيّ، من ظلمات الظلم والفساد، ظهر عدد من قيادي التنظيم،ينقضون غزلهم بأيديهم، ويهاجمون حكومتهم، التي مكنوا لها،بمختلف وسائل التضليل، والغش، والخداع