د. خالد محمد فرح

صدر عن مركز التنوير المعرفي بالخرطوم في عام 2011م، كتابٌ بعنوان: " إغواء الصفوة: قراءات نقدية في كتاب سبنسر تريمنقهام: الإسلام في السودان ". وقد نُشرت في ذلك الكتاب ستُّ أوراق علمية، كان قد قدمها قبل ذلك في ندوة نظمها المركز المذكور لذات الغرض، ستة من الأكاديميين والباحثين بالسودان هم: الدكتور حسن عوض الكريم علي، أستاذ

هذا الكتاب الذي يسرُّنا أن نضعَ بين أيدي قراء العربية أولَّ ترجمةٍ له إلى هذه اللغة ، يُمكنُ ترجمة عنوانه الذي هو بلغته الألمانية الأصلية التي أُلف بها ابتداءً Reisen in Nubien. Kordofan und dem peträischen Arabien, mit Kupfern und Karten حرفياً هكذا: " أسفارٌ في بلاد النوبة ، وكُردُفان والبتراء العربية: خاصة من 

لا أبتغي ملاحاة أكاديمية مع الدكتور نبيل عبدالفتاح في مركز دراسات الأهرام بالقاهرة بشأن توصيف ما جري في السودان هل هو ثورة ام انتفاضة كبري؟

إذ يري الدكتور نبيل عبد الفتاح أن ما حدث في السودان هو انتفاضة كبري وليست ثورة. و ان الخطأ في توصيف ما جري سيقود إلي نتائج خاطئة في التحليل ، إذ نجح الحراك 

ينبغي أن تكون أسفار العهد القديم من الكتاب المقدس، من المصادر المعتمدة لتاريخ السودان القديم ، أو ما تطلق عليه تلك الأسفارأ نفسها في نصوصها الأصلية باللغة العبرانية اسم " كوش " ، وهوالاسم الذي ترجمه الإغريق لاحقا بكلمة " إثيوبيا " ، وتبناه الكتاب الكلاسيكيون في

للشاعر الغنائي الكبير ، والرائد المسرحي المرموق ، الراحل الأستاذ إسماعيل خورشيد 1927 – 2000م ، أغنية عاطفية رائعة ، تعود إلى خمسينيات القرن الماضي ، لحَّنها وأداها بعذوبة آسرة ، المطرب القامة الراحل الأستاذ " سيد خليفة " ، ثم جعلت تشاركه ذات الأداء لنفس هذه