Abdelwahab El-Affendi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]

(1)

يبدو أن سويسرا قد اختارت، بعد الدنمارك، الانتقال من دنيا البراءة والسمعة الحيادية إلى أخرى تنفث فيها الحقد والكراهية ضد قطاع من مواطنيها والعالم حين قرر شعبها في استفتاء عقد هذا الأسبوع حظر بناء المآذن حتى لا تشوه أفق البلاد وتهدد هويتها الثقافية. وللأسف فإن هذه القفزة في الظلام ليست بدعة في أوروبا التي حفل تاريخها بممارسات بدأت بمحاكم التفتيش والتطهير العرقي في الأندلس، ثم الإبادة الجماعية في المستعمرات، ولم تنته بالمحرقة النازية ولا جرائم التطهير العرقي في يوغسلافيا.

(2)

الفارق المهم مع ما اجترح في الدنمارك هو أن ذاك كان جرماً تولت كبره قلة ودعمته الحكومة. أما في سويسرا فإن الحكومة والطبقة السياسية عارضت قرار حظر المآذن، ولكن الأغلبية صوتت ضد هذا الموقف الحكيم، مؤيدة مواقف المتطرفين التي تتعارض مع القانون السويسري والمواثيق الأوروبية والدولية لحقوق الإنسان.

 (3)

حتى الآن بقيت المواقف المتطرفة المعادية للإسلام والمسلمين مرفوضة من قبل غالبية الطبقات السياسية في الغرب في مقابل دعم أقلية نشطة من غلاة متطرفي اليمين والمتعصبين الدينيين في أمريكا وأوروبا. حتى بعض الحكومات التي تقترب مواقفها من مواقف المتطرفين (مثل حكومات برلسكوني في إيطاليا وساركوزي في فرنسا وبوش –سابقاً- في أمريكا) حافظت على خطاب معتدل في العموم. ولكن يبدو أن الدعاية العدائية قد أخذت تفعل فعلها في صفوف العامة.

(4)

لهذه الأزمة جوانب أخرى، تتمثل في انهيار ثقة العامة في الطبقة السياسية بعد الأزمات المتلاحقة الأخيرة، مع ازدياد نفوذ الصحافة الشعبية والبرامج الحوارية اليمينية التوجه في الإذاعات. وهذه إشكالية لن يكون ضحيتها المسلمون وحدهم.

(5)

تتلقى قطاعات كبيرة من الجمهور معلوماتها عن العالم الخارجي كذلك عبر الأفلام والتلفزة والمسلسلات والروايات. وحتى قبل أحداث سبتمبر كان هناك سيل من الروايات والأفلام والمسلسلات التي تصور العرب والمسلمين في صور سلبية. وتخلق تصريحات السياسيين والشخصيات العامة حول الحجاب والنقاب وغير ذلك أيضاً انطباعات سالبة وعدائية لدى العوام، حيث غالباً ما يتعرض المسلمون ومساجدهم ومحلاتهم لاعتداءات بعد صدور مثل هذه التصريحات بوقت قصير.

(6)

من نماذج ما يبث في هذا القبيل حلقات من مسلسلين شوهدا على قنوات فضائية بريطانية، أولاهما كانت حلقة من مسلسل "سبوكس" (تعبير عامي يعني رجال المخابرات) الدرامي البريطاني صور محاولة متخيلة لإحباط مخطط إرهابي. وتبدأ الحلقة بمواجهة بين المخابرات البريطانية والروسية حول اكتشاف عملية إرهابية تتهم روسيا بالوقوف وراءها. ولكن بعد فترة يتضح أن عميل المخابرات الروسي كان يعمل بمفرده، حيث تتعاون مخابرات البلدين ضده، بينما يستمر هو في المطالبة بمبلغ من المال مقابل الكشف عن المعلومات الضرورية لإحباط العملية.

 (7)

عندما ينجلي اللغز يكتشف المشاهد أن العميل الروسي المعني كان قد اعتقل "إرهابيين" سودانيين في موسكو وعذبهم حتى كشفوا عن مخطط إرهابي لتفجير مبنى في لندن، ولكنه بدلاً من تمرير المعلومات لبريطانيا قام بإطلاق سراح الإرهابيين ومساعدتهم لتنفيذ مخططهم حتى يتكسب مالياً من كشف المعلومات فيما بعد. وتنتهي القصة بإحباط المخطط واعتقال الإرهابيين السودانيين وتسليم العميل المتمرد إلى بلاده، ويا دار ما دخلك شر.

(8)

لا يجتهد المسلسل في تقديم أي إيضاح عن دوافع الإرهابيين السودانيين، ولا ما هو ثأرهم ضد بريطانيا، ولكن الانطباع يخلق عند المشاهد أن السودانيين (واللاجئين الأفارقة عموماً، لأن المسلسل يصور نزلاً يسكنه هؤلاء تنتشر فيه كل أنواع الإجرام من تجارة مخدرات وغيرها) هم خطر داهم على البلاد والأمة لسبب لا يدرك كنهه.

(9)

 في مسلسل آخر (أمريكي) هناك وضوح أكثر في دوافع الإرهابي (المصري هذه المرة)، إذ أن ابنه ذا الثمان سنوات كان قد قتل في تفجير اتهمت المخابرات الأمريكية والإسرائيلية بتدبيره في أحد أسواق مصر. ويورد المسلسل حكاية مستغربة حتى في الخيال، يقوم فيها الإرهابي المعتقل في غوانتامو بتحريك خلية شكلها من المسلمين الأمريكيين لتدبير محاولة لقتل الآلاف باستخدام أسلحة جرثومية تطلق عند فتح مركز تسوق جديد.

(10)

يقوم بطل المسلسل بخداع المعتقل بإظهار حسن المعاملة له والسماح له بأداء صلواته، وينجح بعد تحديد مواعيد خاطئة للصلاة لإقناعه بأن العملية نفذت فعلاً مما يجعل الرجل يصرح بمكانها فتكتشف ويتم إفشالها. وفي خلال كل ذلك يدور بين الرجلين نقاش طويل عن الجهاد وآية السيف وغير ذلك من الأمور الفقهية.

(11)

بالنسبة لكثير من المشاهدين الأمريكيين والبريطانيين قد تكون هذه المرة الأولى التي يستمعون فيها لنقاش من هذا النوع حول مشروعية الجهاد وضوابطه. وعموماً فإن الانطباع الذي يأخذه المشاهد هو أن المساجد في أمريكا هي مكان لتفريخ الإرهاب ومقار للتآمر ضد سلامة المواطنين العاديين، وأن معتقل غوانتامو فكرة جيدة، بل وإجراء ضروري، لأن الشخص المعتقل يصرح بأنه لن يتوقف أبداً عن الأعمال الإرهابية حتى يدخل كل الأمريكيين في دين الله أفواجاً.

(12)

لا يستغرب المرء بعد ذلك لو أن أي مجموعة من المواطنين أيدت بعد مشاهدة مثل هذه البرامج عن حكمة إغلاق المساجد وطرد المهاجرين، لأن الصورة التي تتشكل في الأذهان من مثل هذه الروايات مع ما تبثه وسائل الإعلام من صور من أفغانستان وغيرها، كلها تصب في هذا الاتجاه. ولا ننسى ما حدث من الجندي الأمريكي العربي الأصل الذي انقلب على زملائه قتلاً وجرحاً، فالمسلمون للأسف ليسوا كلهم أبرياء في خارج المسلسلات.