أقرب إلى القلب:

هذه مقتطفات من مذكرات السيدة كليتونة التي عملت موظفة في مكاتب السودان في لندن بين 1930 و 1963، وقد قمت بترجمة أصلها من اللغة الإنجليزية إلى العربية، وهي قيد الإعداد لطباعتها وإخراجها إلى الناس. غير أن ما حدا بي إلى نشر هذا المقتطف، هو ما تواتر في الصفحات الإلكترونية عن أخبار لم تؤكدها جهة بثتها، ولا نفتها جهة قيل إنها تورطت فيها، عن التصرف ببيع الممتلكات التاريخية للسودان وأهمها "بيت السودان" في "روتلاند قيت" في منطقة "نايتسبريدج" المرموقة في لندن، وهي التي شكلت رمزاً وصورة من صور التواصل بين السودان وبريطانيا ، آملاً أن تكون كتابتي هنا ذات فائدة، وتسهم في وضع الأمور في نصابها. . مذكرات السيدة البريطانية "كليتون بيير" تتصل بشراء هذه العقارات التاريخية، لا ببيعها كما هو واضح. .

جمَال

شراء منازل "روتلاند قيت"- بيت السودان في لندن:
من مذكرات موظفة سابقة في بيت السودان- 1963

( بحلول عام 1952، باتت الحاجة ملحّة لمقرٍ أكثر اتساعاً وبمزيدٍ من الغرف وبضعة مكاتب، لاستيعاب العدد المتزايد من العاملين. كنا بحاجة ملحة لكبانية تلفونات ولموظفة تديرها، وأيضاً لموظفتين بدوام كامل للطباعة ، ولقاعة عمومية وقاعة للطعام ومكتبة صغيرة. ولأجل هذا المشروع، كان السكرتير المالي أكثر استعداداً للتصديق بمبالغ أكثر واقعية ، ودون أيّ تأخير، جرى شراء مبنى من ثلاثة وحدات في منطقة "روتلاند قيت" ، أميز المناطق في لندن. وهي الأفضل على مقرّات "سسكس"، لكونها ملكية حرّة ( ذلك يعني انها مملوكة نهائيا لصاحبها، إلا اذا رغب في التصرف فيها بالبيع، وهي لهذا تعد أصولا مستديمة جيدة).

وهكذا اشترت حكومة السودان هذه المنازل الثلاثة، ولكن ثمة عقبة ظهرت . كان من المفترض أن يغطي المبلغ الذي أجازه السكرتير المالي ، ليس الثمن وحده بل نفقات تكلفة التعديلات والديكور الداخلي والأثاث الإضافي، (وهي تكلفة باهظة)، ولكن كانت دهشتي كبيرة حين أراني المهندس المعماري ، ما حسبناه حاجزًا من الخشب المقوى بين غرف الطابق الأول . ثمة فجوة في هذا الحاجز الخشبي طلب مني أن أنظر خلالها، ولدهشتي وجدت عيني تنعكس عليّ . خلف ذلك الحاجز الخشبي كانت هنالك مرآة بديعة ضخمة، ببرواز مذهّب ، تمتد فيما يبدو، بطول الجدار من أعلاه إلى أسفله، ويبدو أن أحد الأشخاص، بعيدي النظر قام بتغطيتها بحاجز خشبي قبل قدوم العسكر للإقامة في المبنى.. هي في حالة ممتازة ، وتعد آية من آيات الجمال . ظني أنها لا تزال في مكانها إلى الآن ( 1963- المترجم). وذلك علاوة على ما نملك في "سسكس بليس".

وهكذا جاء القرار - على ترددٍ، ولاحقاً صار مدعاة للندم - ببيع أحد المنازل الثلاثة ، حتى يظل الصرف في حدود سقف المبلغ المصدق به . كانت البنايات مناسبة غير أنها كانت في السابق مستأجرة للجيش خلال فترة الحرب ، والجنود فئة من الناس لا تأبه كثيراً في العناية بممتلكات الآخرين. لقد تهتكت الأرضيات والدرج بسبب ثقل أحذية الجنود . تم رسم الخرائط ودعي مهندسو البناء ومهندسو الديكور وأعمال الخشب، ومهندسو التدفئة والكهرباء لتقديم عطاءاتهم، حتى كان ذلك اليوم الذي بدأ فيه العمل فعلياً. كنت أقوم بالتنقل طيلة أيام عديدة من "سسكس بليس" إلى الموقع، لمتابعة تطور العمل في الأثاثات والسجاجيد والتجهيزات الكهربية . تم الاتفاق مع شركة لتقوم بالتأثيث بسعر تعاقدي مناسب.
جرى اهتمام خاص بنوعية طاولات الطعام والمقاعد لتكون بأقصى حالات التحمل والسعة . قمنا بتحديد موعد الإستلام في الأول من يوليو من عام 1953، حيث أوردنا في العقد بندا جزائياً على كل يوم تأخير، بعد هذا التاريخ المحدد. كان واضحاً أنهم لن يتمكنوا من انجاز العمل في موعده برغم الضغوط الواقعة عليهم، وهكذا اضطررنا لعمل ما سيجبرهم على انهاء العمل والخروج عملياً : قام العاملون بالمكتب بالانتقال إلى المبنى الجديد. لا أنسى تلك الظروف التي كنا نعمل خلالها لعدة أسابيع ، إذ كنا نضطر للقفز من فوق سقالات البناء، ونحن في طريقنا للعبور إلى خلف المبنى، حيث مكاتبنا في الطابق الأرضي. كان الغبار يغطي كل شيء، بما فيه أجسادنا، وما زلت في حيرة كيف كنا ننجز عملنا وقتها. لكن في الحقيقة كان كل شيء يسير باتقان : الهواتف تجاب، والخطابات تطبع، والحسابات تضبط، والطلاب يتسلمون إعاناتهم، والجدد منهم، يتم استقبالهم ويجري الاهتمام بهم، كما بالزوار الطارئين، فيما إذا ارتضوا الجلوس على الصناديق الفارغة، يتبادلون الأحاديث فيما الكتبة يجاهدون لانجاز عملهم. ثم حلّ ذلك اليوم الموعود والذي كان فيه كل شيء نظيفاً، بديكوراته وبأثاثاته مع مشرف وطباخ محترفين (كليهما يقيمان في المبنى)، وطاقم عمال للنظافة اليومية، وناطور في الفترة الصباحية وآخر في المسائية. وهكذا بدأ "العمل رسمياً".خُصص القبو الذي يطل على ممشى "مونبلييه"، لسكن المشرِف ، ثم غرفة جلوس مزوّدة بسرير وحمام ، خُصصت للطباخ. يتسع المكان لمطبخ ولخزانات أواني الطبخ، كما يوجد سخّان ضخم في غرفة خاصة، ( يطل مدخلها على ممشى "مونبلييه" أيضاً، لتسهيل تزويد المبنى بالجازولين). ثمة غرفة أخرى كان يشغلها السيد/صالح محمد نور وزوجته وولدهما (المولود في انجلترا) ، وصالح هو الذي حكيت سابقا عن معاناته من الالتهاب الرئوي، فيما كان يَدرس في لندن، واضطر لقضاء وقت طويل طريحَ المستشفى. زوّدت الغرفة ببوتجاز كهربائي لاستعمال السيدة محاسن، حتى تتمكن من طهو ما تحتاجه ، ولكن بقيتْ تحت نظر وعناية خاصة من مشرف المبنى. ولقد أبدت السيدة /محاسن ثباتا وجلداً كبيرين في تلك الظروف الصعبة.

تتصل قاعة الطعام بمصعد آلي يربطها بالمطبخ، مما قلل من عدد الرحلات المضنية، طلوعاً ونزولاً، عبر الدرجات الحجرية الضيقة، إذ يُعبأ المصعد بطعام الافطار، فيتناوله النزلاء في يسر. اشتمل الطابق الأرضي على قاعة عامة مزدوجة، وغرفة لمشاهدة التلفزيون ومكتبة صغيرة. أما باقي الطابق فقد اشتمل على 12 غرفة، كل واحدة بسرير واحد أو سريرين، إضافة الى عدد معقول من الحمامات. من أوائل العاملين في المبنى الذين أشرفوا على النظافة، ثلاثة ممن لهم همة عالية ويعتمد عليهم، وهم السيدة/ "بريدمور" والسيدة/ "سميث- ايفي" والسيدة/ "آيمي". كانوا من أطيب وخيرة اللندنيين، وقد تآلفوا بسرعة مع مئات الزوار السودانيين الذين سكنوا في غرف المبنى الثاني من "بيت السودان". ولعل شعبيتهم تجلت في الأسماء العربية التي أطلقها عليهم النزلاء السودانيون. "آيفي" ، وهي أكبرهم سناً، سمّوها "سكينة"، و"آيمي" سمّوها "ريّا " ( لربما لا تعرف السيدة كليتونة أن الإسمين هما لقاتلتين مشهورتين في الإسكندرية- المترجم ). ظلت "آيفي" تعمل في بيت السودان لفترة تقارب الخمسة عشرة سنة من عمرها هناك، والأمر المحزن أنها في عام 1964، فقــدت بصـــرها كليـــــــــة، واضطـــرت للتوقف عن العمـــــل وتقــاعـدت. لقد تمكنت هذه السيــدة مـــن التأقلــم بشجاعة مع الحالة التي هي عليها، بمساعدة زوجها الوفيّ ، ولكن في عام 1979 ، بلغني خبر وفاتها ذلك العام ، وقد لحق بها زوجها بعد أشهر قليلة. تقاعدت أختها "ريا" في عام 1982، وهي في سن السابعة والستين، منهية خدمة في بيت السودان، بلغت سبعاً وعشرين سنة .)

ملحوظة:

هذا فصل من مذكرات كليتونة، والمخطوطة قيد الطبع.