المجلس العسكري حدد موقفه بعد أن تلقي التأييد من القوي الرجعية المتخازلة في الداخل وبعد الدعم المباشر من دول خليجية ومن خلفها قوي اقليمية ودولية ذات مصلحة في المحافظة علي استقرار الأنظمة العربية حفاظا علي مصالحها وتمرير مخططاتها التي من ضمنها علي المدي القصير ما يسمي ب(صفقة القرن ).

سيقوم اليوم (الأربعاء 8 مايو) بلملمة بقايا النظام البائد وعناصر القوي الرجعية المتخازلة والتحالف مع القوي الاقليمية المعادية لتكوين جبهة مضادة للثورة.
إنها رسالة هذا المجلس المتلخصة في إجهاض هذه الثورة ومنع تحول ديمقراطي حقيقي يشكل نموذجا خطرا علي الأنظمة العربية ويهدد مستقبلها وبالتالي يهدد المصالح الأمريكية الصهيونية (ذات المخططات والمصالح المرتبطة بالأنظمة الرجعية والدكتاتورية في المنطقة) التي يتلقى المجلس استشارات من عملائها.
سيحصل فرز جديد واصطفاف مختلف للحراك الجماهيري بعد أن تغادره القوي المتخازلة المتحالفة مع بقايا النظام ومع القوي المعادية للتحول الديمقراطي التي أعلنت اصطفافها خلف المجلس العسكري.
يجب الاستعداد بشكل مختلف وبتكتيكات مختلفة لمواجهة مرحلة صعبة ومنعطف خطير في مسار السودان نحو الحرية والسلام والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
مؤكد أن هذا طريق وعر ومسار متعرج مليء بالمطبات . الآن قوي الثورة في مسار وقوي الثورة المضادة بقيادة المجلس العسكري في مسار مضاد. وظيفة المجلس هي إجهاض التحول الديمقراطي والثورة ما زالت في مرحلة جنينة بعد تنتظر النمو والنضج لتحقيق شعار حرية سلام وعدالة.
خيار الانتخابات المبكرة يبدو أفضل لأنه سيطيح بالمجلس العسكري ويضع المعركة مع حكومة مدنية مهما كانت درجة سؤها, فقط في حالة التعبئة واتحاد قوي الثورة في كلية انتخابية موحدة.
رفعت الأقلام وجدت الصحف.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.