تاج السر عثمان بابو

1/ تعيش البلاد أزمة وطنية عامة تتطلب معرفة أسبابها وجذورها وخصوصية واقع البلاد دون النقل الأعمي لتجارب ما يسمي بالدولة التنموية " تجارب بلدان شرق آسيا التي حدثت بدفع خارجي وما جاءت نتيجة لتطور باطني، وانهارت بعد إغراقها في ديون باهظة عجزت عن

معلوم أن سلطنة دارفور قامت علي الأطراف الغربية من سودان وادي النيل في أواسط القرن السابع عشر، وتزعم الروايات المحلية أن تأسيس أول دولة في بعض جهات دارفور ترجع إلى الداجو خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر ، بالإضافة للداجو تشير أيضاً للتنجر الذين بسطوا

لم تقع في أيدينا، رغم البحث في الأرشيف الذي غطي سنوات ماركس الأخيرة 1881- 1883 أي ما بين اندلاع الثورة المهدية ووفاة ماركس في 14 مارس 1883 ، رسالة لماركس عن الثورة المهدية كما أورد السيد الصادق المهدي بدون توثيق دقيق لها في مقاله عن : "الماركسية

تحتفل البشرية التقدمية وكل الرأي العام المستنير في العالم هذا العام، بالذكري ال 200 لميلاد كارل ماركس، والذي يعتبر من أعظم المفكرين في العالم، ولا غرو أن اعتبر ماركس الشخصية الأولي في الألفية الثانية، باعتراف أعداء ماركس والماركسية، ، مما يؤكد حيوية الماركسية

اندلعت نيران الحرب العالمية الثانية والتي كانت لها آثار بعيدة علي الشعب السوداني ، واشترك فيها السودانيون إلى جانب الحلفاء ضد الفاشية والنازية واضطر الاستعمار البريطاني أن يوسع الجيش السوداني لإرساله إلى شرق إفريقيا وشمالها للاشتراك في المعارك ضد جيوش الفاشية

كانت هبة : يناير- فبراير 2018 وما نتج عنها من توقيع وثيقة "الخلاص الوطني" نقطة متقدمة في المقاومة الجماهيرية للنظام ، اكدت تلك الأحداث طبيعة النظام الفاشي الذي مارس القمع المفرط والقيام بحملة اعتقالات واسعة للمعارضين، مما أوضح طبيعته القائمة علي القمع،

كما وضح لنا من الاكتشافات الأثرية، أن ظهور الدولة السودانية كان مع قيام مملكة كرمة ، وبعد ذلك تطورت الدولة واتسع نطاقها في ممالك : نبتة ومروي وممالك النوبة المسيحية . وبالتأمل في خصائص تطور الدولة السودانية نلاحظ السمات :