مر خبر توقيع تجمع المهنيين "السكرتارية الجديدة " بيانا مشتركا مع الحركة الشعبية جناح عبد العزيز الحلو الأسبوع الماضى في جوبا دون تحليل محتواه الكامن بين سطوره وهو بلاشك حدث كبير جدا يقلب المعادلة السياسية الحالية ويخلخل التحالف القديم ويخلط الأوراق بين الفرقاء ,وجاء فى خبر للقدس العربى عمار عوض (ان الطرفان الموقعان على الوثيقة الجديدة فى جوبا اتفقا على قيام دولة علمانية تفصل الدين عن السياسة والعودة إلى قوانين عام 1974 ذات الصبغة العلمانية، واعتماد المفاوضات كوسيلة لكتابة الدستور الجديد»، وذلك بعد نقل إدارة المفاوضات للشق المدني في مجلس الوزراء، إلى جانب إعادة هيكلة القوات المسلحة ومراجعة الإعلان الدستوري الذي يحكم البلاد الآن .
يأتي ذلك عقب انسحاب «تجمع المهنيين» من تحالف «الحرية والتغيير» الحاكم في الخرطوم وسحب اعترافه بهياكله، والدعوة لمؤتمر للقوى خارج التحالف، من أجل صياغة تحالف جديد وحسب مصادر ثمة اتجاه للتجمع لبناء مركز جديد لقوى الثورة من المتوقع أن يضم حركة تحرير السودان عبد الواحد نور، ولجان المقاومة وبعض الأحزاب الغاضبة في التحالف الحاكم نفسه.فيما رفضت المجموعة الأخرى من تجمع المهنيين واستمرت فى دعم الصيغة القديمة )

من رواية القدس العربي لما جرى تتبلور صورة جديدة لثورة سبتمبر التى قادها التحالف وهو متحد فى هدف واحد ويفارق الطريق جزءا منه وهو يمد يده الي تنظيم مسلح هو الحركة الشعبية جناح الحلو, ولأول مرة منذ مؤتمر القضايا المصيرية فى اسمرا في يونيو 1995 عندما عقد تحالف بين الأحزاب السياسية الشمالية والحركة الشعبية بقيادة جون قرنق وتم اعتماد الكفاح المسلح بجانب الإنتفاضة الشعبية للاطاحة بنظام الخرطوم يعاد ذلك المشهد لكن هذه المرة بعد سقوط نظام الإنقاذ .

واذا صح الإتهام بان التجمع الجديد مؤيد لمواقف الحزب الشيوعى او وراءه فأن ذلك يعني ىان الحزب الشيوعى نفسه يحاول تأمين ظهره عسكريا بتحالفه مع الحركة الشعبية جناح الحلو فى مجابهة تحالفات عسكرية مدنية اخري تتخلق فى الساحة السياسية من بينها الحركة الشعبية لتحرير السودان مني مناوي والعدل والمساواة جبريل وصولا الى الصادق المهدى الذي يسعى مدعوما ماليا من بعض دول الخليج ليضم في جناح حزبه هذه الحركات ويلهث مغازلا بقايا الكيزان لتكوين جبهة من اجل الوقوف ضد الدولة العلمانية , هذا مهما اختلف المفسرون حول طبيعة التحالف الجديد إلا انه يقود الى مواجهة بل معركة مؤجلة بين الرافضين للدولة العلمانية حتى لو تغير اسمها الى الدولة المدنية وبين الذين يريدون تكرار تجربة نظام البشير ولكن فى قنانى جديدة وفى مقدمتهم الصادق المهدى الذى يريد إعادة انتاج هذا السلاح مرة اخرى مستدعيا " خطر الشيوعية " شعاره وشعار الانقاذ التاريخى .
فى خريطة التحالفات التى بدات تتبلور على المراقب ان يسأل اين يقف المكون العسكرى؟ واين يقف حميدتى؟ واين يقف الشارع المنقسم ؟ عن المكون العسكرى الأسم الجديد للجنة الأمنيىة فهو فى مقدمة المعادين للحزب الشيوعى واليسار عموما الذي طالب من البداية بأقصاء العسكريين بقايا نظام البشيرمن المرحلة الإنتقالية, وكذا عبد العزيز الحلو الذى يتمترس خلف الدولة العلمانية ولن يساوم فى ذلك ,إما ان تتحقق او الحكم الذاتى ,وهذا معناه خطوة فى اتجاه الإنفصال اليوم او غدا.
الى ذلك فان المكون العسكرى هو اقرب الى الصادق المهدى الذى طالب اكثر من مرة بعدم محاسبته على الماضى لكونه وقف مع الثورة ,ولولاه حسب الصادق ايضا لم تكن الثورة لتنجح ,وموقف المهدى كما يراه محللون هو "فتح لخشم البقرة" ولكنه يلتقى فى النهاية مع تمنيات العسكر الباحثين عن ظهير مدنى, على ان العنصر الأخطر فى الوجه الاخر للمشهد هو إمكانية انضمام عبد الواحد لهذا الحلف ورفضه حتى للوثيقة الدستورية التى اعطت العسكر حق المشاركة فى تقرير مستقبل السودان .اما عن حميدتى بقواته التدخل السريع فهو حائر ما بين الوقوف مع الشارع والوقوف مع المكون العسكرى الذى هو الجيش ,فاذا وقف مع الشارع فقد يكون هذا وقوفا مؤقتا لان الشارع يعتبره مجرما متورطا في فض الاعتصام ,اضافة الى جرائمة فى دارفور اما اذا اختار الجيش فان ذلك يقوده الى حل قواته ودمجها فيه وهو الأمر الذى تطالب به الحركات المسلحة سواء بسواء.
فى الختام اين يقف الشارع المنقسم حديثا بدوره؟ من الذي يسيطر عليه ؟ والتجمع المهنى الذي صنع الثورة صار تجمعين؟ هل يستجيب للتجمع العلمانى الجديد ويستخدم سلاح المليونيات؟ ام للتجمع المؤيد لحكومة حمدوك وهو الحذر تجاه قضية علمانية الدولة وبالمثل سوف يجرب هو الاخر هذا السلاح.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.