غربا باتجاه الشرق


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مؤخراً شرع الصحافي المعتق الاستاذ صديق محيسي في نشر سلسلة بعنوان (مذكرات في الصحافة والثقافة)، أحسبها امتداداً لتلك السلسلة الخصيبة الرويّة التي كان قد نشرها قبل عام او يزيد. ومحيسي صحافي من الجيل الثاني، بل لعله الجيل الثالث من الصحافيين السودانيين، الذين حملوا على اكتافهم  مهمة بناء صرح الصحافة السودانية الحديثة، تحت قيادة الرائد بشير محمد سعيد والمحجوبين وعبد الرحمن مختار والعتباني وفضل بشير وغيرهم من لوامع تلك الثريا العظيمة. بدأ محيسي مسيرته المهنية القاصدة في نهاية ستينات القرن المنصرم. وما تزال الراية بيده خفاقة، يحملها مع آخرين، خرجوا الى أرض الله الواسعة، والتحقوا بالمؤسسات الصحافية والاعلامية العربية في مراحل مختلفة، فشادوا بنيانها مع غيرهم من العربان، وشرفوا بخبراتهم وتجاربهم اسم السودان.
قرأت بين سطور احدى حلقات محيسي كلمات مضمخة بعبق الذكريات عن رفيق دربه الصحافي الراحل فؤاد عباس، لعلها أول كلمات أقرؤها مسطورة عن ذلك الصحافي المخضرم منذ رحيله عن دنيانا في تسعينات القرن الماضي. وكنت قد عرفت الراحل العزيز منذ تفتحت عيناي على الحياة، وعبر مراحل متلاحقة، بحكم صلة الدم الوثقي التي ربطتني به. كان فؤاد هو مدخلي الى حب الصحافة والشغف بها والتعلق بأهدابها. من خلاله عرفت عوالم الصحافة السودانية التي عاش سادناً في محرابها عمره كله، والصحافة العربية التي سلخ سني شبابه وكهولته مراسلاً لها من الخرطوم
وعبر علاقاته الواسعة في عوالم السياسة الفسيحة تعرفت على شخصيات لم اكن احلم بالتعرف عليها. أذكر ذلك اليوم الذي التقيت فيه وجهاً لوجه مع القائد الشيوعي الاسطوري الشهيد عبد الخالق محجوب وأنا تلميذ لم تتجاوز سنوات عمري عشر سنوات. استوقفه فؤاد في باحة مبنى الجمعية التأسيسية القديمة في منطقة السوق الافرنجي بالخرطوم وقال له: "يا استاذ عبد الخالق، هذا ابن اختي مصطفى. نعم هو صغير السن، ولكنه يحضر ندواتك السياسية عندما تذهب الى عطبرة ويقول انه يفهم ما تقول"! بدا لي اسلوب التقديم ساخراً، ولكن عبد الخالق تلقاني بجدية مطلقة، صافحني ملاطفاً، وقال: "طبعا .. طبعاً .. وهذا هو الجيل الذي ننتظره .. شاطر يا مصطفى". كاد رأسي ان ينفجر من الانبهار والابتهاج، كوني صافحت الرجل الذي كانت مدينتي عطبره تجله وتحمله في حدقات عيونها. وانتظرت بفارع الصبر انقضاء اشهر الاجازة والعودة الى عطبرة حتي أحكى للناس عن واقعة مصافحتي عبد الخالق وتبادلي الحديث معه. وللاسف انقلب سحري على الساحر، الذي هو أنا. اذ لم يصدقني أحد، واستكثر علىّ لداتي ذلك المجد، فسكت عن ترديد الرواية بعد أن طالتني الاتهامات ورأيت في العيون نظرات التشكيك في مصداقيتي!
وعبر فؤاد عرفت سياسيين بارزين آخرين، ثم عشت بعدها بيني وبين نفسي مشاعر الفخر كوني تحدثت الى وزراء كانت عطبرة تصطف على جانبي الطريق لتحيتهم عندما كانوا يزورون المدينة.  كما عرفت عن قرب أغلب الصحافيين السودانيين الذين كانت اسماءهم تطرز صفحات الصحف السودانية، ومن بينهم صديق محيسي نفسه. وكان طبيعيا ان يكون فؤاد مدخلي الى عالم الكتابة، فبعد المواد المحدودة التي كنت ارسلها الى زوايا بريد القراء في الصحف، نشر لي فؤاد مقالات كاملة يسطع اسمي الثلاثي في قلبها فوق الصفحات الرئيسية، شأني شأن كبار الكتاب.
كتب الاستاذ صديق محيسي ضمن سلسلته (مذكرات عن الصحافة والثقافة)، وهو يعرض لأيام الزمان الزاهي: (كان معنا فؤاد عباس بنظارته السميكة ومفرقيه اللامعين مثل قدماء المصريين وسيجارته التي لاتفارق شفتيه. فؤاد ذلك الباب العالي الذي خرجت منه اخبار السودان الي العالم العربي مراسلا لصحف دار الصياد اكبر المؤسسات الصحفية في بيروت. فؤاد الذي تحين فرصة خروج الرئيس جمال عبد الناصر من الفندق الكبير في مؤتمر قمة اللاءات الثلاثة مقتربا من الزعيم التاريخي طامحا في سبق صحفي عالمي فأنقض عليه حرس الرئيس فطرحوه ارضا حتي طاحت نظارته وكادت ان تتدحرج في النيل. ولكن عبد الناصر اوقف الموكب خارقا للبرتوكول محدثا ربكة في المراسم، فنادي علي فؤاد وكان اول صحافي يفوز بتصريح من الزعيم العربي الكبير تناقلته وكالات الانباء العالمية. وتلك حكاية تداولها الوسط الصحفي حينذاك كثيرا ولم يسمع بها جيل صحافيو الانقاد سمعا).
شكراً استاذنا صديق محيسي لأنك ذكرت فؤاداً بالخير. ولا غرو، فأنت من اهل الفضل، ومثلك قمين بأن يحفظ الود، ويبذل حقوق الناس للناس فلا تغمط. وشكراً لأنك عرّفت الأجيال الطالعة من شبيبة الصحافيين على اسم هذا الرجل الذي عاش ومات واقفاً - كما الشجر - في محراب الصحافة. 
اللهم أبعث حبيبنا فؤاد في نور من نورك، وانظر اليه نظرة رضا. واحشره اللهم مع اصحاب اليمين، واجعل له جنتين ذواتي أفنان بحق قولك: "ولمن خاف مقام ربه جنتان".

نقلاً عن صحيفة (الخرطوم)