د.عبد الله علي ابراهيم

(ما أعجب له زعم الجبهة الثورية مؤخراً أن قوى الحرية والتعبير اختطفت الثورة. فالقول من جهة مطابق لما تقوله قوى الثورة المضادة السقيمة في ليل متاهتها. وهو من جهة أخرى محاولة لتتملك الثورية الثورة الناهضة "بوضع السلاح". فكثيراً ما سمعنا من رموزها أنهم ناضلوا لعقود فهزوا الشجرة ليلتقط الثمار "صبية قحت" في قول طائش للتوم هجو،

وجدت الدكتور رئيس الوزراء عبد الله حامدوك ميّز الصحافة في أول لقاء له بها وسماها "السلطة الرابعة" وهذا، قرآنياً، قول ثقيل. وكنت نشرت في منتصف أبريل الماضي كلمة أدعو إلى ألا نقبل، متى جئنا لتكوين مجلس الوزراء، الكيان الوزاري المتوارث. وركزت على قطاعي الإعلام والثقافة وقلت ألا حاجة لتخصيص وزارة أو وزارت لهما. فمتى كان 

ليست هذه المرة الأولى التي تتناظر ثورة مدنية ناجحة في المدن وحركات مسلحة في الهامش الجغرافي-القومي كما نرى على أيامنا هذه. فنأت الجبهة الثورية عن الثورة مغاضبة متوعدة كما رأينا. واعتزلها جيش تحرير السودان (عبد الواحد) مستبخساً كسبها. أما الحركة الشعبية (الحلو) فاتخذت موقفاً كبيراً بامتناعها التفاوض حتى مع قوى الحرية والتغيير

كان شهود السيد الإمام الصادق المهدي جلسة بدء الانتقال للمدنية يوم 17 أغسطس ترميزاً عالياً للنقلة التي تجتازها بلادنا للحكم المدني. فحمدنا الله أن أطال عمر السيد الإمام ليشهد طي عقود العسكرية البغيضة التي قضت على ذلك الحكم الذي كان على سدته بعد الأصوات وعديدها. ذهب البشير إلى السجن حبيساً وعاد الإمام إلى منصات الخطابة بليغاً. والدنيا يا ما 

(دعا الدكتور حيدر إبراهيم في مقال أخير لنتخلص بالثورة من الجامعات الدينية: الجامعة الإسلامية، وجامعة القرآن الكريم، وجامعة أفريقيا العالمية. وأعادني هذا إلى أيام بعد قيام انقلاب 25 مايو 1969 أرجعنا جامعة أم درمان الإسلامية إلى بنيتها الأولى قبل أن تصبح جامعة في 1965، أي كلية للدراسات الإسلامية والعربية هي المعهد العلمي. ولم يدم 

(دعا الدكتور حيدر إبراهيم في مقال أخير لنتخلص بالثورة من الجامعات الدينية: الجامعة الإسلامية، وجامعة القرآن الكريم، وجامعة أفريقيا العالمية. وأعادني هذا إلى أيام بعد قيام انقلاب 25 مايو 1969 أرجعنا جامعة أم درمان الإسلامية إلى بنيتها الأولى قبل أن تصبح جامعة في 1965، أي كلية للدراسات الإسلامية والعربية. ولم يدم ترتيبنا الحداثي ذاك 

(رأيت من أوّل كتاباتي الناقدة للجبهة الثورية بأنها نزوة معروفة عني ضد الهامش. والصحيح أنني كنت، ولا أزال، صريح النقد لخطة العمل المسلح لمقاومة الإنقاذ وغير الإنقاذ من لدن الحركة الشعبية للعقيد جون قرنق. وهي نقد للتكتيك من فوق قناعتي أنه مغامرة ما زادتنا إلا كآبة منظر. ولفتُ النظر إلى أن قانون تغيير الحكم في السودان (إذا كان ثمة قانوناً