تواردت عليّ فكرة هذا العمود عن محنة "أولاد المراتب" بعد قراءة مقالة خالد أحمد في "السوداني عن الاتحاديين الأصل في الجبهة الثورية".وأعني بأولاد المراتب من ولدوا بملعقة من ذهب في بيوت التصوف السياسي وسادوا فينا بإرثهم. فتحول نفر منهم إلى الثورية مثل محمد عثمان تاج السر الميرغني والتوم هجو (من دوحة اليعقوباب بسنار) وصديق الهندي. وساقني هذا إلى أولاد مراتب من الأمة في الجبهة الثورية منهم مبارك الفاضل ونصر الدين الهادي. كما وقع على ميثاق الفجر الجديد أحد العركيين حتى نفى أزرق طيبة تمثيله للدوحة العركية.
ولم أملك إزاء تكاثر أولاد المراتب على الثورية إلا أن أسأل: ما الذي ألجأهم إليها بشخصهم معتزلين جماعتهم؟ ما الذي ضاقت به مواعين طرقهم وأحزابهم ووجدوا أن طريقهم لتحقيقه يمر عن طريق الثورية؟
ومتى تأملت تاريخ أولاد المراتب الثوريين القريب وجدتهم "فاقداً سياسياً". بمعنى أنهم عاشوا بإرثهم حياة سياسية مجزية ثم انشقوا على زعامتهم التقليدية، فأنسدت أكثر الفرص أمامهم، فقرروا أن يلعبوا غيرها بالثورية. وقصة مبارك الفاضل معروفة. خرج من حزب الأمة إلى الإنقاذ فغبنته في لمح البصر. فكان كالمسيحي الذي أسلم فمات فأغضب المسيح ولم يسمع به محمد.من الجهة الأخرى خسر تاج السر الميرغني رهان المشاركة الاتحادي مع الحكومة في إقليمه في البحر الأحمر، فأنشق على عمه الميرغني الختم. كما سحب الدقير في اتحادي الهندي البساط من تحت أرجل صديق الهندي. وهكذا نرى أن أصل مغامرة أولاد المراتب الثورية هي من سقط بولتيكا أحزاب الجماعة الصوفية التاريخية.
صار تمديد الصفوة عمرها السياسي بالتمسح بالهامش المسلح عادة. في الثمانيات كان هذا طريق اليساريين والليبراليين. وأبرز من شق هذا الطريق هو منصور خالد. فأسرع بمغادرة الخرطوم بعد انتفاضة 1985 لدى علمه أنه سيقبض عليه لسدانته لدولة نميري. فهرب للحركة الشعبية. ولم تقبل به صفوة الانتفاضة في مؤتمر كوكادام بأثيوبيا حين جاء مندوباً عنها. ولكن أصر عليه العقيد قرنق لأنه أراد أن يلقن صفوة الشمال درساً في التأدب أمام خيارات الهامش. وكان التنازل الذي قبله من تلك الصفوة هو أن يتأخر منصور عن الجلسة الأولى ويلحق بالأخريات. وغادر ناصر السيد كوكادام احتجاجاً على وجود منصور العائد إلى الملعب بفنلة جديدة.
طريق أولاد المراتب "حردانين سوق" جماعاتهم طريق خطر. فدورهم في الثورية ما يزال هو دور العلاقات العامة. وليسألوا الواثق كمير عن مآل من يأتي إلى صراع الهامش بغير عصبية من قبيلة أو حزب أو طائفة. قال الواثق بصراحة إنهم هانوا على الحركة الشعبية لأنهم لم يقاتلوا. ولن نقبل بكم يا أولاد المراتب ممثلين عن "أولاد البحر" كما قال الحلو، مروجين للثورة من دعة منازلكم. فإذا اتفق لكم أن الكفاح المسلح هو الطريق فخوضوه أصالة لا وكالة. وسنصدقكم كما فعلنا معكم دائماً: تلحقونا وتنجدونا.
Ibrahim, Abdullahi A. [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]