(جئنا في الفصول الماضية من هذا الكتاب ببدء معرفة الدكتور مصطفى السيد، طبيب مدينة مريدي في نحو 1954 وعضو الحزب الشيوعي والجبهة المعادية للاستعمار ورئيس اتحاد طلبة كلية الخرطوم الجامعية في متتصف الأربعينات، بالسيد بنجامين بسارا ضابط صحة مدينة المدينة. وهي العلاقة التي وصفها "تقرير التحقيق في إضطرابات جنوب السودان، أغسطس 1955) بأنها وراء المنشورات الشيوعية الصادرة بلغة الزاندي لعمال وموظفي مصانع نسيح الإستوائية بأنزارا والتي صبت في نار "تمرد" أغسطس 1955. ووصف التقرير مصطفى بأنه "مصري" وهو سوداني ربما كان من أصول مصرية ما.
وقلت في مقدمتي لتلك الكلمة إنك بقدر ما تقرأ للدكتور منصور خالد عن الزمالة السياسية الجنوبية الشمالية فلن تجده يذكر إلفة مصطفى وبنجامين بينما ذكر زمالات لا عليك بها. وما ميَّز مودة مصطفى وبنجامين أنها استنطقت لغة الزاندي مصطلحها للعدل الحرية. ولا أعرف من سبقها إلى ذلك أو حتى من اتبعها. فصدحت "رطانة" الزاندي بهذه الزمالة بالحق والخير والجمال. وقد تواثق مصطفى وبنجامين على هذه الزمالة الشيوعية التي عدها منصور من بدع "المباديء الهدامة" فاشتغل في نقل خباراتها إلى الباب العالي الأمريكي كما ببينا في فصل مضى.
ومن أراد قراءة قصة هذه الزمالة في سياقها كاملاً فعليه برواية المرحوم مصطفى لها في كتابه العجيب "مشاوير في دروب الحياة" الصادر في 2007. وما أكتبه هنا منها مراوحة على كلام مصطفى لغاية أخرى. رحمة الله على مصطفى ابن الجيران النير الملهم بحلة المحطة بمدينة عطبرة) 

وكنا توقفنا عند اعتقال بنجامين يوم عرسه من داية مريدي التي تعرف عليها عن كثب خلال حملة مكافحة الجدري التي نظمها فرع الحزب الشيوعي والجبهة المعادية للاستعمار بدار الزاندي بالتنسيق مع المصلحة الطبية. وكان ذلك اعتقال بنجامين الثاني. وبدا أن ديوان حكومة الحكم الذاتي، التي تسلمت الحكم من الإنجليز في جوبا والخرطوم معاً، ضاق بالهمة الثورية التي أبداها مصطفى وبنجامين. وسنرى في هذا الفصل كيف كاد الديوان لهما.

أفسدت الحكومة السودانية (التي لم تقم من حِفيرتها في 1954) كما رأينا بهجة عرس بنجامين بسارا، زعيم الجبهة المعادية للاستعمار في دار شعب الزاندي، والرفاق ومريدي قاطبة باعتقال العريس في ليلة جلوته وخلوته. فبدلاً عن الحريرة جدلت الشرطة معصمه بقيد السجان. وكان من رافقوا بنجامين ومصطفى السيد إلى المركز مٌستفزين بتطفل الحكومة على بنجامين في ليلة العمر وأسمعوا رأيهم لمفتش المركز جهرة بلغة الزاندي وبالعربية. فقطب المفتش جبينه وأسرع إلى مكتبه يتبعه مصطفى. وقال وهو يضع قبعته على مكتبه ويلقي بنفسه على الكرسي:
-    صعب تسمع غيظ الناس منك هكذا: وفي وجهك. أنا بنفذ أوامر. دي إرادة المدير في جوبا.
ثم صمت قليلاً وبدا على سيمائه التردد. وعرف مصطفي بالضبط ما سيكون لأمر الثاني من المدير. وفضل أن يسمعه من "خشم سيدو". قال المفتش:
-    ويؤسفني يا مصطفى أن المدير بيطلب منك أن تستعد للسفر إلى جوبا منقولاً إلى الشمال.
ربما أنزعج المفتش لأن مصطفى لم يبد كمن فجؤه الخبر. بدا للمفتش كأن الخبر قد بلغ  مصطفى من مصدر آخر أسرع خاصة حين قال له مصطفى بغير تلفت كممثل حفظ دروه وجاء وقت الأداء:
-    سأذهب إلى الشمال تنفيذاَ للأمر. ولكني لن أكون الأخير منا  الذي سيترك الجنوب إلى الشمال. أنا الأول، صاح. سيأتي بعدي آخرون.
بدا المفتش كمن يستغيث من فرط يقين مصطفى في دنو نهاية صولجان دولة سودانية ما يزال عهدها طفلاً. وقال:
-دا كلام شنو؟
-ياجنابو أنا لمن كنت في الباخرة جاي هنا وقفت جنب واحد جنوبي ونحن داخلين على مرسى أحد القرى. الرجل وقف جنبي وقال لي إنو دي بلدو.وأنو أهلو ثاروا سنة 1917 ضد الإنجليز وقتلوا مفتش مركز فأذاقهم الإنجليز عذاب الهدهد. كان سعيداً وهو بيشركني في مأثرة لأهله ضد الإنجليز. كأنوا عاوز يقول لي نحن شركاء في مناهضة الإنجليز وقسمة الاستقلال قسمة حلال وبلال.
- أنا ما سمعت بكلام زي دا أصلو.
-نحن ما سمعنا بحاجات كتيرة عن الجنوب. أو سمعنا بحاجات غلط كتيرة. تصور أنا سألت جنوبي علي الباخرة كان بلاعب طفلوا والولد بيقوللو "بابا بابا"،سألتو إذا كان أطفالهم بيقولوللم بابا. وخجلت من رد الرجل بالجد. قال لي بالإنجليزية: " Children are the same all over the world.” (الأطفال سواء في العالم قاطبة) 
-    وليه عمل منها موضوع.
-    ما في أبشع من ان تتكلم عن واحد بافتراض أنه في اقليم آخر نائي من البشرية. خد عندك برضو. أنا سألت واحد لما مرينا باشجار منقة مهجورة بأنو المنقة بتقوم عندكم طبيعية كدي. قام قال لي ما في منقة بتقوم بروس. الزول الزرع المنقات ديل نزح ليزرع في حتة تانية. دا كل الموضوع. نحنا عندنا الزراعة المتنقلة. بتقوم من محل فقد خصويته لمحل بور.
-    والله انا قائل المنقة عندهم شجر غابة ساكت. عجيبة.
-    ودي واحدة ثالثة. سمعت واحد يتكلم عربي وإنقليزي حلو. قت ليهو بختك عند لغتين. قال لي لا تلاتة. بس لو اتكلمت زاندي ما حتفهمني.
-    مصطفى الليل أليل. عاوز تقول شنو؟
-    داير اقول لازم نفتح آذاننا مثل الريال أب عشرين عشان نسمع ما لم نسمع به من قبل عن الجنوب.
-    أنا من جيت بقرأ في فايلات المركز بعد التسليم والتسلم من المفتش الإنجليزي. ما تركوا شاردة ولا واردة. يا خي الإنجليز ديل جن مصرم. والله الزاندي دي كلها مبوبة تقرير وراء تقرير وإنجليزي سمح سماحة تستخسره في ربورت حكومي.
-    خدموا بلدهم يا جنابو وعلمهم دا قدر خدمتهم ليها. ربما احتجنا إلى علم آخر. مثلاً أنا انزعجت جداً يوم داك لما عقدت محكمة بنجامين . . .
وقاطع المفتش مصطفى:
-يارائح كتر الفضائح.
-لا ما كده.
-إنت مزاجك فلسفي جداً الليلة.
وزاد قائلاً يكاد يتعثر في حرجه:
-شنو الماعجبك في المحكمة.
- إنت قائل الفلسفة شنو في آخر التحليل؟ هي وجع وبس. أقول ليك. طلبتني كشاهد. وجدتك في مكتبك بحلة الكاكي والشارات الصفراء على كتفك. فطلبت مني التوجه إلى قاعة المحكمة. ثم ظهرت أنت في القاعة من باب جانبي بحلتك الكاكية والعلامات الصفراء ولكن وضعت فوق الحلة روب أسود وبدل البرنيطة توجت راسك بباروكة سوداء بشعر مجعد على شكل حلقات. وخطوت إلى المنضدة بخطوات متثاقلة لا تشبه خطوك الخفيف في سائر أيامك. بديت لي زي إنت طالع من فيلم تاريخي من القرون الوسطى الأوربية.
ولم يطق المفتش صبراً على كاريكاتيره الذي تجمعت خطوطه وتشكلت من رواية مصطفى لذلك المشهد:
-    دا زي بالطو الأطباء. عدة شغل وبس.
-    لكن شغل المفتش مختلف. وكنا في الحركة الوطنية بنسمي حكم الإنجليز كلو "حكومة المفتشين" لأنو المفتش تقلبوا كده إداري ببرنيطة تقلبوا كده مشرع تقلبوا كده قاضي بباروكة. الحركة الوطنية ناضلت لفصل الإدارة عن القضاء عن التشريع. ويوم داك إنت كنت بتقوم بالأدوار كلها كأنو الحركة الوطنية ما غزت ولا شافت الغزو؟
-    سوداني بيختلف عن إنجليزي مهما كان يا مصطفى.
-    الأدوار دي هي التي ستحجب عننا أي معرفة جديدة عن الجنوب. يكفي أنو في اليوم داك إنت كنت بتقوم بهذه الأدوار لمحاكمة بنجامين الذي خرج زي كل الوطنيين يطلب حق أهله. اتهمتوه بسرقة ورق من الدولة لطباعة منشورات. كان الطريق الأقصر لمعرفة مسألته أن تقرأوا المنشور. فيهو شنو وهادف لشنو؟ الإنجليز برضوا رفضوا يقرأوا منشورات حركة 1924 ومؤتمر الخريجين والنقابات في عطبرة. . .
وقاطعه:
-فلقتنا بعطبرة بتاعتك دي. دا وضع آخر وزمن آخر. ياخي دا بلد مستقل الآن. نقوم.
ولم يرد مصطفى أن يستطرد حين بدا له المفتش قد ضاق بالحديث. فخرجا من المكتب معاً. فأخذ مصطفى نفساً عميقاً من ليل مريدي الرطيب وزفره قائلاً:
-دا نسيم يتعبأ ويتباع يا جنابو. نحن السابقون. وداعاً مريدي وداعاً عروس الجنوب.
وافترقا كل إلى داره.



عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
\\\\\\\\\\\\\\