تمتعني في أمريكا السوابق التي يأتي على ذكرها أهل الرأي لوقائع اليوم مثل الشغب الذي جرى في الكونغرس أخيراً. فذكر أحدهم أن الكونغرس لم يتعرض لاقتحامه من قبل سوى من البريطانيين الذين غزوا أمريكا في ١٨١٤. ففي سياق عالمي جاءت بريطانيا لإخضاع أمريكا فاحتلت واشنطن (٨ ألف نسمة) وأحرقت البيت الأبيض والكونغرس بما في ذلك مكتبة الكونغرس (٣ ألف كتاب). ووثبت دولي زوجة الرئيس ماديسون تنقل محتويات القصر (لم يكن اسمه البيت الأبيض بعد) الرئاسية إلى موضع آخر. وكانت في عجلة تركت بها الغداء ساخناً ليجده المحتلون. ولم يعد الشيوخ والنواب للاجتماع في مبنى الكونغرس إلا بعد رمه في ١٨٢٦.
ولمّح أحد المعلقين إلى فعائل أنصار ترمب بالإشارة إلى حزب أمريكي اسمه الحزب الأمريكي لأولاد البلد (nativist) في منتصف القرن التاسع عشر، وأولاد البلد هم البروتستانت. وذكر المعلق الحزب باسمه الذائع وهو حزب "ما عارف شي" (know nothing) من قول العضو فيه، والحزب لا يخلو من سرية في الأداء، لا أعرف شيئاً متى سألته عن فكر حزبه. ولم يشغب الحزب في الكونغرس غير أنه شغب حول الانتخابات في مثل فيلادلفيا في ١٨٤٤. كان جنهم وجن الكاثوليك. ويصمونهم بشعار ثلاثي "الخرافة والطموح والجهل". ونشأ الحزب في ملابسات هجرة لكاثوليك من إيرلندا وألمانيا نافس المهاجرون أولاد البلد. والكاثوليك في نظرهم منطوون على مؤامرة بابوية لتخريب الحريات المدنية والدينية في أمريكا. وشملت كراهية الما بعرفوا شيء هؤلاء كل المهاجرين حتى أن قاضياً سن قانون ألا يشهد صيني طالما كان المتهم من أولاد البلد.
وفي الما بعرفو شيء مشابه كبيرة بطائفة ترمب. فهم شعبويون وأعداء لكسب المال والثراء والصفوة وأهل الخبرة والمران في مهنة وعلم. وجسد هذا العداء ربما جلوس ذلك الترمبي على كرسي نانسي بلوزي رئيسة مجلس النواب وما فيش حد أحسن من حد. ولكن كانت فيهم معان لا تتفق مع ما بدا لنا من عقائدهم. فهم مع تحرير الرقيق وحقوق المرأة والعمال.
متى ساءك الطقس في أمريكا قيل لك: اصبر قليلا وسيتغير. ويبدو انطباق هذا على حزازاتها الثقافية والعرقية سوى ربما مع ذوي الأصول الأفريقية. فالنعرة ضد الكاثوليك تراخت كثيراً. وضرب كاتب رشيق مثلاً بيناً على هذا الضمور. فقال إنه لما زار البابا الكونغرس في ٢٠١٥ كان الجالس خلفه جون بايدن نائب رئيس الجمهورية وهو كاثوليكي. وزد من صنفه رائد المجلس بل وقسيسته ناهيك عن ٢٦ عضواً في مجلس الشيوخ و١٣٩ نائباً في مجلس النواب على عقيدة "الرومانية" التي كانت تهمة وثأراً في ما قبل.
ورجع الكاتب ليقارن هذه التوسعة الكاثوليكية بضيقها في عام ١٩٢٨أي قبل ٨٧ عاماً. ففي تلك السنة فاز الكاثوليكي آل سميث بترشيح الحزب الديمقراطي لحاكم ولاية نيو يورك. وأزعج ذلك توماس هفلن، عضو مجلس الشيوخ، فخطب في المجلس قائلا تيقظي أمريكا وتحزمي لمعركة سياسية لم ترها من قبل. واتهم حملة سميث بأن من ورائها كاثوليك الدنيا قاطبة لسحق البروتستانتية. وأطرف ما ذكره المعلق ودفعني للبحث الواقعة قول عضو مجلس الشيوخ إنه، متى فاز سميث بالحكم في نيويورك، سيكون البابا حاضراً بينهم عبر نفق يشقه من روما إلى نيويورك. وسخر منه زميل له في المجلس واقترح على زملائه تعيينه أدميرالاً على الأسطول الأمريكي لصد عاديات البابا. وسخر الرئيس كارتر من إرث عداء الكاثوليك خلال زيارة البابا بول له في القصر. فقال في كلمة له لنواب الكونغرس ألا ترون نبوءة البروتستانت تحققت فها هو البابا في واشنطون.
أعادني خراب الترمبويين شاكي السلاح لمبنى الكونغرس لكلمة قديمة استعجبت لها من أسحاق دويشر كاتب سيرة ليون تروتسكى رفيق لينين في الثورة الروسية الذي أذاقه ستالين الويل. قال دويتشر في معرض نقده للسياسة الأمريكية المناوئة لثورات الشعوب لإصلاح حالها كما في فيتنام مثلا إن أمريكا هي البلد الوحيد الذي يشرع للثورة في دستوره. وذكر التعديل الثاني للدستور الذي ذاع أنه يعطى الأمريكي حق امتلاك السلاح. وبدا للكثيرين أنه يمنحه هذا الحق للدفاع عن النفس أو للصيد. ولكن لم يكن هذا مقصد من يسميهم الأمريكيون بالمؤطرين واضعي الدستور. فالمادة الثانية ترخيص بالثورة متى أطل بفجرهم ظالم. فهي تقول:" وجب أن تنشأ مليشيا حسنة الإعداد لتأمين أمن الدولة الحرة مما يلزم بكفالة حق الناس في حفظ السلاح وحمله". فثورة أمريكا في ١٧٧٥ على بريطانيا انطوت لا على حب للحرية فحسب بل للتحوط من أن تفلت منهم وقد تمتعوا بها من قبل حاكم مستبد. وهذا مصدر عزتهم بالجمهورية. ولربما طقش أذنك تمثل مشاغبي ترمب بحرب التحرير الأمريكية بنقشهم تاريخها ١٧٧٥ في بعض لافتاتهم.

الأمريكان وناسين خلاص ولا يحتاج المتحدثون منهم في التلفزيون إلى فنان يجعل كلامهم خفيف على المستمعين أو كما قال.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.