كنت طلبت من الأستاذ ياسر عرمان الذي جاء في وفد المقدمة للحركة الشعبية لتحرير السودان بعد توقيع اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل في ٢٠٠٥ أن يرتب لوفده أن يزور معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم. وأردت من هذه الدعوة أن يقف ياسر والوفد علي سجلات المعهد التي حوت من تراث الجماعات غير العربية أو المسلمة قدراً وفيراً غاب عنهم وحركتهم المسلحة تذيع تظلمها من أن تراث أهلها مجحود من قبل "الإسلاموعروبين" ودولاتهم أو أماراتهم. ولا أقول أن جمع هذا التراث وتحليله وتحريره ونشره بلغ الغاية ولكن السايقة واصلة. وظلم من كانوا من وراء هذا الجهد من جنوبيين وجبال نوبة ودارفوريين وغيرها بمثل هذا التعريض المجازف ظلمات.

وها هو عرمان بعد ١٥ عاماً في وفد مقدمة للتبشير بالسلم الموقع في جوبا. ولي هذه المرة دعوة أنكأ له ولوفده. فأتمنى عليهم، في إطار مهتهم تعميم الاتفاقية كمفتاح للسلم في الوطن، أن يغشى سنكات ويجتمع بقيادات شعب البجا التي لا ترى رأيه في أن اتفاق جوبا ضمانة السلام.
ولا أريد له ولوفده غشيان سنكات دعاة للسلام بل كطرف متهم بالاضطراب المكلف الذي زلزل الشرق. فتظلمت هذه القيادات من أنها لم تُشرك في المفاوضات التي أفضت إلى هذه الاتفاقية رغم عظم منزلتها في الإقليم. ولا غلاط في هذا. ولا أعتقد أن مثل هذا التظلم مما يصهين عنه ثوري أضطر لحمل السلاح كما يقول من فرط تغييبه عن سلطة القرار في وطنه. ولا أدري كيف سيسوغ ياسر ووفد المقدمة هذا التغافل عن الشعب الذي تمثله هذه القيادات وركوب المفاوضات بمن تصادف من حلفاء من الإقليم أعضاء بالجبهة الثورية هم موتمر البجا-أسامة سعيد والجبهة الشعبية للتحرير والعدالة. بل ولم يستوقف الجبهة الثورية علمها علم اليقين أن للشرق جبهات أخرى حلفاء للكتلة التاريخية التي اجتمعت حول الحركة الشعبية-الحلو.
لا أدرى كيف ساغ للجبهة الثورية المضي في اتفاق لمسار الشرق وهو مهيض الأطرف هكذا. ولماذا داخلها أن اتفاقها المعلول سيحظي بقبول كيانات في الشرق لم تكترث هي لحضورهم. وربما كشف الأستاذ أسامة سعيد دخيلة الجبهة الثورية وهي ترتجل اتفاق مسار الشرق في جوبا. فقال أخيراً إنهم لم يعزلوا أحداً بالاتفاق وجاؤوا للشرق بحقه كاملاً غير منقوص وللجميع. وهذا عوار. فمَن غيبتهم يا أسامة عن المفاوضات والتوقيع على الاتفاق ليسوا رعايا تمضي الأمر عنهم وكالة. فلربما كان لهم رأي في ما يستحقه الشرق أفضل مما جئت به أو أنقص من ذلك قليلا. فلا تمتن يا أسامة على أهلك ترمي لهم بعظمة الحقوق من علياء جوبا وأنت تعلم بالجغرافيا السياسة للإقليم دون الآخرين. بل بدا لي أن هذه القيادات لربما لم يقبلوا منك نص الاتفاقية القاضي بأن يمثل أطراف المسار افي صندوق الشرق الذي نشأ بعد الاتفاقية المعروفة خلال عهد الإنقاذ. وحوله خلاف أسرعت اتفاقية جوبا بحسمه لصالح طرف دون الآخر. وهذه قسمة طيزي.
أتمني على ياسر الفصيح قلام الحجج هذه المرة ولوفده أن تكون علي رأس برنامجهم لتعريز اتفاقية جوبا الاجتماع بروافضة الاتفاقية في سنكات. وأن يتحدثوا إليهم في إطار الجهود المبذولة لفض الفتنة في الإقليم التي جاء إليها جعليون وغير جعليين شفقة بالوطن. والجبهة الثورية أولي لأنه ليست هذه مرتها الأولي في سواطة الشرق. وسنعيد نشر مقال لي من نوفمبر ٢٠١٩ عرض لواقعة إشعالها نار الفتنة في بورتسودان واعتذارها عنها بعد خراب المدينة اعتذاراً ما بفيدك.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.