(كان عبد الله رجب يقول في جريدته الصراحه "نحن لا نقص إلا نادراً ولدى الضرورة". وهو صنّاع عبارت منها "الأهالي الغبش". وأجدني هنا أقص مما كتبه الصحافي جين-تاتستي قالوبن عن سلام جوبا. وانتخبت تعريب مقاله عنه بتصرف كبير لأنه قرأ نصوص الاتفاق لا مثل عنقاليين كتار في وسطنا. وكنت سبقت إلى بعض آرائه في حديث إلى الجمعية الثقافية في جنوب كليفورنيا. وقدمت جين عليّ عملاً بحكمة أستاذنا عبد الخالق محجوب. فذكر لي المرحوم غازي سليمان أن أستاذنا ناداه، حين زار نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقال له خد الحلبي لف بيهو العاصمة المثلثة على رجل كلب خليهو يحدث السودانيين ديل عن الماركسية. وكان نايف قد تحول وقتها من القومية العربية إلى الماركسية ومشعوطه معاههو. وأضاف أستاذنا لغازي: خليهم يسمعوها من الحلبي دا عشان ما يقولو نحن قاطعنها من راسنا. وسأعود إلى تعليقاتي في وقت آخر بعد أن تسمعو من "الحلبي" دا)

اتفاقية جوبا تاريخية ولكنها لن تأتي بالسلام. فهي لن تحتوي الصراعات الأهلية التي اتسمت بها الفترة التي أعقبت الثورة وسيصطدم تنفيذها بأزمة السودان الاقتصادية. وعليه فالصفقة قد تنتهي إلى تضخيم أعداد الجيش السوداني وقوى الأمن التي هي منتفخة أصلاً. ولكنها من الأهمية لأنها قد تدفع الثوار الآخرين للدخول في السلم مما سيغير ميزان القوى فينزع سلطان الجماعات النيلية التي كان بيدها مقاليد الحكم من قبل.
ووصف الكاتب المساومة في جوبا بأنها صفقة سلم غريبة. فغاب عنها الحلو وعبد الواحد اللذين يسيطران على أرض محررة في نظرهم. فمن وقعوا عليها لم يحاربوا الحكومة بجدية لسنوات خلت. وعملوا في الغالب كمرتزقة في ليبيا. أما عقار الذي وقع السلام فحركته الشعبية ولدت من انقسام في 2017 انقساماً خرط منها جندها وتركها بلا أرض محتلة. وثمة هاجس أن توقيع السلام قد أشعل النزاعات الأهلية. فاتفق لجماعات في الشرق مثل الهدندوة أن الاتفاقية مكنت للبني عامر التي لمنظمة لهم حظوة في الجبهة الثورية التي وقعت الاتفاق.
وصف الكاتب الاتفاقية بأنها جبة مرقعة اشتملت على مواد طموحة لن يقوى أحد على مواخاتها أو تنفيذها. فأعادت مثلاً دافور إقليماً كما كانت قبل قرار البشير بتقسيمها إلى 4 ولايات. وربما يغرى هذا الحق الممنوح لدافور أقاليم أخرى للمطالبة بإقليمهم القديم. وقال إن المفوضية لإدارة موارد الدولة وقسمتها بين مستويات السلطة الثلاثة (الفدرالي والإقليمي والولائي) في الاتفاقية سيصادم وجود وزارة المالية الفدرالية وولايتها على المال العام.
وهي اتفاقية مكلفة للغاية. فعلاوة على ما استحق بموجبها الصرف على تسريح أو دمج آلآف المجندين من الحركات فلابد من أحد يصرف على ما جاءت به الاتفاقية من مفوضيات ومؤتمرات ومحاكم خاصة وصناديق تعويضات. وستلقى الحكومة بعض المساعدة من خطة الأمم المتحدة لدعم الحكومة الانتقالية وفق البند السادس. ولكن المساعي لاستقطاب التمويل لكل ما تقدم من وجوه نشاط من العالم غير مضمون في ظروف جائحة الكورونا.
وسيكون دمج مجندي الحركات مشكلة بذاتها. فصمتت الاتفاقية عن جانب مهم وهو كم سيُدمج في الجيش الوطني من جنود كل حركة. فقادة الحركات سيبالغون في عدد مجنديهم للدمج طلباً للنفوذ. وسيحدث هذا في وقت تنحو الحكومة لتخفيض الانفاق العسكري. وستعود الاتفاقية سيرة سابقاتها: لن تأتي بالسلام ولكنها تفاقم من تشتت أجهزة الجيش والأمن.
وقال إن الاتفاقية مع ذلك خطوة في الطريق الصحيح لأنها خلقت بيئة للتفاوض. فقد تدخلها حركة الحلو وعبد الواحد. وقد لا يتأخرا. فالخلاف ضارب أطنابه الآن في حركة عبد الواحد. فاحتج جماعة من قواته ومن المجتمع في دارفور على مواقفه المتشددة من التفاوض مع الحكومة. وووجدنا الحلو يوقع في 3 سبتمبر اتفاق المبادئ مع حمدوك في أديس آبابا.
ومن جهة أحرى سيلعب الثوار العائدون دوراً كبيراً في توازنات المركز بما نالوا من نصيب في مجلس السيادة (3) ومجلس الوزراء (5) والمجلس التشريعي (25 في المائة). بل ضَمّنوا الاتفاقية استثناءهم من الامتناع عن النرشيح لبرلمان الفترة ما بعد الحكومة الانتقالية. وهو مبدأ زهادة في الحكم تواثقت عليه قحت مع طاقمها. وهذا كسب سيقضم من نفوذ الجماعات الشمالية التي كانت مقاليد السودان بيدها منذ الاستقلال. وقد بدأ هذا القضم منذ بروز حميدتي بدعمه السريع على مسرح الأحداث.
فحضور الجبهة الثورية للخرطوم قد يفاقم من ارتباك اللعبة السياسية في السودان. فقد يسوقها صراعها مع قحت للتنسيق مع حميدتي علماً بانهما يلقيان معاً دعم الأمارات العربية وفضلها. فإذا استفحل هذا الاستقطاب فالديمقراطية السودانية ستكون في أمر ضيق.
والواضح أن المكون المدني في السلطة الانتقالية خرج من هذه الاتفاقية على حال ضعف شديد. فقد صارع طويلاً ليكون نديداً للعسكريين. وها هو يرى حظه في مجلس السيادة يتضاءل. فصار، بعد دخول عسكري الحركات، في الطرف الناقص. واستفاد العسكريون من الاتفاقية بتمديدها الفترة الانتقالية إلى أربع سنوات بدلاً عن ثلاث. وسيمكن هذا البرهان ليبقي رئيسا لمجلس السيادة حتى مايو 2022 في حين كان المفروض أن تنتهي دورته في مايو 2012 ليحل مدني محله.
وسيبقي أن نرى إن كانت قحت ستشد حيلها وتبقى فاعلة في الدفع بأجندة الديقراطية للسودان. فأضعفها أن التحول الديمقراطي لم يقع في مواقيته مما أعطى العسكريين الفرصة لتمكين أنفسهم باحتلال موقع القيادة في لجان مثل لجنة الطواريء الاقتصادية. وأجلت قحت تكوين المجلس التشريعي (مفروض في نوفمبر 2019) من فرط عشمها في السلام وتباطأ عقد المؤتمر الدستوري.
وختم الكاتب قائلاً إن الاتفاقية قد تساعد في التعاطي مع تظلمات الاقاليم التي أوقدت نار الحركات المسلحة. ولكنها ليست سدرة المنتهى. وقال إنه لو فشلت في التطبيق (وهو ما لم يستبعده بالنظر إلى كلفتها المستحيلة) فلن تكون سوى أداة للطموح حميدتي وقادة الحركات المسلحة المصصمين على نزع السلطان من نخبة المركز التقليدية.
وقال إن ما تلقاه الاتفاقية من ترحيب مرتبك يكشف حالة من اليأس يهفو فيها الناس لسمع خبر طيب في الأزمة التي تأخذ بخناق السودان. خبر طيب بأي ثمن
الدكتور جين بابتسي قالوبن: بدأ العناية بالمسألة السودانية في 2010 في مهمام مختلفة منها الشغل كباحث في حقوق الإنسان مع منظمة العفو الدولية والمجلس الأوربي للعلاقات الخارجية. وظهرت كتاباته في كثير من الصحف العالمية منها الواشنطون بوست.

https://warontherocks.com/2020/09/a-chance-for-peace-the-impact-of-the-juba-peace-deal-on-sudans-fragile-transition/

A Chance for Peace? The Impact of the Juba Peace Deal on Sudan's Fragile Transition - War on the Rocks
warontherocks.com
Yassir Arman wants you to believe that peace has come in Sudan. On Sept. 17, the rebel leader — known more for his political ambitions than battlefield


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

///////////////////////