أعود مرة أخرى للتشديد على أن من استنكروا على الحزب الشيوعي قوله "الرجعية" في وصف قيادات الطوائف والعشائر (الأعيانتاريا) إنما ينبحون الشجرة الخطأ كما يقولون في الإنجليزية. فالشيوعيون لم يخترعوا المصطلح بوحي من موسكو. فهم مجرد ورثة للمفهوم الذي اصطلحت عليه طبقة الأفندية في الثلاثينات لتصف به زعماء الطوائف الدينية والعشائر، ولتحاربهم طمعاً في قيادة الأمة من دونهم.
وقفنا في المرة السابقة عند صراع الطبقة الكسبية والإرثية عند محطة ثورة 1924. ورأينا كيف تنازعت الطبقتان نزاعاً استنكرت فيه الإرثية علو عين الطبقة الكسبية على حاجبها. وسمتهم "أولاد شوارع" يقودون البلاد إلى التهلكة وعلى رأسهم "عبد" هو علي عبد اللطيف. وما انهزمت حركة 1924 حتى نفض الإنجليز يدهم من الكسبية بعد أن عضتها بالتمرد ونسيان فضلهم عليها. واتجه الإنجليز بكلياتهم ينشدون التحالف مع الطبقة الإرثية بشقيها في الطوائف والعشائر.
وقامت الإدارة الاستعمارية بمغامرة إدارية عظمي لبناء وحدات الحكم غير المباشر (بدلاً عن الحكم المباشر الذي جنده الأفندية) مما عرف بالإدارة الأهلية. وكشف جعفر محمد على بخيت في كتابه المعروف عن الحركة الوطنية ضروب التلفيق التي اضطر لها الإنجليز لتعزيز مكانة رجل الإدارة الأهلية في نظامها. وأظهر مظاهر هذا التلفيق أن ذلك الإداري الأهلي لم يعد مسائلا من جماعته بل مسؤولاً عنها أمام المفتش الإنجليزي. وأعان الإنجليز من الجهة الأخرى زعماء الطوائف، وعلى رأسهم الإمام عبد الرحمن المهدي، ليثروا بقروض ومقاولات حكومية مختلفة استثمرت في علاقات تباعة تقليدية لمحبيهم سنأتي على ذكرها. بل نشأ معهد بخت الرضا (1934) نفسه في سياق هذه السياسة لترجيح كفة الريف على المدينة الجاحدة. فكان الهدف الصريح منه هو "ترييف التعليم". وحل المعهد محل مدرسة العرفاء في كلية غردون التي كانت بمثابة كلية تربية. وكان المعهد بذلك انقلاباً على الجيل الأفندي الكسبي. فمفهوم الإنجليز ل"ترييف التعليم" ببخت الرضا كان ل"أدبة" المدينة الوقحة، وتمريغ أنف أولادها اللئام في رغام الريف بعد أن كاد ينسى أصله وفصله.
وسمى محمود ممداني هذا الانقلاب على الحكم المباشر، الذي قوامه الطبقة الكسبية، ب"الاستسلام الاستعماري". ويعني أن الإنجليز، بتحالفهم مع القوى الإرثية، تنكروا لمهمة التمدين التي جاءت بهم من بلدهم. فاضطرتهم ضرورة ضبط الحركة الوطنية وحفظ نظامهم من "شغبها" إلى التحالف مع القوى الإرثية التي زعموا قديماً أنها من وراء تخلف أفريقيا. وكانت تلك ذريعتهم لاستعمارها لنقل أهلها من الظلمات إلى النور.
كانت السنوات ما بعد "كسرة" ثورة 1924 كالحة سماها محمد أحمد محجوب ومحمد عبد الحليم ب"السنوات العجاف" في كتابهما "موت دنيا". تشفى فيها الإنجليز من المتعلمين من جهة في حين سدروا في تمكين طبقة الأعيان من الجهة الأخرى. ومن صور ذلك التشفي إخضاع طلاب الكلية لمهانة الضرب والسخرة. كتب محجوب وعبد الحليم:
"في عطلة 1925 بعد أن فرغنا من عملنا في السنة الأولى، وكان زمناً بغيضاً، فإننا نذكر كيف وجدنا شقاء وتعساً في تلك السنة، وكيف أن القائمين بأمر الدراسة في الكلية انتهجوا نهجاً بعد حوادث سنة 1924، فكنا نكنس حجرات الدراسة وعنابر النوم، ونقضي ساعة أو بعض ساعة في الهجير اللافح ننقل كثبان الرمل من جهة إلى جهة، ونصلح ذلك الشارع ونهدم ذلك البناء، وهذا ما كانوا يسمونه "الطُلبة" لا لذنب جنيناه، ولكن لأن الفكرة السائدة أن الكتل البشرية التي تهيئها كلية غردون قد خيبت الآمال فيها . . . وانتحت منحى غريباً يباعد الشقة بين المتعلمين والقائمين بالأمر فينا، ويقربها بينهم وبين رجال العشائر ورؤساء القبائل، وكيف أن هذا العهد خيم على البلاد زمناً ليس بالقصير".
وسمى المحجوب وحليم الطبقة الإرثية ب"الرجعية" بلا مواربة. ومع ذلك يعتقد الكثيرون أنها من بنات سباب الشيوعيين. وأذكر أنني ذكرت المحجوب في مقال لي في 1965 بما خط قلمه في الثلاثينات حين سخر من مصطلح "رجعية"، وصرفه كأضغاث شيوعية بعد حل الحزب الشيوعي وهو على سدة الوزارة عن حزب الأمة. فذكرته بأنه ربما كان هو من صك المصطلح، أو روج له، في كتابه وحليم "موت دينا". وجئته بنصوص من كتابه في المقالة التي كان عنوانها "المحجوب آسف جدا". ويفخر في تلك النصوص بوقفة جيله الخريج بوجه الرجعية التي وقفت حجر عثرة في طريقه وهو يحاول إدخال آراء جديدة على مجتمعهم. قال:
"حاربنا الرجعية فرمت بكل ما عندها من عتاد في وجهنا. كل ذلك والرجعية تحاول أن تغالب الحياة، ولكنها تفشل في الواقع وإن لقيت بعض النصر في الظاهر. إنها سنة الحياة تأبى التجديد وتحاربه، ولكنها بالرغم منها تأخذ به وتنجرف في تياره، ولكن الرواد قد يحترقون في أتون النضال بين الرجعية والتجديد".
ولم يصطبر جيل الخريجين على حرب الرجعية وبلوغ الغاية منها. ومعلوم أنه تفرق أيدي سبأ بين قطبي الطبقة الإرثية في الأنصار والختمية. فاعتصم الجيل منذ نكسة مؤتمر الخريجين في 1945 بالجسد الطائفي الإرثي سوى صحوات مزعجة مثل اختصام الختمية وشيعة الأزهري في الوطني الاتحادي في 1956 روج فيه الاتحاديون فيه شعار "موت القداسة عند أعتاب السياسة". وورثت الوطنية الشيوعية من أفندية الثلاثينات مصطلح الرحعية وحملته إلى غايات قصروا دونها.
وسنرى في حلقة قادمة صورة من قرب لحرب الجيل الخريج الكسبي للرجعية متمثلة في الإدارة الأهلية في أدب معاوية محمد نور.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.