كمال الجزولي

منذ انتصار ثورتها عام 1959م، قدَّمت كوبا، الكائنة في منطقة الكاريبي على خليج المكسيك، بجزيرتيها الصَّغيرتين، كوبا ولاغوفنتود، وبكثافتها السُّكَّانيَّة التي تزيد عن 11 مليون نسمة، نموذجاً معجزاً تاريخيَّاً، كأوَّل اشتراكيَّة في الغرب، بل على مرمى حجر من ساحل ميامي في

من غير الممكن ألا يلفت نظر المراقب للعلاقات البينيَّة الأفريقيَّة خبر الزِّيارة التي قام بها وليم روتو، نائب الرَّئيس الكيني، إلى السَّودان، من 9 إلى 11 أبريل الجاري، خصوصاً الإشارة المنسوبة إلى مصادر دبلوماسيَّة بأن روتو احتقب، في هذه الزِّيارة، رسالة "طمأنةٍ" للرَّئيس السُّوداني

أنماط التفكير الميكانيكي وحدها هي التي تعتبر "الأيديولوجيا" المحضة، كتركيبة صارمة من النُّظريَّات والنُّظم والعقائد، المكوِّن الوحيد لـ "الوعي الاجتماعي" بمعزل عن "السَّايكولوجيا الاجتماعيَّة"، في حين أن "الوعي الاجتماعي"، كمقولة "سوسيولوجيَّة"، يفوق "الأيديولوجيا" المحضة 

بالحقِّ إن روسيا لا تستحي، ولا سوريا. فبعد أسبوع بأكمله من وصول بعثة المنظمة الدَّوليَّة لحظر الأسلحة الكيميائيَّة إلى دمشق، ما تزال العراقيل توضع في طريق دخولها مدينة دوما للتَّحقيق في استخدامات هذه المواد المحرَّمة دوليَّاً. 

في السُّودان، كما في غيره من البلدان العربيَّة، تنشط فيالق من المنظمات والمتطوِّعين في حقل الدِّفاع عن حقوق الإنسان. لكنَّ جُلَّ هذا الجَّهد يكاد يطير هباءً، لقيامه، أولاً، على مناهج عقيمة، ولافتقاره، ثانياً، إلى المشاركة الجَّماهيريَّة الواسعة، وبالتالي إلى المردود الذي يكافئ ما يُبذل

حاولنا، في مقالة سلفت، تسليط بعض الضُّوء، من زاوية غير معتادة، على قضيَّة "إرهاب الدَّولة" بأكثر من "إرهاب العصابات"، تطبيقاً على نموذج مأساة الغوطة الشَّرقيَّة في سوريا. أمَّا في هذه المقالة فنحاول، من زاوية غير معتادة أيضاً، تسليط بعض الضُّوء على ظاهرة التَّعاطي 

ما زالت تتمايح أصداء الارتباك العام بشأن الطلب الرَّسمي الذي تقدَّمت به دولة جنوب السُّودان، خلال الأسبوع الأوَّل من مارس الجاري، إلى الأمانة العامة لجامعة الدُّول العربيَّة، وعُرض، بتاريخ السَّابع منه، على مجلس وزراء خارجيَّتها، فى دورته الـ 149 بالقاهرة؛ أكان طلباً