يوجد هنا المزيد من المقالات

عرضت قناة “العربية” في وثائقي حصري الجزء الثالث والاخير من “الأسرار الكبرى.. جماعة الإخوان”، والذى ضم مشاهد حصرية تعرض لأول مرة تكشف كيف تعامل نظام الإخوان بوحشية مع الثوار في انتفاضة ديسمبر التي أسقطت نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

فكرة تأسيس لجان الأحياء قديمة، طرحتها مختلف القوى السياسية بين الفينة والاخرى وتم أحيانا تنفيذها بشكل أولي في بعض الأحياء التي تصدت لانتخابات اللجان الشعبية، لكنها لم تتحقق كما تمت الدعوة لها.

غير اشياء كثيرة قدمتها وفضائح مجلجلة كشفتها تسريبات تسجيلات الاخوان علي قناة العربية، إلا ان اهم ما فيها قطعها الطريق امام دعاوي التقارب بين اليمين واليسار، او اعادة بعث الحياة السياسية للاسلاموية والاسلامويين من جديد. وهم كعادتهم يراهون علي قدراتهم الفذة في التلون ومجاراة التيار، والاستفاضة في 

من قتل وحرق ثم أخفى جثة الشهيد محمد أركة من السفلة والسافلين كان هدفهم الواضح والمبطن إستفزاز الأمة البجاوية أمة التاريخ التليد ، والماضى العريق ، صاحبت الأرض والموارد لجرها لحرب عبثية لا تبقى ولا تذر لإرضاء ذواتهم المتعطشة لسفك الدماء ولإرضاء أسيادهم فى الداخل والخارج لتحقيق أهدافهم 

"ردود الفعل من اللامبالاة الى التسوف" "فضلت المصالح على المبادئ"

"صحفي أميركي اشترى جارية من سوق الرقيق في الخرطوم، ثم عتقها" "أميركية طلبت حماية خدمها السودانيين، ورفض القنصل"