ولعل الباعث على الاستفسار عن زيارتها للسودان هو انها تفتقد الصفة الرسمية في هذه الزيارة حتى لو أضفيت لها تلك الصفة، ذلك لأن السودان دولة غير موقعة على ميثاق روما ومن ثم فالسودان ليس عضواً في هذه المحكمة وغير مخاطب بنظامها الأساسي. كما لا تعنيه الإحالة من مجلس الأمن، لأن مجلس الأمن مجلس سياسي وليس محكمة تطبق عدالة، فالمحكمة التي تطبق العدالة لا ترتضي أن تضع لنفسها ميثاقاً تملّك فيه مجلس الأمن زمام امرها. معروف عن مجلس الامن وممارسته لحق الفيتو وفقاً لتقلباته السياسية. كم قرار أصدر ذلك المجلس اللعين ولم تنفذه إسرائيل وغيرها من دول البلطجة؟.

وأقول لفاتو بنسودا:
And to Fatou Bensouda I will say:” You are a kangaroo court chief prosecutor, you are not serving the ends of justice”.
We want justice as it is administered by courts of justice not kangaroo courts.
What do we want?
Justice.
When do we want it?
Now.
But we don’t want justice administered by kangaroo courts.
Why the security council has a final say in the court (see articles 13 (b), of the
statute of the court as well as in the crime of aggression).


حسين إبراهيم علي جادين
قاض سابق

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

//////////////////