عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(1)

قرأت لاحد الكتاب.يقول أن الجيش خط احمر (ولم يوضح لنا هل هو احمر فاتح ام احمر شديد الحمرة؟) ونقول لذلك الكاتب. عندما يمتزج الجيش بالاستثمار وبالعمل التجارى.وعندما يكون الخط الاحمر (فاتح)فمه.للتكويش على اغلب قنوات الاقتصاد.عندئذ..ينتهى ذلك الخط الاحمر.. وسألنى جدى قاعد تكتب في شنو ياجنا؟فقلت له قاعد أكتب عن الجيش ياجدى..فقال لى اها اسمع منى انا زول عسكري قديم .حضرت الجيش وقت كان الجيش اسمو قوات دفاع السودان. .واقول ليك حاجه.
العسكري الكويس أما قتلوه.او احالوه للمعاش.او ساكت فوق رأى...زى جدك كده..اها عندك قول تاني؟فسكت.
(2)
المجلس الوطني (البائد)كان يعمل بكل همة
ونشاط.من أجل أن تكون له صلة بالوطن أو بالمواطن.ولكنه حقق فى ذلك فشلا ذريعا..وهو مثل والى تلك الولاية.الذي طلب منه بناء مستشفى..فكلف نفسه وقام ببناء شفخانة!!.. واليوم نخشى أن يقول لنا أصحاب المؤتمر الاقتصادي والقومى..عملنا كل مافى وسعنا.. وخرجنا بتوصيات جيدة.!! اعتقد غير جازم أن المؤتمر الاقتصادي القومي ..هو قدم فى الواقع وأخرى فى الخيال...نتعشم أن تكون الغلبة للواقع.. بالمناسبة الطريق المستقيم.هو أصعب الطرق..ولكنه الأفضل..
وغالبية المؤتمرين.. يختلفون.فى رفع الدعم أو الإبقاء عليه.. وعليكم أن تختاروا الطريق الصعب فهو الأفضل..وانا مابفسر.وانت ماتقصر.!!! ملحوظة..
رمادية اللون ومرة الطعم..الجنيه السوداني.مثل بيت البكاء..يجب أن (يحرروه) أهله
(3)
الغالبية العظمى من الشعب السوداني.قراء.حكاية على بابا والاربعين حرامى..ومن حقك الدستوري.ومن حقك الشرعى.ان تصدق أو لاتصدق.ان أربعين حرامى.يجتمعون فى دار واحدة.ويخططون ويعدون العدة وتفاصيل السرقات التى ينتون القيام بها..ثم ينفذون سرقاتهم.بالدقة اللازمة.ثم لا يختلفون فى توزيع نصيب كل فرد من ماسرقوه.طبعا هذه قصة على بابا والاربعين حرامى الخيالية جدا..ولكن هل تصدق أن كثير من تفاصيل حكايه على بابا والاربعين حرامى.حدثت كثير من تفاصيلها. فى العهد البائد.ولكن الحرامية فى العهد البائد..تضاعفت أعدادهم كالجراد المنتشر..وكل طائفة تخصصت فى سرقات محددة.لا يحق لها أن تتغول على تخصص طائفة أخرى من الحرامية.وحرامية العهد البائد تفوقوا على حرامية على بابا.عددا وسرقات واساليب مبتكرة.وقوة عين ولماطة..