- تدور عقارب الساعة وتمر الأيام علي الإنسان العربي والأجنبي، القوي والضعيف الصحيح والمريض ، السعيد والحزين، الناجح والفاشل، الفقير والغني، الدميم والقبيح، الصالح والطالح، الكبير والصغير، المحب والساخط ، الكريم والبخيل، العاقل والمجنون، المؤمن والكافر هي نفس دقات الساعة.
- تسري فى أجواء الأرض كلها ويكاد صوتها يخرق الآذان بالعزف الموسيقى الفريد السرمدي الأبدي الذي تسكن فيه الأرواح معلنةً الخضوع والإستسلام التام دون أي مقارنة لأحكامها النهائية بمرور ساعة .
- يقف شخص ملامحه تصرخ بإستغاثة ولامجيب حيث لا يشعر أحد بألامه وأوجاعه سوي نفسه تتجرع كل هذه المرارة ليلاً ونهاراً ويكاد عقله يجن ويغيب عن إدراكه والمجمتع كله فى غفله عنه بل وأسرته ما تكاد تتذكره بصعوبة بالغه حتي تلفظه من عينها ، فيجد نفسه وحيداً فى هذه الكون الفسيح لا يجد لنفسه مكاناً ولا نفساً يريح به صدره.
- تتزاحم عليه الأسئلة لا يجد لها رداً وعقلة يرفض كل الإجابات منها من أنا؟ ولماذا جئت إلي هذه الأرض؟ ولماذا أنا هكذا؟ وماذا أريد؟ وكيف أعيش؟ ولماذا وماهي النهاية ؟
- وما هذا الكم من العبثية بهذا الكون ؟ ومن يحبني؟ ولمن أعيش؟ وماذا سيعود لي في النهاية؟ ولم كل ذلك الجهد الذي أبذله وسأبذله إذا أكملت حياتي طالما ان الحياة ستنتهي بالموت عاجلأ أم أجلأ ، فلماذا أصارع وأذاكر وأعمل وأجتهد وأحاول أن أكون صالحاً فأتعب وأحاول أن أكون فاسداً وسأتعب أيضاً، ولماذا أتزوج والكل يشتكي من متاعب الزواج المميته. ولماذا أحب وسأفارق من أحب وأتألم ، ولماذا أصارع الناس طوال الوقت القريب والبعيد فكل العلاقات بها مايكفي لتعكير صفوها، وإن جلست وحيداً سأتجرع الآلام أيضاً .
- وكل شئ قد أغلق بابه أمامي فلا أجد عملأ ولا مالأ ولا حبيب ولاصديق ولا أملاً حتي في أي شئ ولا أري إلا سواداً فى كل شئ حتي إحتياجاتي البشرية الطبيعية لا أجد متنفس لها وصراعات الحياة كلها تملئ عقلي ومخيلتي حتي إن أغمضت عيناي أجدها فى أحلامي .
- متي تسكن كل هذه الالام والجروح التي تتخلل نفسي وتمسك بتلابيب عقلي وتدغدغ مشاعري وإلي متي؟ أريد أن أرتاح وأتخلص من كل ذلك العناء الذي سقطتُ فيه دون ذنب أو جريرة.
- لأجد نفسي فى دوامات فكرية لا تنتهي ، وهنا وهنا فقط وجدت الحل الأخير والدواء الناجع الذي سينهي كل هذه الألام وإلي الأبد ، ولن تأتيني مرة أخري لتعذبني وهي الإنتحار والإنتحار فقط هو الحل الأخير.
- تأتي اللحظة التي ستنتهي فيها آلام ذلك البائس ليجد رحمة الله تتجسد فى همسه فى أذنه تقول له حاول ...حاول ... مرة أخيرة فيركن إليها من حنانها، ويختلي بنفسه ليتصالح معها ويفنذ بنفسه كل مايعكر عليه صفو حياته استجابةً لذلك النداء الرباني في أذنه "حاول" .
- وهو يستجيب لذلك النداء ووضع في نفسه شيئاً لم يكن موجوداً من قبل وهو استعداده لقبول حلاً منطقياً يستوعبه العقل وبدأ ......وبدأت الحياه......
- لماذا أنا موجود؟ وجاءت الإجابة من وحي إستعداده للمحاولة وبتغيير صيغة السؤال انا موجود ففرح وقال تلك نعمه كبرى أكون موجوداً بالحياة فهناك حيوانات ونباتات وجمادات، أما أنا فأملكهم جميعاً فأنا الإنسان وهناك أمواتاً وكائنات غير موجوده ولم تأتي لتلك الحياة أما أنا فقد فزت بهذه المنحة العظيمة وهي الوجود فلابد من الإحتفاء والإحتفال بها .
- فهي جديدة بالفرح والسرور وحدها ووجدها تكفي ويأتي السؤال المحير: ماذا أريد؟ ينطق النداء الأخير له أنت سيد قرارك وعندك الآف الإختيارات أمامك وفى كل إتجاه ولا إجبار عليك فى الاختيار ولكن أنت فقط من سيجني نتيجة إختيارك خيراً أو شراً نجاحاً أو فشلاً، وهنا المتعة وجمال الحرية المطلقة في الإختيار بعد التمحيص والتحليل لكل اختيار تميل إليه جتي تجد أعلي النقاط تتجه إلي إختيار معين ويميل إليه نفسك وترضي به فترسي عليه سفينتك وتهدأ.
- ثم يأتي السؤال بعد الإختيار لماذا أتجرع كل هذه الألام فى إختياري الذي فهمه عقلي وارتاح إليه قلبي؟ ليأتيني الرد من النداء الأخير لتستشعر متعة ونشوى النجاح في إختيارك العلمي أو المهني أو العاطفي أو الإجتماعي أو الديني فكل محاولة للنجاح في إختيارك تصب في رصيدك حيث المتعة الحقيقية في الرحلة والجهد المبذول للوصول للنتيجة المرجوة وتلك المشاعر ستتوالي عليك دون إذن وستجدها أمامك مع كل محاولة فاشلة أو ناجحة فى الطريق الذي أخترته لأنهما يتجهان معاً إلى السعادة بالنهاية.
- ثم تأتي الحيرة الأخيرة مافائدة كل ذلك والحياة ستنتهي بالموت ليرد عليه النداء الأخير أنك قدرت الفرصة التي أتيحت لك وهي وجودك علي هذه الأرض ولم تهرب منها بل عرفت قيمتها وتعاملت مع معطياتها وعقابتها وأثبتَ لنفسك قبل أي أحد انك تحترم الفرص التي تأتيك وتتعامل معها بكل جدية وإنتباه فحين تموت لا ريب أن خالق الكون الذي أعطاك تلك الفرصة وهي الحياة على الأرض وأنت تعاملت معها بنجاح وليس الهروب والإستسلام للفشل أنه سيمنحك الحياة الحقيقية والخلود وذاك هو النداء الأخير .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.