* إختلافنا مع الكيزان في المفاهيم جدُّ شاسعٌ و واسعٌ و يصعب لقاء وجهة نظرنا مع وجهة نظرهم في أي أمر.. فرؤيتنا للحرية تختلف عن رؤيتهم لها.. و تختلف رؤانا في الوطنية و حقوق الإنسان.. و نختلف معهم حتى في مفهومنا لمقاصد الدين الإسلامي الحنيف..

* فديدن الكيزان في الحياة التعاطي في الخبث و المكائد.. و ممارسة الفوضى (الميكيافيلية) في ميادين السياسة.. و عبر الخبث و المكائد يستمدون قوتهم من ضعف الآخرين..
* و قد لمسوا ضعفاً واسعاً في الحكومة الإنتقالية اسمه الحرية.. و لأنهم لا يستمرئون الحرية، فقد عمدوا إلى إحالتها إلى فوضى أفقية و رأسية في للحياة اليومية للإنسان في السودان.. فوضىّ يمكنك أن تطلق عليها أي صفة مسيئة للحرية.. و فوق ذلك، تجدهم يلوون عنق الحقيقة دون حياء!
* و لا عجب في تهرُّب الطيب مصطفى من الحقيقة عند ما وصف تمرد هيئة العمليات بأنه ".. تصرف غير لائق تجاوز حدود المعقول من بعض جنود هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة"؟
* و مع أنه لم يشأ أن يسمي التمرد بِإسمه.. إلا أنه لم ينفِ أن ما حدث يوم الثلاثاء كان تمرداً..
* لكن عبد الحي يوسف نفى وجود أي تمرد، كما سنذكر لاحقاً، و أدان الحكومة و حمَّلها جرمَ دفعِ جماعةٍ مظلومةٍ إلى حمل السلاح، غصباً عنها، إذ سرَّحتهم من الخدمة و عطلت حقوقهم المالية التي تقرر منحها لهم، و أن الأموال زهيدة لم تكن قابلة لتغطية إحتياجاتهم المعيشية..
* و في دفاعه عن حمل المتمردين للسلاح استشهد عبد الحي بمقولة سيدنا علي بن أبي طالب القائلة:- "عجبتُ لِمَن لم يجد قوتَ يومِه ولم يخرج شاهراً سيفَه..".. و احتج على تسمية الجماعة بالمتمردين.. بدعوى أن تلك الصفة تُطلق على من يخرج على الدولة شاهراً سلاحه ضد نظام الحكم فيها..
* و تطاول عبدالحي يوسف حين صوَّب ذخيرة من الإهانات نحو الرئيس حمدوك بسبب زيارته إلى مدينة (كاودا) بجنوب كردفان، مستخفاً بالحكومة و لائماً إياها في ازدراء قائلاً :-" ....أي إهانة وأي فحش وأي قبح وأي تنازل عن سيادة الدولة أعظم من هذا الذى حصل...!"
* و كاودا التي زارها الرئيس حمدوك حاملاً بطاقة السلام و المحبة، هي تلك المدينة التي حلم البشير، طويلاً باقتحامها بالدبابات و صلاة العيد فيها.. و فشل حتى في الاقتراب من تخومها..
* و كدتُ أتَمَيَّزُ من الغيظِ عند قراءتي قول عبدالحي يوسف:-
" هذه الحكومة، بعض أعضائها بلغ بهم السفَهُ وسوءُ الأدب أنهم في حضور هذه الوزيرة وفي حضور وزير الصناعة وفي حضور عضو المجلس السيادي يقوم بعض السفهاء فيهتفون هتافاً خارجاً عن الأدب في حقي وهم يشيرون بعلامة الانتصار..... "

* و زاد عبدالحي ازدراءه بالحكومة الانتقالية بجرأةٍ و تحدٍّ سافر قائلاً:-
" .... أن الوزيرة نفسها ثبت يقيناً أنها تناولتني على صفحتها في الفيس بوك بألفاظ خارجة عن الأدب والحياء وأنا في عمر أبيها.."
* ماذا تبقى من احترامٍ للحكومة بعد أن وصفها عبدالحي يوسف بالسفه و سوء الأدب.. و بعد أن صوَّب سوء أدبه، هو، ناحية الوزيرة بإيحائه أنها قليلة الأدب و ناقصة الحياء..!
* و لا يوجد فارق بين إهانات عبدالحي يوسف للحكومة و بين احتقار الطيب مصطفى لحميدتي حيث قال:-
" ان صورة حميدتي لم تهتز في نظري في أي يوم من الأيام كما اهتزت من ذلك التصريح الغريب والمتعجل الذي لم يفعل غير ان خصم منه وعزله عن قطاع عريض من الشعب السوداني.."
* فالطيب مصطفى يؤكد لنا أن صورة حميدتي مهتزة في نظره أصلاً و أنها اهتزت أكثر من ذي قبل بعد تصريح حميدتي حول تمرد هيئة العمليات.. ثم يكذب زاعماً أن تصريح حميدتي خصم منه و عزله عن قطاع عريض من الشعب السوداني..
* ضحكتُ.. و قلتُ في نفسي، إن الطيب مصطفى يعيش بعيداً عن الشارع السوداني الذي عاد إلى احتضان حميدتي بقوة، عقب ذلك التصريح.. و أن الشعب انبرى بقطع، لسان أي كوز حاول الدفاع عن المتمردين..
* إن ديدن الكيزان الكذب.. و قد قال أحد الكيزان المتنطعين أن مواكب (الزحف الاخضر ) ليست ملكا لحزب معين بل هى تعبير لجموع أهل السودان!!
* و الزحف الأخضر يندرج تحت مصفوفة الكيزان لإسقاط الحكومة الإنتقالية.. و ما يؤلم حقاً هو أن الكيزان حولوا الحرية الزائدة إلى فوضى جسدت أحقادهم للثورة في صناعة الأزمات المعيشية التي أعقبتها مسيرات (الزحف الأخضر ) و انتهى بهم الأمر إلى التمرد المسلح في يوم الثلاثاء بواسطة بيادقهم في (هيئة العمليات)..
* و لأن الزحف الأخضر كيزاني الملامح مثله مثل تمرد الثلاثاء، فدفوعات الكيزان عن (الزحف الأخضر ) و عن تمرد هيئة العمليات تكاد تتطابق في تناسق مريب..
* و يتفقون، جميعهم، مع قول عبد الحي يوسف بأن ماجرى من أحداث في هيئة العمليات لا يمكن وصفه بالتمرد.. و أن "من المعلوم أن المتمرد يقوم بإحتلال المرافق الحيوية كالإذاعة القومية أو المطار الدولي او القيادة العامة أو غيرها من المرافق ذات التأثير!"
* و عبدالحي يوسف هو من أحيا فقه الضرورة، و فتح أبواب اللغو و التلاعب بالأحرف و الكلمات للكيزان، أدعياء الخبرة الإستراتجية و التحليل السياسي، المستضافين في (قناة الجزيرة).. و القنوات الأخرى.. يحرفون المعانى و يغيرون مواضع الكُلَم و يأتون بما لم يستطعه الأوائلُ من تفسير لكلمة التمرد.. و أثناء ذلك يطالبون بذهاب الحكومة، لأنها حظرت مسيرة الزحف الأخضر بمدينة الفولة.. ثم يزعمون أنهم شركاء في ثورة ديسمبر المجيدة و أن تلك الشراكة تدفعهم للحفاظ على حرية الرأي و السلام و العدالة في السودان..
* و على نفس الإيقاع سمعتُ كبير أصحاب مخابز أم درمان يقول في لقاء إذاعي:" فلتذهب هذه الحكومة إن لم تستجب لطلب أصحاب المخابز".. و يزعم في الختام أنه شريك أصيل في الثورة..
* تصدى له محامي (جمعية حماية المستهلك السوداني) قائلاً:- " إن كنت شريكاً أصيلاً في الثورة، لما تلفظت بجملة ' فلتذهب هذه الحكومة ' "!
* هكذا ظل جميع الكيزان و الفلول يلِّفُون و يدورون ثم يعودون يلِّفُون و يدورون ليؤكدوا أن متمردي هيئة العمليات لم يتمردوا.. و أن الأمر لا يتعدى المطالبة بالحقوق..!
* أيها الناس، إنهم يجروننا إلى مناقشات بيزنطية لصرف الأنظار عن جرائمهم و مشاركاتهم فيها ،مباشرة أو غير المباشرة، و يفسدون و يتلاعبون بتعيينات بدلاء قيادات الكيزان المفصولين من المؤسسات العامة و شبه العامة و في الجامعات- و أنا بصدد الكتابة عن فساد رهيب حدث بجامعة أمدرمان الإسلامية.. ، كنموذج للفساد الذي لا يزال يحدث و المجرمين الذين لا يزالون يحتلون مناصب خطيرة في المؤسسات العامة و شبه العامة..
* أيها الناس، سبق و قلتُ أن الحكومة سقطت، لكنها ما سقطت كويس.. و أقول مجدداً أنها سقطت و بدأت تعود إلى المشهد ببطء لكن بثقة
Slowly, but surely!
لأن حكومتنا الإنتقالية، في تعاملها مع أشرار الكيزان، تضع النَّدَى فِي مَوْضِعِ السَّيْفِ باسم الحرية..!
* و عل الحكومة أن تصغي إلى الشاعر أبو الطيب المتنبئ حيث يقول:-
" وَوَضْعُ النَّدَى فِي مَوْضِعِ السَّيْفِ بِالعُلا، مُضِرٌّ كَوَضْعِ السَّيْفِ في مَوْضِعِ النَّدَى!"

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.