جاء الجزء الثالث و الأخير من برنامج الأسرار الكبرى الذي بثته قناة العربية, خاتماً لمجموعة محاضر اجتماعات الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني, تلك الاجتماعات الخاصة والموثقة بالفيديوهات صوتاً وصورةً بتقنية تصوير عالية الجودة, قبل بث هذا الجزء الأخير احتشد الناس وتجمهروا أمام شاشات التلفاز بصوالين البيوت و الاندية و المقاهي, في شغف غير مسبوق للاطلاع على هذه الاسرار يفوق شغفهم وعشقهم المعهود لمشاهدة مباريات كرة القدم في الدوري الانكليزي والأسباني, لقد فضح هذا السبق الاعلامي أسرار الجماعة الاخوانية بالدليل القاطع والبرهان الصادق, وفضح تدبيرهم وتخطيطهم للنيل من المواطن السوداني وتدميره, هذا الانسان الذي كان من أوجب الواجبات أن يكون محوراً للتنمية و ليس هدفاً لبطش آلة سلطتهم القمعية.

دافع نائب الدكتاتور حسبو محمد عبد الرحمن بشراسة عن (الكوز) كرمزية لمشروعهم الفاشل, بينما الرئيس المخلوع سادر في غيه يهدد بنصب المشانق للمتظاهرين بحجة أن بعض الثوار توعدوهم بفعل ذلك حال سقوط النظام, ثم جاء عوض حاج علي ليصف المتظاهرين بالصعاليك, مسترشداً بقاموسهم الذاخر بمفردات السباب و الشتائم لمجاميع شعوبنا السودانية الكريمة, أما الطيب (سيخة) قاتل الأسير بولاد و داق مسمار الموت المسموم على رأس الشهيد علي فضل, فقد طالب هذا السفاح بتفعيل قانون قوات الاحتياط الذي أجازوه قبل خمسة اعوام من اندلاع ثورة ديسمبر, حتى انتفض الثنائي الخبيث علي عثمان ونافع وثالثهم الزبير احمد الحسن, فدعوا لاستنفار كتائب المجاهدين لكي تقوم إنابة عنهم بحصد الأرواح البريئة لشباب الصبّة الذين قالوا (تسقط بس).
إنها عصابة بربرية اشتهرت بالبشاعة و الغدر و الخيانة, فيما بين افرادها فجمعت عتاة الخونة والمجرمين من القتلة و مصاصي الدماء, الذين قضوا ثلاثين عاماً في مزاولة هواية نصب الشراك للوقيعة بين أهل السودان, حتى تم ميلاد جملة واحدة من رحم الثورة تغنى بها مطرب موسيقى الريقي الثائر أيمن ماو (أي كوز ندوسو دوس), فهزّت كيان بيتهم العنكبوتي الهش و جعلت قلوبهم ترتعب و ترتعد من صدى ترداد هذا الهتاف حتى سقطوا جميعهم في بئر الهلاك غير مأسوف عليهم, إن أهم ما جاء في هذه الحلقة الأخيرة هو الأثر الكبير الذي تركته هذه الجملة الثائرة و القوية, التي تغنى بها هذا الشاب المصادم و السائر على خطى أيقونة ثورات شعوب العالم (بوب مارلي), لقد فعلت هذه المفردة الأفاعيل بقلوب هذه الشرزمة المجرمة والمتعطشة لسفك الدماء, لقد فتكت هذه العبارة بوهم الثقة الزائف لذي كانوا يتدثرون به, فأخرجتهم إلى دائرة الارتعاش و الاهتزاز و التلاوم وفقدان السيطرة الذاتية والركون إلى الهزيمة النفسية.
قبل السقوط المدوي لهرم الكهنوت الاخواني, درج كتابهم ومنظروهم على التهكم و الاستهتار بمناضلي الكيبورد, والتقليل من أهمية دور الناشطين المغتربين و المهاجرين في تغيير نظامهم المتسلط, وعملوا على تسطيح هذه الفكرة, و تعرض كثير من رموز الحكم البائد لهؤلاء المناضلين الشرفاء بالاساءة و التحقير, واليوم في فضيحة أسرارهم الكبرى يعترفون بأن الفأس التي اجتثت جذور شجرتهم الزقومية الباطلة هي هؤلاء الثوار الذين قدموا من بلاد المهجر, الذين ظلوا قابضين على جمرة لوحات مفاتيح الحواسيب الآلية و أجهزة الأندرويد الذكية حتى تحقق حلم شعبهم.
ألدرس المستفاد من اعترافات جماعة الهوس الديني في هذا البرنامج الذي جادت لنا به قناة العربية, هو أن الكلمة المكتوبة والمنطوقة شعراً وغناءًا موجعةً للظالمين, وهي الأمضى إيلاماً من وقع الراجمة الكاتيوشا على تجار الدين و المزايدين والمرابين في اسواق النخاسة الاخوانية, وأن هذا الشعب الأبي الكريم ما دام سالكاً لدروب المعرفة والعلم و التكنولوجيا, لن تهزمه عصابات مافيا تجارة الدين التي لا صلة تجمعها بالجذور الحضارية لهذه الشعوب.

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.