عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

المجد والخلود لشهداء الثورة من بدء عهد الظلام ٨٩ الي شهداء ثورة ديسمبر المجيدة وشهيدها الأول الرجل الصالح محمد عيسي ماكور لانني شخصيا ربطتني علاقة صداقة به قبل استشهاده وحتي بريدي الالكتروني مرتبط باسمه الي جنات الخلد يا شهيدنا الأول ماكور
بعد سقوط النظام البائد والذي بسقوطه سقطت معه كل الأقنعة التي كانت يتدثر بها كتاكيت صحافته التي تربت في حضنه
للأسف بدلا من ان تتواري هذه الكتاكيت خجلا علي ذهاب راعيها وبكل عين قوية واصلت برنامجها المعتاد في الارتزاق من تزلف أقلامهم لصاحب السلطان لأنهم تربو علي ذلك والفطام صعب علي كل هؤلاء وهم لايجيدون غير النفاق والتزلف ولعق أحذية الحكام
قائمة الكتاكيت طويلة بدء من عرابهم حسين خوجلي رائد الصحافة الصفراء والتنابذ بالألقاب وأبناءه خريجي هذه المدرسة الهندي عزالدين ضياء الدين بلال وعبدالمنان وتتعدد مدارس النفاق والتزلف الي الحكام أمثال احمد البلال واخوانه ومصطفي ابوالعزايم وحسين ملاسي لاعق حذاء بشة
لكل هذه الكتاكيت رسالة واحدة ان حكومة الدكتور حمدوك لم تورث من اصنامكم التي كنتم تعبدونها وتسبحون بحمدها ليل نهار لم تورث دولة بمؤسساتها كماورث الزعيم الأزهري من المستعمر الإنجليزي صبيحة الاستقلال فاسراب جراد اصنامكم والتي جزء من مخالبها تركت ارض النيلين جرداء لا زرع ولا ضرع فيها
خلاصة القول اتمني من الأستاذ فيصل محمد صالح ان يجري تحقيق شامل لكل هذه المؤسسات التي تتدعي انها إعلامية وعن اصولها وأملاكها ومصادر دخلها وكذلك مراجعة هل يدفعون ضرائبهم الي الدولة ومراجعة نظم التعيين والتوظيف التي كانو يتبعونها وحقوق العاملين وكذلك مراجعة الشهادات
ربنا يحفظ الوطن واهله من كيد بقايا مافيا الجراد وكتاكيتها

والمجد الخلود للشهداء