رئيسِ مفوضيةِ السلام،

* (خَدَم!) كلمةٌ خرجت من فم رئيس مفوضية السلام لتخرج تاريخنا المظلم الكامن في نفوس البعض، حتى الكبار (الصغار)، إلى العلن.. فلتت من عقالها في لحظة صدقٍ مع النفس عابرةً.. فكشفت عما في نفسه من حقد و سلب حقوق فئة كبيرة تشاركه المواطنة بكل ما تعنيه من واجبات و حقوق..
* هذا النوع من الكبار (الصغار) هو سبب الأزمات في السودان.. إذ يستكثرون حصول من يرونهم أدنى مرتبةً عرقياً على حقوقهم.. فيحجبونها عنهم، بما يؤدي إلى صراعات دموية تستمر ما استمر أمثال هذا الصنف في قمة إدارة دفة الأمور يفي السودان..
* يأتي هذا النوع بوجهٍ أمام الآخر (المختلف)، و إذا خلى إلى من يعتقد أنه صنوه، عرقياً، واتته شياطينه فأبدوا وجههم الحقيقي بلا تنميق..
* و قد عبَّر دكتور سليمان الدبيلو، رئيس مفوضية السلام، عما في نفسه عندما أشار إلى النساء المشاركات في عملية التفاوض و السلام، القادمات من مناطق النزاعات بانهن من (الخَدَم).. و ذلك خلال الحديث مع عضوة في (المجموعات النسوية السياسية و المدنية) (منسم) يوم ٢٠ اكتوبر ٢٠١٩ بفندق (باراميد) في مدينة جوبا.
* من المؤكد أن العضوة التي تحدث إليها لم تكن في عِداد (الخَدَم).. و لذلك اعتقد، وقتَها، أن محدِّثتَه لن تلتفت إلى الكلمة بعمقٍ مسئول.. كما اعتقد أن الكلمة ستمر، كما مرت مثيلاتها حين أطلقها من عقالها في محادثاته السابقة مع شخصيات من نساء و رجال من نفس مرتبته، و ليسوا في مصاف العبيد، حسب معتقدِه..
* وييين ياااا!
* لم تترك محدثته الأمر يمر بسلام.. إذ أثارت الموضوع عند اجتماعها بزميلاتها في (منسم).. و من ثم رفعن الأمر إلى الجهات المسئولة عن العنصري بمرتبة تاجر رقيق، سليمان الد بيلو..
* إن هذا الدبيلو يعيش خارج عصر شباب و كنداكات ثورة ديسمبر المجيدة؛ عصر " مدنية؟ وَي وَي وَي وَي وَي! عسكرية؟ آه، وييين ياخ!"، فلا غرو في ألا يرقى لفهم أهازيجهم المحلقة بجناحين من الثورة في سماء السودان الواحد الأحد، و هم يصدحون:- "يا العنصري المغرور، كل البلد دارفور.."
* لن يفهمها.. و لن يستوعب كلمات شاعرنا الكبير محمد مفتاح الفيتوري:- "... الملايينُ أفاقت من كَراها ما تراها
ملأ الأفقَ صداها
خرجت تبحث عن تاريخها
بعد أن تاهت على الأرض وتاها
حملت أفؤسَها وانحدرت
من روابيها وأغوار قراها..!
فانظرِ الإصرارَ فى أعينها وصباحُ البعثِ يجتاحُ الجباها..."
* لم يكن ما بين سطور رسالة الدبيلو يمس نساء مناطق النزاعات، فحسب، إنما كان يمس جميع نساء السودان، فكان أن كتبت ( المجموعات النسوية و المدنية) مذكرة رفعتها إلى الجهات المسئولة في المجلس السيادي و مجلس الوزراء و قحت لمحاسبة سليمان الدبيلو، ذاك المسئول غير المسئول، لإبعاده من ذلك الموقع الهام و المطلوب أن يتسنمه شخص يفهم طبيعة المرحلة و مطلوبات تحقيق السلام من حرية و سلام و عدالة إجتماعية.. و هي مطلوبات ليس من بينها العنصرية الكامنة في نفوس بعض الذين لا يشبهون الثورة من أي جهة أتيتهم..
* يقول الأستاذ/ عثمان نواي، بجريدة صوت الهامش:-" قامت مجموعة من اعلام منسم تتكون من الاستاذات امال الزين , عازة محمد احمد، ريم عباس واخلاص نمر، بتسليم مذكرة تدين الكلام العنصري الذي صرح به الدكتور سليمان الدبيلو ، رئيس مفوضية السلام في حضور عضوة من منسم في مدينة جوبا. و تأتي المذكرة بعد يومين من اصدار بيان يدين سلوك دكتور الدبيلو و يطالب باستبداله بشخصية مناسبة للمرحلة.
تم تسليم المذكرة الى الدكتورة عائشه موسى و نسخة آخرى لمكتب الدكتور صديق تاور الذي تسلمها نيابه عنه الأستاذ انس مدير مكتبه، وثالثة لمكتب الدكتور حمدوك. وقد أبدت دكتوره عائشه اهتمامها بتفاصيل المذكرة وعرضها لاعضاء المجلس في الاجتماع الذي ضم المجلس برمته في الثانيه بعد ظهر اليوم.
ولغياب رئيس الوزراء خارج البلاد، فقد تم تسليم المذكرة للأستاذة اماني عاطف، مديرة مكتب د. حمدوك."
و تقول منسم في بيان لها:-
" الدبيلو رمز للعنصرية والعداء للمرأة و لا نقبل الاعتذار
لقد صدمنا ان دكتور سليمان الدبيلو -وهو رئيس مفوضية السلام والمسؤول المحوري عن ملف السلام و المقرر عن المجلس الاعلى للسلام- قد استخدم لغة عنصرية و تمييزية ضد النساء باستخدامه كلمة “الخدم” عند الاشارة لمشاركة النساء في عملية التفاوض و السلام و ذلك خلال الحديث مع عضوة في منسم يوم ٢٠ اكتوبر ٢٠١٩ في فندق براميد في مدينة جوبا.
ما صدر من رئيس المفوضية مؤشر خطر من شخص يفترض أن يقود عملية السلام ويؤمن به . فإذا به يتعكز بالعنصرية و التمييز ضد النساء و هذا يجعله غير مناسب لموقعه .وسبق وان سجلنا اعتراضنا على عدم اشراك النساء بهذه اللجان التى تحتاج لخبرات نسوية.
ندين فى منسم وبشدة هذا السلوك و المنهج العنصري و المعادي للنساء ونطالب بالمحاسبة. وإبعاد هذا الشخص العنصرى عن موقع هام لمستقبل ثورتنا وبلادنا . اذ يجلس الدكتور الدبيلو في موقع حساس و مهم جداً في هذة المرحلة الانتقالية العصيبة .
نحن في منسم نعمل جاهدات في ملف السلام و نؤكد ان دكتور دبيلو ليس الشخص المناسب لهذا المنصب بسبب عقليته العنصرية . وسوف تساهم هذه العقلية بشكل كبير في إقصاء النساء من طاولة المفاوضات ، حجب اجندة النساء و تجريدهن من الفرصة في المشاركة في عملية السلام بعد الضرر النفسي و الجسدي الذي سببته لهن الحرب.
لا يمكن ان تكون هنالك عملية سلام عادلة و منصفة للنساء مع وجود شخص مثل دكتور الدبيلو و لا نقبل اعتذار لان تصريحه ليس زلة لسان بل كلام نابع من منهج تفكير وقفت الثورة في مواجهته و هو محاربة العنصرية و الحصول على المواطنة المتساوية و الكرامة الانسانية.
ايماناً منا بثورة ديسمبر المجيدة و بدور النساء في عملية السلام، نطالب بإقالة دكتور دبيلو و اختيار شخص مناسب
لهذا المنصب.
المجموعات النسوية السياسية و النسوية (منسم)
٩ نوفمبر ٢٠١٩"
* لقد عبَّر سليمان الدبيلو عن أحقاده العنصرية أمام المرأة الخطأ.. و لم يكن يدري أن التي كانت أمامه إحدى كنداكات السودان الجديد، و لم يخطر بباله أنها ليست من طينته.. و أنها لن تسامحه..
* يستاهل!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////