الذي يتابع نشاط فلول الإسلامويين هذه الأيام عبر أجهزة الإعلام و منابر المساجد و مواقع التواصل الإجتماعي يلاحظ هجوم مكثف و ممنهج و مدروس ضد عمل لجان المقاومة الثورية في الأحياء ،، و التي تقوم بدور الرقيب الثوري و إبطال المحاولات اليائسة لفلول الدولة العميقة التي تعمل علي تعطيل حياة الناس لخلق حالةٍ من التذمر لأداء الحكومة و تحميلها الفشل و تردي الخدمات ،،،،،

📌 نلاحظ تناول معظم كتاب الأعمدة الصحفية لعمل اللجان بنوعٍ من النقد و الإستنكار و كذلك تناوله أحد قادة نصرة الشريعة الداعشي محمد علي الجزولي و كذلك تناوله في تسجيل المدعو ( ياسر عبيدالله ) الكوز المتخفي مثل كتائب الظل و لا يذكر إسمه أبداً في تسجيلاته لكنه معروف للنشطاء و هو من عطبرة ظل يدعم المخلوع حتي سقط !!! و كل هذا النشاط الهدف منه هو شيطنة اللجان و إظهارها كلجان مارقة متفلتة خارجة عن القانون !! و بينما يجري كل هذا نجد أن قادة " قحت " كأنهم في إجازة !! فهل كل هذه الأعمال العدائية هي من لجان المقاومة الثورية أم ( إستثمار ) كيزاني عن طريق مندسين ؟؟

📌 نعلم جميعاً بأن الكيزان فاشلون في إدارة الدولة لكنهم ( أذكياء ) و بارعون في الخبث و الشائعات و حبك المؤامرات و الإصطياد في الماء العكر و إستغلال " لمم " الخصوم و تضخيمها و جعلها من " الكبائر و المهلكات " و العزف الممنهج عليها و إستثمارها وصولاً للإبتزاز السياسي و لو عدنا بذاكرتنا قليلاً لأدركنا هذه الحقائق في مراحل الثورة المختلفة بكل وضوح ،،،

إن الثورة كانت سلمية بحتة و أظهر الثوار قدرا عالياً من الإنضباط و الوعي و هذا يتعارض مع رغبة النظام في القمع ! فزرعوا منسوبيهم ك " مندسين " و قاموا بأعمال عدائية و تهشيم سيارات المواطنين إلا أن الثوار فطنوا لهم بمنتهي الوعي و جمعوا نقوداً سلموه لصاحب السيارة لإصلاحها و أصبحوا يرصدون المندسين لأن النظام يريد تحويل سلمية الثورة إلي عنف ليسهل له قمعها بوحشية و إلصاق التهم ( المعلبة ) !!!

📌 الخطوة التالية لإستدراج الثوار كانت دخول كتائب الظل بسياراتهم وسط الأحياء السكنية ثم النزول منها و الهروب تاركين السيارة و السلاح !! إلا أن الثوار فوتوا لهم هذه الفرصة أيضاً عندما سلموا السيارة و السلاح لأقرب مركز شرطة !!! ثم جاءت المرحلة الهامة و هي مرحلة الإعتصام و هنا تمت لهم عملية الإستثمار الكامل مستغلين بعض الثغرات ،، فأرض الإعتصام كانت محدودة إلا أن ( المندسين ) وضعوا متاريس بعيدة عن المكان المخصص و أغلقوا الطرق و تعرضوا لأصحاب المركبات و سكان الأحياء و التعدي علي بعض النظاميين مما وقع علي أثرها مجزرة الثامن من رمضان ،،،

💥 و كانت آخر حلقات الإستثمار هي ( صناعة ) منطقة كولمبيا و زراعة مندسين مخربين و متفلتين و كلها ( تعليمات ) ليتم شيطنتهم و الحديث الممنهج المكثف حولهم ليشرعنو علي أساسها فض الإعتصام و قتل الثورة ، فنجحوا في فض الأعتصام لكنهم فشلوا في إطفاء الجذوة الثورية التي إزداد لهيبها و بلغت عنان السماء في مليونية الثلاثين من يونيو !!

الآن هم يستثمرون في لجان المقاومة الثورية بزراعة مندسين للقيام بأعمال عدائية تخالف شعار الثورة بل تعتبر ردة ثورية و أنتكاسة في الوعي و إنحراف عن السلمية !!! علي لجان المقاومة تنظيم أعضاءهم جيداً و توزيع الأدوار و معرفة جميع المنتسبين و معرفة الدخلاء و المندسين الذين يعملون بأجندة الثورة المضادة ،،

الملاحظ غياب هذه التفلتات في الولايات و الأرياف لماذا ؟
الإجابة ببساطة لأن الناس هناك تعرف بعضها بالميلاد لذلك لا مجال لأصحاب ( الغتغتة و المندسين ) و علي قادة قحت أن تساعد في تنظيم عمل اللجان و مراقبة أداءها .
الأثنين الرابع من نوفمبر 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.