عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(1)

مصر تشكو من سد النهضة.وان سيؤثر كثيراَ فى حياتها المائية.وكيف لا يؤثر فى مياهها؟ وهى تستعمل المياه فى زراعة كثير من المحاصيل الشرهة للمياه مثل الارز وبناء العمارات.وفى الصرف الصحى!!.كما ان ذات المصر.تشكو من قلة الامداد الكهربائى.وكيف لا تتعرض لذلك النقص؟ .وهو تستعمل الكهرباء فى صقع المعارضين من المعتلقين بالحراسات والزانزين والسجون!!ويشهد على ذلك ولدنا وليد عبدالرحمن المفرج عنه بالامس.وكيف ان تعرض للصقع بالكهرباء.إذاَ على مصر ترشيد مياهاا بالتقليل من زراعة المحاصيل الشرهة للمياه.وترشيد الكهرباء بمنع صقع المعتقلين والسجناء بالكهرباء!!
(2)
كان كبار الوزراء والولاة يفرحون عندما يرون صورهم(الكريهة)تتصدر الصفحات الاولى من الصحف السودانية.وكانت هذه الصور (تطمم بطوننا)ولكن كنا مجبرين على رؤيتهم.واليوم وبعد قيام الثورة المجيدة.أصحبنا نطالع صورهم(القبيحة) ولكن تحت عنوان(القبض على السيد وزير المالية السابق.القبض على والى الخرطوم السابق.القبض على زوجة المخلوع السجين)واصبحت رؤية هذه الصور محببة لنا.وجالبة لافراحنا وسرورنا.الحمدلله زعيم العصابة مقبوض عليه وعقال لباقى الاربعين (الاربعين دى اضربها فى مية)حرامى!!
(3)
الذباب والباعوض وخلايا المؤتمر الوطنى الحائمة والنائمة وقطوعات الكهرباء حرمتنا لذة االنوم!!ولكن نور الثورة فى قلبى وبين جوانحى فعلام أخشى خلايا الحزب البائد(حزب المؤتمر الوطنى)وقطوعات الكهرباء والظلام.؟
(4)
حسبك من الشر سماع مفردات (الكيزان)والحركة الاسلامية والمؤتمر الوطنى وبقايا روافده الصفيرة والشديدة الاذى.وخير الناس من فرح للناس بخير ثورتهم.وشر الناس من حزن يوم فرح الناس بنجاح ثورتهم.بل يعمل ليل نهار.من اجل القضاء عليها.
(5)
إذا إستمرت الاوضاع الاقتصادية تحديدا.بذات هذا السؤ.من تدنى الرقابة الحكومية على الاسواق وفوضى الاسعار وجشع التجار وكثرة الاحتكار والمضاربة فى الودلار.فاننا نقول بضمير سقيم.وباسف مترامى الاطراف.اننا لم نفقد حزب اامؤتمر الوطنى بعد!!السادة حكومة حمدوك(حمدكو للخدمات اللامحدودة وللسياسية والاقتصاد) الوقت يمضى.والاوضاع تُراوح مكانها.والناس تبحث عن تحقيق اهداف الثورة.فلا نرى إلا الوعود الوردية.والاحلام البنفسجية..وياشماتة(عبدالحى يوسف فينا)مين عبدالحى يوسف دا؟
(6)
والقائم باعمال السفارة الامريكية بالسودان يقول (رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب هو هدف مشترك بين امريكا والحكومة الانتقالية)طيب المانع شنو ترفعوا اسمنا من قائمتكم ؟ ام ان هذا الهدف مشكوك فى صحته؟إذاَ عليكم الرجوع الى.(حكم الفيديو)ااى(الفار) ليؤكد لكم صحة الاوضاع بعد التغير.الشبه جذرى.ولم يصل الى مرحلة التغير الكامل.
(7)
يروى ان احد ملوك الصين.أصيب ب(الطرش المفاجئ)فبكى بكاءَ شديداَ.ولكن وزارءه حثوه على الصبر وان الملك(معيون )اى أصابته العين.فقال لهم:لست أبكى على ذهاب سمعى.ولكنى أبكى على مظلوم يصرخ ببابى فلا أسمع صوته.)وهنا تدخل الراوى وقال(الكلام دى كان وين؟وقت كنت تسمع دبة النمل الابيض؟وتسمع صرخات تعذيب المعارضين لك؟وتسمع صوت إطلاق الرصاص الحى على المتحجين على حكمك؟وكنت تقول وتتبجح خلوهم يتسلو.او الآن فهمتكم.او من أنتم جرذان ودقت ساعة الزحف.
او وقت كان يُزين لك الصحفيين والاعلاميين بان الاحتجاجات محدودة وهم مئات فقط.او هم جرذان نسبتهم 2%لاونحن 98%)وإختفى صوت الراوى.وظهر صوت الملك وقال(اما وقد ذهب سمعى فان بصرى لم يذهب.)وأمر كبير وزارءه,بان ينادى فى الناس.ان على كل متظلم او او له مظلمة عليه ان يلبس الاحمر..ولو ان المخلوع البشير(الذى كان اطرش بصيرة) أمر.بذات الامر الملكى.وان على كل مظلوم او له مظلمة عليه ان يلبس الالوان الحمراء.لو فعل البشير ذلك.لانقلبت البلد كلها مريخاب!!..