تقرير إخباري:
في المنبر الصحفي بطيبة برس: رئيس الحزب الإتحادي الموحد يؤكد دعمهم الكامل لحمدوك ويدعوا لوحدة الإتحاديين

أكد الأستاذ محمد عصمت رئيس الحزب الإتحادي الموحد دعمهم الكامل لرئيس مجلس الوزراء والحكومة الإنتقالية الدكتور عبد الله حمدوك قائلا: حمدوك هو القيم على إنجاز أهداف ثورة ديسمبر المجيدة ونحن ندعمه بلا حدود ونناشده بالإسراع في إعفاء قيادات الخدمة المدنية من النظام البائد والتحقيق العاجل في شهداء مجزرة فض الإعتصام وتعيين رئيس القضاء والنائب العام على وجه السرعة.
وأضاف عصمت في المؤتمر الصحفي الذي عقد بطيبة برس عصر الأحد: نحن الآن بصدد مشروع وحدة جميع الإتحاديين المعارضين لنظام الإنقاذ والذين لم يتقلدوا المناصب طوال سنوات حكمه الثلاثين الماضية ولدينا إتصالات كثيفة بهذا الخصوص لتشكيل تحالف إتحادي عريض نخوض به الإنتخابات القادمة ونبذل قصارى جهدنا لذلك سيما وأن الحراك الثوري الأخير أعاد إنتاج الحزب الإتحادي الوسطي من جديد عندما ساهم بقوة في إسقاط النظام بفضل جماهيريته الطاغيه وسلوكه السياسي الوسطي الذي يجعله قادرا على خلق حالة من التوازن في الخارطة السياسية بالبلاد.
من جانبه قال محمد أمين المبروك القيادي بالحزب الإتحادي الموحد: عقدنا أمس الجلسة الختامية لورشة موجهات برنامج الحزب المرحلي وناقشنا من خلالها مستقبل الوحدة الإتحادية القادمة بقوة وتحالفات الحزب مع قوى الحرية والتغيير وأردف مبروك: قدمنا خلال الجلسة ورقة إعلامية ألقت باللوم على الإعلام السوداني لعدم تفاعله مع قضايا الأحزاب والقيادات السياسية الجديدة التي أفرزتها الثورة وظلت تسيطر عليه العقلية القديمة تهتم فقط برموز حزبية تجاوزها الشعب بثورته العظيمة.
على صعيد متصل أوضح الأستاذ محمد صادق أن الفترة الإنتقالية تواجهها كثير من التحديات وأضاف: الوثيقة الدستورية تعاني الكثير من العيوب والثقوب التي تشكل مهددا أمام الحكومة الإنتقالية سيما في ظل التحديات السياسية والأمنية والإقتصادية ولكن رغم ذلك لا بد للثورة من إستكمال أهدافها ومقاصدها والحزب الإتحادي سيكون له دور فاعل ومؤثر في المرحلة المقبلة بعيدا عن الآيدلوجيات التي إنحرفت بالحياة السياسية يمينا ويسارا دون تحقيق تطلعات الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة.