* الألغام الموضوعة في طريق الحكومة الانتقالية كثيرة و خطيرة، لو تدركون كثرة و خطورة تلك الألغام!

* إن أخوان الشيطان يحاولون خلق بيئة خانقة للحياة في السودان، هذه الأيام، شبيهة بتلك البيئة التي خلقوها طوال الفترة السابقة لإنقلابهم في ٣٠ يونيو ١٩٨٩.. و ذلك تمهيداً لثورة مضادة أو إنقلاب ظلاميٍّ على ثورة ديسمبر المجيدة.
* لم يكن الشارع السوداني يعرف الكيزان على حقيقتهم قبل ٣٠ يونيو ١٩٨٩، و حين عرفهم امتطى جياد كراهيتهم كراهية التحريم و تصدى لهم باللعنات و الضربات و الطعنات من كل حدب..
* و لولا مخافة الله لكره الشارع الثائر، عن بكرة أبيه كلمةَ: الله أكبر.. و لبَغِض الجميع كلمة: لا إله إلا الله تصدرها أفواهٌ لا تخاف الله!
* فبأيديهم خرَّبوا شريعتهم المُدَّعاة.. و لم يعد دفاعهم عنها ينطلي على أحد بعد أن أدمنوا الكذب حتى على الله سبحانه و تعالى.. و خرَّبوا بيوت الناس.. و عكفوا يتآمرون على الوطن.. و هم يلهجون بكلمة لا إله إلا الله..
* أنظروا ماذا يفعلون لذبح السودان الجديد من الوريد إلى الوريد.. و تأملوا مدى استهتارهم بالثورة و الثوار الآن:
١- كشفت صحيفة الصيحة، قبل أيام، عن تآمر عناصر من الكيزان العاملين بوزارة الخارجية لتعطيل سفر رئيس الوزراء، د.حمدوك، إلى نيويورك..
٢- منع رجال الأمن عدداً من الصحفيين من نقل فعاليات المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، عقب عودته من جولته الخارجية، وطردوا عدداً منهم من المطار و امتدت أيديهم بضرب الصحفي أحمد يونس، مراسل الشرق الأوسط؟
٣- تقدم رئيس الوزراء و وزير الاعلام والثقافة باعتذارهما للصحفيين عموماً و للصحفي أحمد يونس، على وجه الخصوص، عن الإهانة المشينة التي ألحقها الأمن بالإعلام و الإعلاميين..

- لا نعلم عما إذا تم التحقيق حول الموضوع أم لا!
٤- صرح البروفيسير صديق تاور، عضو المجلس السيادي، لقناة المشهد السوداني أن رموز النظام القديم لن يترددوا في انتهاز أي فرصة لإرباك حكومة الثورة و أنهم لايزالون في مواقع “الارباك”، مشيراً إلى الأزمات المصطنعة في المواصلات و الخبز والوقود..
- ما الذي يمنعكم من شن حرب وقائية لاجتثاثهم يا معالي عضو مجلس السيادة ؟!
٥- هدد (الكوز) يس محمد نور جماهير الثورة و الحكومة الإنتقالية، علانيةً و دون خِشية من أحد، بأن لدى (جماعته) 350 الف مجاهد متدربون على استخدام أكثر من 20 نوعاً من الأسلحة و جاهزون لمواجهة الجميع..
- لماذا.. ثم لماذا كل هذا العجز عن إلقاء القبض على أخوان الشيطان من أمثال هذا (الكوز) يا حكومة؟
* إن الحكومة الانتقالية تتعامل مع كل هذا العبث الكيزاني ب(قوانين) النُظُم الديمقراطية لكن ب(إجراءات قوانين) نظام الكيزان..
* و الكيزان أدرى الناس بالثغرات الكامنة في القوانين التي سنُّوها.. أما رأيتم كيف ينْفُذ محامو الرئيس المخلوع عبر ذلك القانون لتبرئة الرئيس المخلوع هذه الأيام؟
* الحقيقة المؤكدة هي أن الكيزان لم يعودوا مرتبكين، كما أشار البروفيسير صديق تاور، بل نحن المرتبكون و أمامنا حكومة إنتقالية مغلولة اليدين، تعمل بجد و إخلاص، حقيقةً، و كأنها لا تعمل أبداً.. فأمامها تعقيدات تتناسل من تعقيدات يومية أثناء أداء عملها، و من التعقيدات ما هو مدني و ما هو عسكري و ما هو بَيْنَ بيْن..
* و الحكومة الإنتقالية تتعامل مع كل تلك التعقيدات بحكمة و عقلانية (مثالية) ربما لعلمها أنها تخطو خطوات فوق حقل ألغام متنوعة الأحجام و الأشكال.. واضعةً نصبَ عينيها (القانون) الذي يعوز نصوصه العدل و الإنصاف..
* إن ما نراه من ألغام و تعقيدات ما هو سوى رأس جليد راكمه المجلس العسكري أثناء مفاوضاته مع قوى الحرية و التغيير كشريك أصيل لها في الثورة.. لكن أثبتت الأيام أن المجلس العسكري كان شريكاً مخلصاً للنظام البائد منذ بدأ الفتك بأهداف الثورة و علَّق الحرية على حبل المشنقة.. و جعل السلام تحول دونه الحواكير (المحتلة) في دارفور.. و غيَّب العدالة بين طيات الوثيقة الدستورية..
* إن قلُوبنا مشفقة، و الله، على الحكومة الانتقالية.. فكيف و من أين تبدأ إصلاح ما أفسده النظامان العسكريان؟ فمعظم أعضاء المجلس العسكري المحلول كان جزءاً لا يتجزأ من النظام البائد.. و كل مؤسسات الدولة واللوجيستيات و الوظائف العليا في الدولة يحتكرها أتباع النظام البائد .. و كل ما له علاقة بالتجارة و المال و الأعمال تم تجييره للكيزان بأمر من تنظيم الإخوان الشيطان..
* إنهم المتحكمون في أسواق السلع و الخدمات فلا غرابة في أن يخلقوا ما يشاؤون من شح في السلع و الخدمات بما يجعل الحياة اليومية جحيماً فوق طاقة و احتمال المواطنين..
* و يتساءل الناس عما إذا كانت الثورة قد فقدت أسنانها بفقدانها عنصر العدالة الثورية بفعل المجلس العسكري؛ و الكل يشاهد فلول النظام يتطاولون بالهجوم عليها بجرأة و وقاحة مبالغ فيهما و هي لا ترد الهجوم بهجوم مضاد..
* و كلما فكر الشارع في الخروج للتصدي للفلول و قطع دابرهم و استئصال شأفتهم، طالبت الحكومة الإنتقالية الشارع بعدم الخروج و كأن الحكومة الإنتقالية هي المستهدفة بالخروج..
* فلتعلم الحكومة الإنتقالية أنها بنت الثورة المحمية بالثوار.. و أن أي خروج للشارع لن يكون خروجاً عليها، إنما هو خروج مستحق على من يحاولون العبث بالثورة و بمقوماتها!
* أيها الناس، كل الذي أدريه أني لا أستطيع أن أكون ضمن الذين يصفقون لأي قانون غير ثوري.. و لا أستطيع أن أحترم من وضع كل التعقيدات المتناسلة و الألغام متنوعة الأحجام و الأشكال أمام أهداف الثورة، حتى و إن زعم أنه شريك أصيل في (صناعة) الثورة! و أنني من الذين لا يستطيع تقويم المنكر الصادر من الكيزان بيده لكني أستطيع أن أفعل بقلمي..
* اللهم قد بلغتُ، اللهم فاشهد..!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.