د. عبد الله حمدوك..
نرفع اليك إقتراحا نتمنى ان يجد لديك أذنا صاغيه وعقلا يتدبر وكلنا ثقة في حسن تفهمك.
لا يخفى عليك واقع مطارنا المزري الذي لايشرف سودان الثوره والذي مهما حاولنا نغطي عوراته بما نحمل من أشواق وحنين لكن سؤ خدماته يفوق سؤ الظن العريض قبحا ورداءة.. فيترك دوما في القلب حسرة وفي الروح خجلا ان يكون هذا هو عنوان الوطن وأول صفحة في كتاب وطننا المفعم بالجمال.
انت الخبير الإقتصادي وتعلم حوجتنا للاستثمار والانفتاح على العالم وإن أول إنطباع يعني الكثير للزوار سياحة أو مستثمرين وأزعم إن اول إنطياع يقدمه مطارنا المهترئ سيكون طاردا وسالب التأثير والنتيجه.
أننا نحلم بمطار يليق بوطننا الجميل نفتخر به ويعكس انطباع جذاب في اول لحظه تطأ خطى الزورار أرض بلادي.
نقدم إقتراحنا ونعلم ان لك أولويات في الصرف ولانريدك ان تتجاوزها بل كل ما نحلم به هو دعمك الوزاري ومباركة الدوله ونتعهد نحن الشعب السوداني ان نبني مطارنا ليكون استثمارا وضريبة إنتماء في إنشاء مطار يفخر به شعبنا ويدعم إقتصادنا النامي بإذن الله.
إقتراحنا..
1.إنشاء شركه تساهميه لبناء وإدارة مطار الخرطوم الجديد.
2.طرح أسهم تكلفة السهم 100دولار للسهم.
3.تدخل حكومة السودان بنسبة 30٪ عبارة عن قيمة الارض والمكون المحلي.
4.تعطى للسودانيين فرصة اكتتاب في 40٪ من قيمة المشروع.
5.يعطى رأس المال الاجنبي 30٪ من قيمة المشروع.
6.تدفع الأرباح سنويا من تاريخ إفتتاح المشروع......
هذه الارقام توضيحيه ولكننا نعلم انها قابلة للتعديل استنادا على رؤية الخبراء قبل الموافقة على المقترح..

السيد رئيس الوزراء..
إن الجهد الشعبي يقف في الانتظار بكل الحماس والترقب لبناء الوطن.. ونزعم إن الشركات التساهميه ستكون هي مدخل الحلول وإن كان مطار الخرطوم ضربة البدايه نتمنى ان ينطلق الجهد ليشمل سكك حديد السودان وسودانلاين والنقل النهري.. وإننا نؤمن إذا توفرت الإراده فإن شعبنا بموارده قادر على بناء وطن الخير والجمال..
تقبلوا فائق إحترامي..