عقد مساء يوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 في فندق راديسون بلو (رمادا سابقا) اجتماع الجمعية العمومية للأطباء السودانيين في قطر ، على غير المعتاد في الدورات السابقة فقد امتلأت صالة الاجتماعات الكبرى بما يقارب ال 170 طبيب و طبيبة سودانية من مختلف التخصصات ، و يستطيع المرء أن يستشف في وجوه الحضور نسائم الحرية التي لا تخطئها الأنوف و التي ظلت تتوق إليها خلال الثلاثة العقود المنصرمة من عمر بلادنا الحبيبة.

منذ أن دلفت صالة التسجيل التي تسبق صالة الاجتماعات عرفت أنني بصدد اجتماع مهني معدٌ له بعناية شديدة ، حيث طاولة التسجيل المغطاة بالقماش الأبيض الناصع و لسان حاله يرسل رسالة عن مهنتنا الإنسانية السامية مروراً بالوجوه المرحبة حيث طالعنا د. الدسوقي استشاري طب العيون في القوات المسلحة القطرية ممسكاً بملفات التسجيل بهمة بائنة ، مروراً بزميلنا الهمام د. موسى بشير استشاري طب الأسرة بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية ، و أخيراً و ليس آخراً الرجل المعطاء د. أسامة عبد الحليم استشاري المسالك البولية و الرئيس الحالي للرابطة ممسكا بدفاتر التسجيل في الصفوف الأمامية مع الزملاء .

أدار الجلسة باقتدار الدكتور الأديب عبد الرحمن حمد استشاري الباطنية السكرتير الثقافي للرابطة ، حيث قدم للحضور التوّاق لمقبل العطاء نبذة مختصرة عن الدعوة و عن سعادتهم في اللجنة السابقة بالحضور غير المسبوق في هذه الجمعية العمومية ، بعده إعتلى المنصة د. جمال الأمين استشاري القلب و قدم للحضور نبذة تاريخية عن تأسيس رابطة الأطباء السودانيين في قطر و مسارات تطورها المتعرجة ، بعده قدم د. أسامة عبد الحليم رئيس الرابطة الحالية خطاب الدورة مفصلاً خاصة في الأمور المالية و نشاطاتها و ملابسات تجميد نشاطات الروابط المهنية في قطر خلال السنوات الخمس الأخيرة من قبل بعض مسؤولي السفارة السودانية مما أقعد الروابط المهنية و منها رابطتنا عن الاضطلاع بمسئولياتها العلمية و المهنية تجاه منسوبيها و تجاه مجتمع السودانيين في قطر.
دارت نقاشات موسعة عن خطاب الدورة و عن الفرص الكبيرة المتاحة لخدمة الأطباء السودانيين و تنويرهم بأقصر الطرق للتوظيف كما تم التركيز على كيفية المساهمة في خلق فرص تدريب للطبيبات السودانيات ممن انقطعن عن العمل لأسباب أسرية قاهرة ، حيث لفت هذا النقاش النظر لشريحة معتبرة من الأطباء و الطبيبات ممن لم تتح لهم فرص دخول سوق العمل في قطر.

ألقى قنصل سفارة السودان السيد محمد سيد أحمد في قطر كلمة بلغة دبلوماسية رصينة عن أهمية الراوابط المهنية في العمل الاجتماعي ، تحدث عن ثورة ديسمبر المجيدة و تأثيرها المتوقع على مستقبل السودان بصورة عامة ، بعد ذلك سار الاجتماع قدما في البند الأهم و هو عقد الانتخابات و الترشيحات للجنة الجديدة ، حيث و حسب الأعراف المتبعة تم حل اللجنة القديمة بعد إجازة خطاب الدورة و تم الاتفاق على ترشيح لجنة تسيير مؤقتة للقيام بالإشراف على العملية الانتخابية.

فتح باب الترشيح حيث تتابعت الترشيحات حتى وصلت إلى حوالي 26 شخصاً ، و بعد أن تبقى 17 شخصاً في اللائحة استلزم الامر اجراء اقتراع مباشر لان الدستور يحدد عدد أعضاء اللجنة ب 10 أعضاء و 3 أعضاء احتياطيين ، تمت العملية الانتخابية ببطء لحد ما لأنها أول مرة لا تفوز رابطة بالتزكية نسبة للعدد الكبير نسبياً للمرشحين ، تم حصر العضوية المسموح لها بالترشيح حيث كانت 130 شخصاً ، و تم توزيع أوراق الترشيح بعد أن تم حصرها و عدّها بدقة ، الجدير بالذكر الصبر و الهدوء الذي أدلى به المقترعون الأصوات و كأني بهم في تمرين ديمقراطي يستعدون فيه لحدث تاريخي فريد سيحدث في بلادنا بعد 36 شهراً من مثل هذا اليوم.

تصدر الانتخابات د. الفاتح الملك استشاري جراحة المخ و الاعصاب بـ 106 صوتاً ، تلاه د. أحمد حياتي بـ 93 صوتاً ، و بعده دكتورة حياة الفيل استشارية التخدير و النقابية المخضرمة ب 92 صوتا ، و تلاهم بالترتيب د. أمجد إبراهيم ، د. حياة خوجلي ، د. خالد زهر الدين ، د. رباب حسن ، د. فاروق أحمد ، د. نادر أحمد ، د. بهاء الدين ، د. محمد عثمان ، د. أروى عصام و د. أسامة النور.

لقد كانت انتخابات رابطة الأطباء السودانيين في قطر اليوم عرسا ديمقراطياً حقيقياً ، عكس وجها مشرفاً للمهنيين السودانيين في تجويد الأداء عندما تتاح لهم الظروف المواتية للعطاء لبلدهم الأم السودان و من نافلة القول أن الأطباء السودانيين في قطر كانوا سبّاقين في دعم الثورة السودانية بستة حملات تبرع لعلاج الجرحى و المحتاجين و المتضررين من السيول و الأمطار بمبالغ قاربت الـ 700 ألف ريال ( ما يقارب الـ 200 الف دولار امريكي) خلال الثمانية أشهر الماضية ، إنني إذ أهنئ زملائي في الرابطة الجديدة على هذا التفويض الديمقراطي استشعر ثقل المسئولية الملقاة على عاتقنا جميعا كي نجعل من هذه الدورة مليئة بالعطاء للوطن و للمجتمع السوداني في قطر و للتطور المهني اللا محدود.

مدنياااااو


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.