قبل أن يتأهب وزراء حكومة ( عبدالله حمدوك ) في أداء القسم لبدايتهم الفعلية كوزراء ( كفاءات ) لفترة الحكم الإنتقالي في السودان ما بعد الثورة فاجأنا السيّد الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي بتصريحات تستبق الأداء الحكومي بدأها بنقد طريقة إختيارها ومتهماً زملاءه حلفاء الحرية والتغيير أنهم بغير أسلوب المحاصصة لن يكون لديهم سبيل للمشاركة في الحكم وحاصراً هذا الهجوم علي ( قوي الإجماع الوطني ) ، ثم أردفه بتصريح آخر في ذات التوقيت وهو أنهم لا يستبعدون خيار الإنتخابات المبكرة حال فشل حكومة حمدوك ، بل أنهم بدأوا فعلياً في الإستعداد لذلك كحزب ! ..

و بعد مُضي أقلّ من أربعة أيام علي بداية الحكومة الفعلية واصل حزب الأمة هجومه علي الحكومة وخيارتها وهذه المرة عن طريق إبنة الإمام مريم الصادق ، بوصفها لحكومة حمدوك بالباهتة والتي يفتقد وزراءها للكاريزما وو جهت معظم الإنتقاد إلي وزيرة الخارجية السيدة ( أسماء محمد عبدالله ) وتعاملت معها بفقه ( الضّرة ) وليست بطريقة السياسين الكبار الذين يوزنون تصريحاتهم خاصة وأن السيدة أسماء لم يمضي علي وجودها في الوزارة غير أربعة أيام فقط ، ولو أنها هاجمت وانتقدت وزير الإعلام الأستاذ فيصل بدلاً عنها لكن ذلك قد يكون مبلوعاً نوعاً ما لأن معظم الشعب السوداني قد إنتقد تصريحاته حول عدم إقالة كيزان الإجهزة الإعلامية ، ولكنها صوبت سهام نقدها لإول وزير خارجية ( سودانية ) والتي قالت في أول تصريحات لها أنها ضد سياسة ( المحاور ) وأن سياسة الخارجية ستبني علي الندية وتقديم مصلحة السودان ! فهل يا تُري إن كانت السيدة أسماء قد صرحت أنها تدعم محور ( الإمارات ) علي سبيل المثال كانت ستنال ذات الهجوم من الدكتورة مريم الصادق ! ..
السؤال الذي يفرض نفسه وبوضوح هو لماذا تفعل قيادة حزب الأمة ممثلة في الإمام الصادق وإحدي قيادات الحزب الدكتورة مريم ذلك ولمصلحة من مثل هذه التصريحات السالبة في حكومة يُفترض هم أول من يدعمها ويقف معها ، بل حكومة تم ترشيحها وفق الخيار الديمقراطي لتحالف الحرية والتغيير وحزب الأمة يعتبر مكون أساسي داخله ورئيسي ! ..
أليست الدعوة لإنتخابات مبكرة هي ذات دعوي عناصر ( الكيزان ) والمجلس العسكري ايام التفاوص الأولي .. الم يُصرح بها قيادة المؤتمر الوطني ما قبل سقوط البشير عندما كانوا يقولون أنهم مستعدون لإزاحة البشير وإجراء انتخابات مبكرة ، ظانين أن رفض الشعب السوداني كان يتمثل في البشير كما يتوهم البعض منهم ، ثم جاء وكررها عساكر المجلس العسكري عندما أوقفوا التفاوض مع قوي الحرية والتغيير وهددوا باللجوء للإنتخابات المبكرة وأن عمر المجلس والفترة الإنتقالية لن يتجاوز الست أشهر أو التسع ! ..
ولولا نضالات الشعب السوداني وفرضه لإرادته خاصة بعد فض الإعتصام و مليونية ( 30 يونيو ) لكان هذا الخيار ممكناً وفقاً لما يريده الكيزان وأعداء الثورة وقواها المضادة وعلي رأسهم حلف ( الإمارات والسعودية ومصر ) .. الإمارات التي يقول عنها السيّد الإمام أنها تلعب دوراً هاماً في السودان والتي هرعت لزيارتها في أوج الثورة الدكتورة مريم شاكرة كما قالت لقيادتها لحسن تعاملهم مع والدها ، حاسبة أن الشعب السوداني مجرد مجموعة ( بلا عقول ) يمكن أن يخيل فيهم هذا التبرير ! ..
نحن رفضنا وكل قوي الثورة سياسة تدخل المحاور في الشأن السوداني وإملاء شروطهم عليه .. كون أن هنالك تقارب ما بين حزب الأمة ومحور محدد أو مصالح مشتركة ايّاً كانت سواء لقيادته أو كل الحزب فهذا لا ينسحب علي الشعب السوداني ولا حتي علي جماهير حزب الأمة التي كانت ولا تزال مع الثورة وفي قلبها وكانت تمتص بعض التصريحات والمواقف الهزيلة للسيّد الإمام وإبنته الدكتورة مريم والمقام ليس لإعادة كتابة هذه المواقف ، فكل الشعب السوداني يعلمها وعلي رأسهم ثوار وشباب الأنصار وحزب الأمة نفسه ! ..
أن يكون للثورة أعداء من الخارج فهذا شئ طبيعي نتفهمه ، وأن يكون أعداء الداخل للثورة هم الكيزان و أصحاب المصالح معهم فهذا أيضاً شئ بديهي لا إستغراب فيه ، وأن يعمل أعداء الثورة من الخارج أو الكيزان من الداخل لتفشيل الحكومة الأنتقالية ووزراء حمدوك فهذا نتحسب له ونعلم يقيناً به ، لكن أن يعمل حزب وطني سوداني مشارك في تحالف ثوري أتي بحكومة مدنية علي أن تفشل هذه الحكومة المدنية سواء بطريقة مباشرة ومعلنة أو بطريقة غير مباشرة بالتصريحات السالبة وتصدير الإحباط لجماهير الشعب السوداني من حزب يُفترض أنه حزب قائد وله تاريخ وطني ورصيد نضالي فهذا والله قمة في حب الذات والأنانية والسقوط في مستنقع أعداء الثورة الآسن ! ..
نعلم أن نقدنا الواضح وغير المغلف لموقف قيادة حزب الأمة ممثلة في السيّد الصادق و مريم الصادق قد يُضايق البعض (داخل حزب الأمة ) و كذلك ممن ربطتنا بهم علاقات من التعاون المشترك طوال فترة العمل ( المعارض ) وكل مرحلة الثورة ولا تزال الحمدلله علاقاتنا وصداقاتنا بهم ممتدة وراسخة ولكننا كما يعلمون عنا نُقدم مصلحة بلادنا وهذه الثورة التي قُدمت الأرواح فيها من شباب قض وزي ( الورد ) كل حُلمه في سودان جديد ووطن ليس محتكراً لفئة وليست به قداسة أو كهنوت ! ..
علي أجهزة حزب الأمة الأنتباه أن مثل هذه التصريحات السالبة لقيادته لن تُعيد السودان لعهود سابقة وديمقراطيات مشوهة لا تخدم حقوق المواطنة والمساواة والعدالة ولن توحد السودان علي أساس دستور مدني ديمقراطي حقيقي .. فالذي يجب أن يرسخ في ذهن الجميع أن السودان ما بعد الثورة مُختلف كل الإختلاف عن ذاك السودان القديم ! ..


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.