* أيها الناس، لا تخدعوا أنفسكم؛ هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. إنهم عبء قاتل للثورة.. 

* يرتدون ثياب الثورة ( عارِيَّة ) هي ثياب تكرم بها عليهم ممثلو الثوار عند التفاوض معهم تفاوض الشريك للشريك.. و سوف ينزع الثوار ثوب ( العارِيَّة ) عنهم متى بدأت العدالة الناجزة عملها أمام لجنة تحقيق مستقلة حول مجزرة التاسع والعشرين من رمضان و أسبابها و المتسببين فيها و المنفذين لها..
* ينبئ تفاعل هؤلاء العسكر مع أحداث الثورة عن خصم عنيد، بل عن عدو لدود للثوار و ليس عن شريك شارك الثوار آلامهم و أتراحهم و دموعهم و دماءهم..
* إن قلت لي إن هؤلاء العسكر شركاء، فلا داعي للدخول معك في جدال عقيم تبدأ فيه دفوعاتك بالحديث عن انحياز العسكر للثورة بعد اللجوء إليهم في القيادة العامة.. فهذا الانحياز، عندي، إنحياز تجلت مآربه الخبيثة بعد ذلك..
* و أنا أعلم أنك لن ترضى عني حين أقول أن هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. و أنهم اقتحموا الشراكة بالقوة، فرضوها فرضا دون أن يلتقي هدفهم بهدف الثوار إلا عند لفة إسقاط البشير..
* و في تلك اللفة استلفوا بعضاً من شعارات الثوار لبرهة.. ثم بدأوا الابتعاد عن الشعارات رويدا رويدا؛ و رويدا رويدا أخذوا يعيدون التاريخ إلى الوراء- إلى رئسهم البشير و (أخوانهم) جماعة البشير..
* و كان أول ما بدأوا به سلسلة من المماطلات السمجة.. أعقبتها مجزرة شنيعة للثوار، و بعدها شرعوا في ذبح الحريات، أولى مرتكزات شعار ثورة ديسمبر التاريخية المضمنة في (حرية سلام و عدالة)..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. قطعوا الانترنت.. و حَظَّروا الندوات و منعوا ظهور الثوار على وسائل الإعلام المرئية والمسموعة.. و جَيَّروا الإعلام كله لرأيهم.. يفلسفون و يغالطون و يزَوِّرُون الحقائق، يشاركهم في التزوير المدجنون و المنتفعون من الإعلاميين الساقطين أخلاقيا..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. إنحازوا للثورة مكرهين.. و تجلت مآرب انحيازهم الخبيثة بعد ذلك في ثياب دكتاتورية عسكرية مهترئة.. و كشروا عن أنيابهم، للمزيد من التضييق على الحريات، بقطع الانترنت لمنع التواصل السياسي و الاجتماعي بين الثوار..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها، و من بينهم أشخاص كانوا يشكلون اللجنة الأمنية للنظام المنحل.. و كانوا يحمون ما يجري من فساد و جرائم قتل و اعتقال و تصفيات في بيوت الأشباح.. و لم يُظْهِر أَيُّ منهم أدنى تضجر من، أو احتجاج على، ما كان يحدث..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. لقد ظهرت حقيقتهم أمام الشعب السوداني كسلطة باطشة يسيل داء السعر من لعابها تعطشا للحكم.. و يصرون على أن يكونوا هم الآمر الناهي في مجلس سيادة يكونون هم الأسياد فيه و يكون الثوار رَعِيَّة بلا رأي إلا مايرى العسكر..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها، نعم، لقد حموها في البداية إلا أنهم، مثل أي أجير طماع، مارسوا المماطلات و المماحكات فنالوا أكثر مما يستحقون نظير (حمايتهم) للثورة من بطش البشير.. بالرغم من أن بطشهم بالشباب، بعد سقوط البشير، أشد وطأة و أنكى.. و أبعد عن المثل و القيم.. و خيانتهم للشراكة المزعومة سيظل معلما في تاريخ السودان..
* ما تراهم يسعون، جهد خبثهم، إلى الحؤولة دون مدنية الثورة السودانية؟ ألا تراهم كيف وضعوا المطبات بين السطور قبل التوقيع على وثيقة المرسوم الدستوري الإنتقالي المزمع التوقيع عليه يوم الجمعة ١٨/٦/٢٠١٩؟
* ألا تراهم يرمون إلى تقزيم صلاحيات وسلطات مجلس الوزراء بحيث يكون مدنيا بلا فعالية..
* لقد جعلوا تعيين وزيري الدفاع والداخلية بيد المكون العسكري بمجلس السيادة، أي بيدهم، لتنتفي بذلك مسئولية رئيس الوزراء المباشرة عن الوزيرين العسكريين اللذين من المفترض أن يكونا تحت إمرته..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. يريدونها جمهورية رئاسية عسكرية الطابع، و بداخلها جمهورية برلمانية بلا مقومات.. و الثوار يريدونها جمهورية برلمانية مدنية كاملة الدسم..
* أيها المفاوضون إنابة عن الثوار، لا توقعوا على الوثيقة الدستورية ما لم تتأكدوا من أن كل كلمة تحمل معناها المطلوب في مرجعيات الثورة.. و ( الني يرجع النار)..!
* فهؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. و قد تم تأجيل تشكيل المجلس التشريعي الإنتقالي كي يتسنى لهم تهيئة البيئة السياسية لإدغام الفلول و أشباه الفلول إلى المجلس.. و قد صرح حميدتي مرارا عن المناصفة في العضوية بين قوى الحرية و التغيير و بين (آخرين) غير منضمين لتلك القوى، بزعم أن هناك أمورا استجدت..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها، أفعالهم تشي بما في أعماقهم من رؤى للمستقبل مغايرة لرؤى الثوار، و إن أظهرت تصريحاتهم المرتبكة تقاربهم مع فلول النظام البائد.. كما أظهرت تأييدات الفلول مؤخراً للوثيقة السياسية أن ثمة أطماعا قد وعدوا بالحصول عليها في المجلس التشريعي المؤجل، و وزارتين من الوزارات السيادية في مجلس الوزراء..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. و حسب تصريحات حميدتي فإن (المستجدات) المزعومة تستوجب تعديل نسبة ال ٦٧٪ - ٣٣٪.. إلى ٥٠٪ -٥٠٪، قالها و في خاطره المزيد من التنازلات التي ما فتئت قوى الحرية و التغيير تتنازلها..
* و أرى في الأفق تنازلا جديدا سوف تتنازله قوى الحرية و التغيير بالتنازل عن نسبة ال٦٧٪ المتفق عليها قبل مجزرة التاسع والعشرين من رمضان.. و قد تنازلت و تنازلت كثيرا.. و عليها أن تتوقف عن تنازلاتها و إلا فسوف تفقد الشارع..
* هؤلاء العسكر لا يؤمنون بالثورة و لا يشبهونها.. لقد إتجهوا، بكل ما لديهم من قوة و إرهاب ( السلاح)، نحو تعطيل إنشاء حكومة مدنية وفق مطلوبات الثورة.. و نجحوا في تأجيل تحقيقها إلى زمن ربما يطول إذا لم تتدارك قوى الحرية و التغيير الأمر، و الأوان يكاد أن يفوت!
__

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.