عمر الدقير رئيس المؤتمر السوداني يصف الخلافات بين (العسكري الانتقالي) وقوى (الحرية والتغيير) حول (الوثيقة الدستورية) بالبسيطة "مجرد تحفظات مُخْتَلَفْ عليها"، ويدعو لعدم اقصاء أي فرد لانتمائه الفكري أو السياسي أو الديني. (لا حول ولا قوة).

الدقير أمس الأول في ندوة "حتى لا نفقد جنوباً آخر"، حمَّلَ (الإنقاذ)، والبشير تحديدا، مسؤولية انفصال جنوب السودان. وتناسى أن البشير ليس سوى دمية من دمى (المشروع الإسلامي)، مثله مثل (الكوز) الذي شاركه منصة نفس الندوة (محمد الأمين خليفة)، صنيعة (الماسوني الأكبر) الترابي. هؤلاء حكموا السودان بإسم الدين، وفق مخططٍ استعماري مرسومْ من تسعينات القرن الماضي لتفتيت السودان.

ليعلم الدقير، مهادن (الإسلاميين)، أنه بغير فصل الدين عن الدولة، بغير اقصاء (المؤتمر الشعبي)، (أنصار الشريعة)، (الدواعش)، (الصحوة الإسلامية)، أنصار السنة والطائفية، سيتواصل مسلسل تفتيت القطر السوداني.

مصيبة ألا يرى الدقير غضاضة في أن يطلب (العسكري الانتقالي) حصانة مضمنة في (الوثيقة الدستورية) بعدم المساءلة أو الملاحقة القضائية أو التعرض لممتلكاته طوال الفترة الانتقالية. ألا يرى غضاضة في اصدار صكوك غفران مبكرة لمن نفذوا مجزرة القيادة العامة، أو لمن قتلوا وروعوا واغتصبوا حرائر السودان في أماكن العبادة. لمن أثخنوا وسحلوا مئات الآلاف في دارفور، جبال النوبة، النيل الأزرق، وفي هبة سبتمبر 2013. جميعها جرائم طفيفة ويمكن تجاوزها.

بأي لسان يتحدث الدقير؟ وما شرعيته؟
كنداكات (الأحفاد الجامعية) الصرح التعليمي الرائد، ثرن أمس الأول في وجه الصادق المهدي رافعات شعار (سودان بلا أحزاب)، لأنهن يدرين أبعاد مخطط فريق (الهبوط الناعم)، والدقير ضمن جوقة (الهبوط الناعم). لا يهمه ثورة الشباب ولا حق الشهداء، ومستعد لتقديم أفدح التنازلات لشق الصف. يضمن ذلك خروج الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين رافضين. وليحتضرْ بعدها اتفاق (الوثيقة الدستورية).

يفتح ذلك الطريق لمفاوضات لإنفاذ (الهبوط الناعم) مباشرة بين (نداء السودان) و(العسكري الانتقالي). وهو المبغى والمراد.

من الخزي أن تُرْتَهَنْ ثورة الكنداكات الشباب، بل وكل ثورات الوعي منذ الاستقلال، وتُجَيَّرْ لصالح أسر وبيوتات لا تتجاوز أصابع اليد في سودان المليون ميل مربع، الفردوس المفقود العائد حتما بعزم الكنداكات والثوار الشباب. هذه الأُسر الرجعية المتحجرة ما زالت تتبادل الأدوار في احتكارية حلزونية نفعية مريبة.

95 في المائة من رجال السياسة في السودان، عبر اصطفاء جينات طائفي عرقي مشين، ضمن كوادر هذه الكيانات الكرتونية. جميعهم ملتاثون وملوثون. يحومون الآن كالصقور فوق جراح الثورة المفتوحة. فيهم الطامعون في الجاه والمنصب. فيهم القابضون من حواضر الخليج. فيهم مجندي المخابرات الدولية. وفيهم الثورة المضادة التي تتحرك بالدفع الذاتي من دولة (الكيزان) العميقة.

ربما الحل في الحل، مثلما تنادت كنداكات (الأحفاد). حل جميع الأحزاب السودانية المنتشرة كالسرطان في جسم الوطن المتهالك. تنظيف الجروح ورتق الشروخ وحقن الجميع بترياق الخلاص الذي جسدته بمنتهى الشجاعة بروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه أقوى وأجدر المرشحين لمجلس السيادة المرتقب.

شاركت فدوى في نفس ندوة "حتى لا نفقد جنوباً آخر"، بآراء لا لبس فيها ولا مهادنة. قالت إن تطبيق الشريعة الإسلامية طيلة الثلاثين الماضية هو السبب في انفصال جنوب السودان. دعت لوقف التلاعب باسم الدين. نادت بفصل الدين عن الدولة، أوصت بالاعتراف بالتعددية وبحقوق الأقليات.

الآن وفي السودان بعد ثلاثين عاما من التدجين بإسم الدين، بعد ثلاثين عاما من شراء الذمم وموت الهمم، يخرس صوت الرجال. وتجاهر الكنداكات المستنيرات بضرورة فصل الدين عن الدولة لبناء سودان الغد. أضف ترانيم مروة عمر المثبتة للقلوب الشاحذة للهمم، بسالة مروة عبد الرحمن صائدة البمبان ورمزية الأيقونة آلاء صلاح وتكتمل الجدارية. فيا لفخر ثورة السودان بحفيدات أماني ريناس.

فلنحلم بسودان بلا أحزاب تقليدية. ساحة سياسية خالية من متاريس القهر الفكري. بلا مريدين أو (سادة) أو طوائف. بلا كرامات أو نبوءات بقرب ظهور (المهدي المنتظر). بلا أكاذيب بلة الغائب أو محاية شيخ الامين.

نحن بلد بلا تاريخ. أوضأ ما في تاريخنا علي عبد اللطيف، الزمته ركامات العنصرية المقيتة أسرة المصحات العقلية. نحن شعبٌ مستلب يفتش عن هوية، ويتماهى حد الجنون في الدفاع عن هويات تفننت في استرقاقنا واستعبادنا. نحن شعبٌ منشطر. تعاني نخبتنا داء عبادة الفرد الوبيل، الغلو في التبجيل ثم الفجور في الخصومة.

نحن الآن أمام ثورة صنعتها الكنداكات تعلن عن تاريخٍ جديدْ وميلادٍ جديدْ.

آن الأوان للبدء في كتابة تاريخ السودان.

مالك جعفر

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.