مهلاً مهلاً

من عصر النهضة
تلسعني شمس الأنوار
عفواً دافنشي!
انا في القرن الحادي والعشرين
مصلوبٌ في طابور رغيف العيش
منوليزا! ما هذا الطيش؟
عفواً كوبرنيك
الأرض هنا جامدةٌ بالأموات
والشمس تدور لتوقظهم
لكن هيهات
الكهف عميقٌ في الظلمات
عفواً هنري!
من منا يدري لا يدري
من يكتشف الوطن الغارق في الأحزان
من يرفع عنه ظلم الكيزان
********
عفواً عفواً يا ريناس
ما كنت أظن الصامت حيّاً
يوقد جمر الثورة
ينحت تابوت الإخوان
ما كنت أظن الصامت حيّاً
يكتب قسم الثورة بأظافره في الحيطان
ما كنت أظن نساء الحلة
تنسج علم الثورة شعراً بالألحان
ما هذي العظمة يا فتيان
أحفاد بعانخي
وحفيدات أماني
ضمدتم جرح الوطن الغائر بالبركان
في زمن الحق القاني
أسقطتم حزب الشيطان
ونزعتم كل قداسة "علماء السلطان"
ووقفتم في وجه رصاص الدهماء
من داعش والغبراء
أثبتم أرجلكم
وغرستمْ اخامصها غوراً
في مستنقع موت الشهداء
والقاتل يهذي لست أنا
والروح تحلّق في العلياء
معتصم القاضي
١٤ يوليو ٢٠١٩
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////