استطاعت قيادات قوى إعلان الحرية والتغييرأن تلتقط قفاز الثورة المجيدة وهى في مهدها ، وأن توحد مع الشباب الثائر شعاراتها ، وتؤلف معهم هتافاتها ، وتقفز بمطالبها من مجرد الإحتجاج على أزمة خبز ووقود وسيولة نقدية، ليصبح سقف المطالب هو إسقاط النظام الذى أوصل البلاد إلى ازمة الخبز والوقود والسيولة كجزء يسير من بلاوى عظيمة أخرى لاتحصى . 

ونجحت تلك القيادات الواعية في قوى إعلان الحرية والتغيير أن تنال ثقة الثوار الكاملة داخل وخارج السودان ، لأنهم وجدوا فيها مرآة تعكس أحلامهم وتطلعاتهم الطموحة للخروج بالبلاد من الأزمة التي لازمتها حوالى 30 سنة ، فبادلوا الثوار ثقة بثقة وإيمانا بنفس الأحلام والتطلعات ، لرؤية السودان وقد تعافى من أمراض الإسلام السياسى التي قعدت به ، و أن يتحرر من سجنه ، ليخرج الى فضاءات الحرية المسؤولة و الوحدة الوطنية، نبذأً للعنصرية والجهوية البغيضة ، وحرباً على الفساد والإستبداد الذى عم البلاد .
لهذا كانت مواكب الثوار الهادرة داخل وخارج السودان تخرج في الزمان والمكان المحددين من قبل تلك القيادات ، التي لم تفلح سلطات الأمن في الداخل أن تقضى عليها ، فكلما اعتقلت صفاً من قادتها إنبرى الصف الذى يليه للقيادة بنفس الروح الوطنية ، حتى تحقق للقادة والثوار النصر وأجبروا المخلوع وزبانيته على الإذعان لمطالب الثورة عن يد وهم صاغرين .
إنتقل دور قيادات قوى إعلان الحرية والتغيير الى معركة المفاوضات مع المجلس العسكرى ، والتي لم تقل فى ضراوتها عن معركتهم مع النظام البائد ، وتحملوا فى هذه المعركة سهر الليالى ومرواغات المجلس العسكرى ونقضه بالنهار ما يبرمه باليل من إتفاقات ، فضلا عن رغبة واضحة منه في الاستئثار بالسلطة ، وما محاولة فض الإعتصام يوم 8 رمضان ثم مجزرة فض الإعتصام يوم 29 رمضان إلا دليل على أن المجلس العسكرى كان يضمر شراً للثورة .
وكان قادة إعلان قوى الحرية والتغيير على قدر التحدى ، ورفضوا أي تفاوض مع المجلس بعد مجزرة فض الاعتصام، وأذن مؤذنهم في الثوار أن هيا إلى إستئناف المليونيات الهادرة في العاصمة والأقاليم إبتداء من 30 يونيو ، وكان الثوار - الذين لم تكسر إرادتهم معركة فض الإعتصام -على الموعد كالعهد بهم ، فملأوا الطرقات كتلاً بشرية ، على الأرض تسعى راجلة وراكبة ، و هتافاتها تملأ السماء في مختلف أصقاع السودان وخارجه ، لينجزوا ثورة شهد العالم اجمع على تحضرها وسلميتها ودقة تنظيمها .
أما وقد تم إبرام الاتفاق بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكرى ، وإن هى إلا أيام قلائل لتسمية ممثلي قوى إعلان الحرية والتغيير في المجلس السيادى ، وإختيار رئيس الوزراء لتشكيل الوزارة ، ثم يلى هذا بعد بضعة أشهر تسمية أعضاء المجلس التشريعى ، أناشد جميع الأشخاص الذين كانوا في قيادة قوى إعلان الحرية والتغيير خلال مسيرة الثورة منذ ديسمبر2108 وحتى تاريخ توقيع الاتفاق أن تظل قيادتهم متوحدة بكل مكوناتها ، وأن لايشاركوا في مجلس السيادة أو في مجلس الوزراء ، لأن المعركة لم تنتهى بعد ، ودورهم مطلوب وبشدة لحماية الثورة وضمان سيرها وفق البرنامج الإسعافى و السياسات البديلة الموضوعة ، وأن يكونوا مراقبين غير مشاركين في أجهزة الحكم عدا المجلس التشربعى ، لأن البلاد تحتاجهم في الفترة الإنتقالية أكثر من أي وقت مضى، لسد كل الثغرات التي يمكن ان تؤدى -لا قدر الله - إلى أن ينكص المجلس العسكرى بالفترة الانتقالية على أعقابها ، أو أن تؤتى الثورة من قبل المتربصين بها من أتصار النظام البائد أو المغامرين من العسكر .
أكرر مناشدتى لكم أن تكونوا مراقبين غير مشاركين فالمعركة لم تنته بعد .
صلاح عثمان أبوزيد
مستشار قانونى – مملكة البحرين

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.