رمضان كريم ولكن الإنقاذيين ومن قاسموهم المال الحرام لا يزالون يطلون من شاشات التلفزيون ويتحدثون حديث الموتورين عن شراكة (الأحزاب المائة) في السلطة الجديدة بعد الثورة..! وهذا يعنى أنهم لا يزالون على ضلالهم القديم.. ويصرون على التقيؤ في (طست ديسمبر) النظيف..! إنهم يكذبون ويناقضون حقائق الواقع وحقائق الحياة.. وهم حانقون من انغلاق (بلف السرقات) والسطوة والمحسوبية على أعتاب الثورة الشبابية الأخلاقية المجيدة التي اشتعلت في كل ركن من الوطن لتطوى صفحة الخزي والعار التي ظلت مشرعة في أجواء السودان لمدى ثلاثين عاماً؛ هي الأقبح في التاريخ السوداني وتاريخ الاجتماع البشرى من حيث ممارسة العسف والخيانة والاستبداد والنهب الذي تجاوز كل ما تعرفه أدبيات الفساد: من (الدولة القرصان) و(الدولة المارقة) و(الدولة السارقة) و(الدولة المُستباحة).. و(الفساد المؤسسي) الذي يغطى كل مفاصل الدولة ومسؤوليها من أعلاها إلى أدناها.. من سارقي القروض والمناصب والعقار والمؤسسات والعطاءات إلى سرقة عرق الناس.. وإلى السرقات الخسيسة التي لم تعِف حتى عن حصيلة كد الأمهات العاملات اللواتي يقابلن هجير الشمس من أجل فطور العيال ومصاريف المدرسة.. إلى مصادرة حليب المواليد و(قريشات أطفال الدرداقات)..!
رمضان كريم..وللصوم مشروعية.. والصيام لله وهو الذي يجزي به.. ولكن ما هو حكم البداهة في صيام الكاذبين الحرامية..؟! ربما يكون لصيامهم جدوى من باب (الرجيم وانقاص الوزن) ولكن "كل لحم نبت من السحت فالنار أولى به".. وهذا هو حال الرجل منهم: يمد يديه الى السماء يا رب يا رب.. ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغُذِّي بالحرام فأنى يُستجاب له؟! إن المواطن السوداني العادي لا يملك ألا أن يتذكّر تفويجات الحج والعمرة العديدة التي كان يقوم بها جماعة الإنقاذ من مال الدولة لأنفسهم ولأهلهم ومحاسيبهم ؛ وتلك الزيارات الرئاسية التي نسأل الله مُخلصين ألا تكون من الشعائر المقبولة لأنها تتم من مال الجوعى والمرضى ومن حقوق الناس ولقمة عيشهم وعلى غير قبول منهم.. إنما هي رحلات بالطائرات يرافقها السكن الفاخر و(الطواف السياحي) مع الإتباع والحرس والمرمطونات وكلها اختلاسات صريحة..! إن القربى للحق سبحانه وتعالى هي لأحاسن الناس أخلاقا.. وحدثونا يا أهل الله عن إمكانية اجتماع السرقة والكذب مع الخلق الحسن..! ولا تقل لي إنهم يداومون على صلاة التراويح ويرجون أن تقبل منهم النوافل وعلى ثيابهم دماء الناس وعلى رقابهم ثروات السودان التي انتهبوها (الضحى الأعلى)..!
رمضان كريم ولكن؛ هل يصوم جماعة الانقاذ في محابسهم ومخابئهم وفي مهاجر هروبهم.. ويظنون أنهم مثل خلق الله يصومون ويفطرون وعلى عمائمهم دماء الشباب ولعنة الآباء والأمهات على ما سفكوا من دماء وأضاعوا من حقوق..؟! إن الحكم لله.. ولكن بيان القبول ينعقد على الكسب الحلال ورد الحقوق فأين هذا من (هؤلاء الرجرجة) الذين تتكشف مخازيهم وسرقاتهم كل يوم.. بداية من قادتهم ومن كبيرهم و(حامي سرقاتهم الأول) الذي ذكرت وسائط الإعلام إنه يُرجع ما أصاب سلطته إلى دعوات المظلومين.. وهذه (كذبة أخرى) فما أوقعه في المخازي هو ما صنعته يداه بالمال العام وبمقدرات الدولة؛ ولم تكن محنته من باب مظالم الناس فهذه سيأتى وقتها.. إنها جناية أيديهم الملطخة بالدماء والعار... تُبّت الأيدي!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.