إن الخطوة التي اقدم عليها طريد العدالة الدولية، المخلوع البشير، بتسليم السلطة للجهلول أبن عوف وصحبيه قوش وعبد المعروف، قد أزمت وضع السودان للدرجة التي جعلت العالم بأسره يرفض هذا المجلس العسكري، بحكم ان هذا المجلس هو امتداد طبيعي لحكم البشير البائر الخائر وصحبة من جوغة الكيزان. كلما انظر الى هؤلاء الثلاثة الذين يتسنمون المجلس العكسري الآن، يذكرونني بمسلسلات البلهاء الثلاثة (the three stooges). تخبط في كل شيْ لدرجة انهم يتهمون بعضهم البعض في كيفية فض المتظاهرين من أمام القيادة العامة وكذلك في طريقة التعامل مع الوردية العسكرية، التي كانت ترابط بالقيادة العامة، وتحمي المتظاهرين، بعد ان رفضت استبدالها بأخرى.

لقد استلموا هؤلاء السلطة بأوامر من المخلوع البشير، وكبار حاخامات الكيزان، وهم غير مستعدين لذلك، أو بالأحرى غيرمؤهلين لهكذا مسؤولية. فوجدوا انفسهم لا يستطيعون ان يخطو خطوة واحدة، تماما كمن يجد نفسه قد وطأ على لغم أرضي. لقد أصبحوا في حيرة من أمرهم. ان حاولوا ان يقفذوا من اللغم حتما سينفجر عليهم. وان ظلوا واطين على اللغم، فالسؤال الى متى سيظلون في ذلك الوضع.
إن تخبط المجلس العسكري، لم يتوقف عند جهلهم بطريقة التعامل مع إدارة البلد. فإنهم ولعدم معرفتهم بأبجديات السياسة، وقبل ان ينتهي يومهم الأول، بدأوا في اتهام دول مؤثرة في المنطقة بمحاولات عسكرية، وانهم كما يزعمون، قد قبضوا على بعض ضباط المخابرات المصرية، الذين دخلوا البلاد من خلال بعض الطرق الصوفية. وبهذا يكونوا قد اقحموا انفسهم والسودان، في عداء مباشر مع أكبر دولة جارة، دولة مصر. علما ان مصرهي أول دولة سبق لها ان دعمت نظامهم الأول (الإنقاذ1) ووفرت له الغطاء المطلوب، بل وقدمته أو بالأحرى زكته لدى دول العالم. وقد امتد اتهامهم لدولة خليجية أخرى، وهي الأخرى اصبحت من الدول المؤثرة في المشهد العربي والأفريقي، وهي دولة الإمارات العربية. وبهذا فإنهم، ومن اليوم الأول، قد خسروا دولتين مؤثرتين في المنطقة، وفي جامعة (مفرقة) الدول العربية، وفي الإتحاد الأفريقي. السؤال الذي يطرح نفسه، اذا كان هذا حصاد المجلس العسكري، خلال نصف يوم في الحكم، فماذا يمكن ان يحل بالسودان، اذا استمر هؤلاء البلهاء الثلاثة على رأس المجلس العسكري لمدة شهر؟
أيضا، ونتيجة لعدم معرفة هؤلاء البلهاء الثلاثاء، بأبجديات السياسة، ولإخراجهم السيء لمسرحيتهم الإنقلابية، فقد رفضتهم معظم دول العالم المؤثرة. وهذا الأمر واضح من واقع البيانات الصادرة من مختلف دول العالم والمنظمات الدولية والأقليمية. وهنا نورد مقتطافات وبيانات و مواقف بعض الدول والمنظمات المؤثرة:
- أمريكا تجمد المرحلة الثانية من المباحثات الخاصة بتطبيع العلاقات مع السودان.
- مجلس الأمن يطلب التعاون مع محكمة الجنائية وتسليم البشير. وقد رفض المجلس العسكري تسليمه لأي جهة خارجية ولكن قد يتم محاكمته داخليا. ورفض تسليم البشير، ضمنيا، سوف يضع المجلس العسكري في مواجهة مع مجلس الأمن.
- الإتحاد الأفريقي يرى ان تشكيل المجلس العسكري ليس هو الرد المناسب لحل مشاكل السودان وتلبية تطلعات الشعب السوداني. وحسب أنظمة الإتحاد الأفريقي، فإن عضوية السودان سوف تجمد تلقائيا بسبب هذا الإنقلاب.
- بريطانيا تطالب المجلس العسكري بالإنتقال السريع لحكومة مدنية
- أمريكا، وبريطانيا، وبلجيكا وبعض الدول الأوربية تطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن لبحث أوضاع السودان.
- بريطانيا تقول ان تشكيل مجلس عسكري انتقالي لا يليق بتطلعات الشعب السوداني.
وتقريبا، ان معظم دول العالم، ترى ان المجلس العسكري غير مقبول وليس هو الحل المناسب لتلبية مطالب الحراك وشباب الثورة. وهنا تبرز حجم المعضلة التي وضع فيها المخلوع البشيروسدنته، المجلس العسكري والسودان فيه. وهذا السلوك في نظري، يعتبر قمة النذالة والخساسة. كما انها توضح حجم الحقد الذي يكنه المخلوع وزبانيته لهذا الوطن الغالي، وشعبه الكريم الأصيل.
اختتم هذا المقال بلفت نظر تجمع المهنيين الى الإنتباه الى خطوات صياد الفرص، السيد مبارك الفاضل. فهذا الرجل لايمكن ان يعيش في جو معافى أبدا. كما انه متسلق من الطراز الأول، وقد حذرت منه منذ بداية الثورة. فهذا الشخص عندما يأتي الى موقع الإعتصام هذه الأيام - مع منادات الجميع بضرورة تسليم السلطة لحكومة مدنية- انا اجزم بأنه لا يأتي من تلقاء نفسه، وانما يأتي مرسلا من لدن المجلس العسكري، ليجس نبض الحراك، ومعرفة مواقفهم من المجلس العسكري، وفي الوقت نفسه يلمع نفسه لدى الطرفين، المجلس، وتجمع المهنيين. لذلك يجب الإنتباه والحذر منه. وللتأكد من زعمي هذا، آمل متابعة مداخلاته المستمرة بالفضائية العربية العالمية، والإستماع للطريقة التي يتحدث بها (نحن نقبل) للتأكد من صحة توجسي من هذا الرجل. وهناك شخص آخر أكثر خطورة منه، لكنه كعادته يعمل في الخفاء ومن تحت الطاولة، ولكن لحساسية الموقف هذه الأيام، نتحفظ على ذكر اسمه، ولكن اللبيب بالإشارة يفهم.
وتسقط تسقط وتسقط بس تريليون مرة.
أوهاج م. صالح