عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
فى حديث منسوب للرسول الكريم جاء فيه (كما تكونوا يولى عليكم) استند عليه كثير من الذين لا يعلمون بطلانه فى تجريم الشعوب والاساءة اليها متى ما سلط الله عليها حكام فاسدون وظلمة ويحملون تلك الشعوب مسوؤلية تولية هولاء الحكام لامرهم حتى لو جاء هولاء الحكام بانقلاب عسكرى كما حدث عندنا فى السودان ان أول مؤشرات بطلان هذا الحديث هو أنه يصادم القران الكريم حيث يقول الله سبحانه وتعالى ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) لان الحديث يفترض أن الامة التى سلط الله عليه حكاما فاسدون وظلمة بأن الامة (كلها) فاسدة وظالمة وهذا افتراض غير صحيح ويكون بذلك حمل الابرياء من الامة وهم الاغلبية وزر الحكام المفسدون والظلمة كما أن الحديث يساوى بين الحكام الظلمة الذين اختارتهم الامة بمحض ارادتها وبين الحكام الظلمة الذين فرضوا أنفسهم على الامة بأنقلاب عسكرى ( يولى عليكم ) فما ذنبنا نحن فى قيامهم بالانقلاب العسكرى وفرضهم أنفسهم علينا ؟؟ كما أن واقع الشعب السودانى يكذب هذا الحديث لانه شعب عملاق يتقدمه أقزام حتى قبل 30 يونيو أما بعد 30 يونيو فتقدمه أقزام طغاة جبارين وظلمة مفسدون فكيف يكونوا منا ؟ الا رحم الله الاستاذ الطيب صالح الذى تسال (من أين أتى هولاء ؟) الشعب السودانى قبل هولاء كان لا يعرف القتل الجماعى ولا الاغتصاب الجماعى ولايعرف اغتصاب الاطفال و لا زنا المحارم ولا اغتصاب المحارم ولا الزواج العرفى ولا يعرف الاعتداء على المال العام ولا غسيل الاموال ولا الاتجار بالبشر ولا تجارة المخدرات (بالحاويات) ولا يعرف رجال ( دين ) يغتصبون النساء والاطفال ( امام مسجد يغتصب طالبة جامعية – شيخ خلوة يغتصب ثلاثة من تلاميذه – شيخ يعالج بالقران يغتصب امراة جاءته للعلاج ( بالقران ) – مؤذن يغتصب طفلة ) والغريب فى الامر ان بعض الجهلاء يريدون من أبناء الشعب الرضا والتسليم لهم وعدم الاعتراض عليهم بحجة أن الله ولاهم أمرنا أسمع الشيخ الكارورى يبرر قتل 180 شاب وشابة فى أحداث سبتمر 2013 لانهم خرجوا عن طاعة ولى الامر !!؟؟ ونسمع أيضا من الدكتور عارف الركابى يقول لنا فضل الدعاء للحاكم (المسلم ) ويورد أحاديث كثيرة تستوجب الدعاء لعمر البشير بالتوفيق والسداد هل سمعتم بضحية تدعو لجلادها ؟؟؟