<عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.;
 (1)

وصاحب لنا(شدد على عدم ذكر أسمه)كان كلما وجد صينية مناسبة(فرح او كره)هجم عليها بالطول والعرض ..وكلما وجد صحن فتة(شمر عن ساعد الجد وسم الله وأكل من الآكلين)وكلما وجد جماعة يشربون(شراباً حلالاً او حراماً .وإلا مد يده وتناول نصيبه)وذات يوم وجد صاحبنا جماعة (لئام) وقبل دقائق فقط ..إنتهوا من اعداد (سلطة الدكوة)وبدأوا فى الاكل.ومثل القضاء المستعجل (طب عليهم صاحبنا)وقال لهم(حصانى جراااى)فامسك احدهم يده وقال(حصانك بتاع رأس قلبك.وين ذكوتك.؟وين بصلتك؟وين طماطمتك؟وين رغيفتك؟)وبالامس قال احد العارفين والعالمين ببواطن الامور الاقتصادية.أن التضخم سينخفض الى 10%!!علامات التعجب من عندنا..ولكن بذات المنطق نسأل العارف العالم الاقتصادى.كيف ينخفض التضخم ؟ وين صادراتك؟وين حصائل صادراتك؟وين إحتياطك النقدى؟وين إنتاجك؟بل وين أنت ممايجرى فى الاسواق؟وأطرد الاحلام ياجميل وأصحى قوم نقضى الليل فى ضفاف النيل ننشد الفسحة.!!بالمناسبة الاقتصاد السودانى حاله لن ينصلح لا بالتغريد(غرد كأنك متعز موسى وزير المالية)ولن ينصلح بالتهديد(وهدد وكأنك معتز موسى رئيس مجلس الوزراء)الاقتصاد ينصلح بالانتاج.والانتاج لن يأتى بالتغريد ولا بالتهديد الانتاج يأتى بالاعتماد على مواردك الغير ناضبة..والزراعة تحديداًً.
(2)
التاريخ يصور لنا كيف أ، عتاولة كفار قريش.من صقور وحمائم.وقد عقدوا إجتماعاً مهم بدار الندوة(وهى تشبه بتاريخ اليوم)تشبه دار حزب المؤتمر الوطنى(دار عامرة وجميلة ومنسقة وفيها أطيب الماكولات والمشروبات) ومنها ايضاً(تصدر وتخرج القرارات القاتلة والصعبة والقاسية على المواطنين) المهم كان الحضور كبيرا فى دار الندوة.حضرته كل القبائل.عدا بنو هاشم.
وقبيل الاجتماع وقف بالباب شيخ كبير.وسألوه من الشيخ؟فقال شيخ من نجد (وهو ابليس).سمعت باجتماعكم وجئت اشهده معكم.ووعدهم بمدهم بالرأى والنصيحة والمشورة.فسمحوه له بالجلوس والاستماع الى مداولات الاجتماع المهم.
وأدلى زعيم كل قبيلة برأيه فى كيفية التخلص من النبى الكريم محمد صل الله عليه وسلم.فكان المعتدلين يقترحون طرق سهلة للتخلص من النبى (ص) غير القتل.فيقول الشيخ النجدى ابليس(ماهذا لكم برأى).(ماهذا لكم برأى) وظل ابليس يكررها كلما وقف زعيم قبيلة ..الى جاء دور أبوجهل بن هشام.
.فاقترح أن يأخذوا من كل قبيلة شاباً صلباً وقويا.ويعطى كل شاب منهم سيفا صارماً.فيضربون محمدا ضربة رجل واحد.ويتفرق دمائهم بين القبائل.
وهنا إبتسم الشيخ ابليس.وقال (القول ماقال الرجل)(وكأنه لا يعرف أسمه.شفت خبث ابليس دا كيف؟)وقال(هذا هو الرأى الذى لا رأى بعده).وبعد ذلك الحين تمدت امبراطورية ابليس.الى أن قامت ثورة الانقاذ الوطنى منذ مايقارب الثلاثين سنة.
فتدهور إضمحل وكاد يتلاشى دور ابليس.ورويدا رويدا ضعفت همته.ووهنت عزيمته.وإنتزعت منه ثورة الانقاذ الوطنى دور المعد والمنتج والمخرج المنفذ بل ودور البطولة..وصار ابليس مجرد مشاهد اقل من عادى.يشاهد كل مايقوم به المؤتمر الوطنى.الوريث الشرعى لثورة الانقاد الوطنى وللحركة الاسلامية.ولا يصدق أن فى الدنيا من يتفوق عليه.مكراً ودهاءاً وخبثاً.بل ويحتل موقعه بجدارة.وصار ابليس اليوم كثير النواح والبكاء.على ضياع حاضره ومستقبله.وكيف أن أعماله التاريخية صارت ذكريات. الادهى والامر من ذلك انه لا يجد سيولة ليشترى مناديل(كيلنكس)ليسمح بها دموعه.و(مخاطته)!!
مسكين أيها الشيخ ابليس.. كم من الجرائم والمصائب تُرتكب باسمك؟؟فاجاب ابليس بعد أن(جر نفساً عميقا)ورب العزة لا اعرف عددها كم..