بسم الله الرحمن الرحيم


مشاريع التغيير المطروحة في الواقع السوداني اليوم تبدو جامدة ،خاملة ومكررة مع تفاعل أقل مايمكن أن يوصف به بأنه ضعيف من قبل الجماهير وذلك على الرغم من المعاناة الكبيرة والقضايا الكثيفة والمتشعبة في محيط المعضلة السودانية ، الأمر الذي يصنع وبصورة مستمرة السؤال الملح وهو لماذا يتكرر فشل محاولات التغيير ؟!

تجدر الإشارة في البداية أن التغيير المقصود هو الذي يتبع الوسائل المدنية ، ووسائل المقاومة اللاعنفية وذلك بالطبع لاينفي أن العمل المسلح أو الوسائل العنفية يمكن أن تنتج تغييرا في المشهد السياسي ولكن تجاوزها هنا يأتي لأسباب عديدة أهمها أن التاريخ أثبت بتكرار مستمر وفي جغرافيات متعددة أن السلاح كوسيلة للتغيير لا يمكن التعويل عليه في إحداث التغيير الحقيقي ذلك بالإضافة إلى التكلفة العالية المترتبة على العمل المسلح .

وابتداء نقول أن التغيير يحدث بين وعيين، وعي فردي بالواقع وسوءه يقود إلى وعي جماعي بضرورة تغيير هذا الواقع ، الوعي الفردي باللحظة وبالواقع هو أولى خطوات التغيير ، وهو عملية فردية وشخصية بحتة تنتج عن تفكير الفرد الإنسان ووعيه بنفسه وبالواقع المحيط به .

* ثنائية الرفض والأمل

التغيير المقصود بطبيعة الحال أيضا هو التغيير للأفضل ، فمصطلح التغيير نفسه مصطلح شائك لدينا وذلك كجزء من أزمة المصطلحات وضبطها والمفاهيم الأولية في السياسة السودانية ، ولذلك وقبل كل شيء يجب علينا الرجوع أولا إلى المفاهيم الأولية والاتفاق على تعريف مضبوط للمصطلح ، فالتغيير وبأبسط معانيه هو إحداث شيء جديد ، إنتاج واقع سياسي واجتماعي مختلف وجديد الذي يتطلب بالضرورة وفي سياق حديثنا أن يكون أفضل من الواقع السيء ( بالضرورة أيضا ) الذي سبقه .

تفكيك التعريف السابق يفضي مباشرة إلى مكونين أساسيين ، واقع قديم حادث وأخر جديد لم يأت بعد ، وبما أن وعي اللحظة هو أولى خطوات التغيير فإنه يقود مباشرة إلى معرفة هذا الواقع السيء وتحديد مكوناته وجوانبه المختلفة وصولا لما يمكن أن نطلق عليه (الرفض) لهذا الواقع ، فالرفض إذا هو مرحلة من مراحل التغيير والتي تخرج الفرد من حالة اللامبالاة إلى حالة من الوعي تجعله على دراية بسوء واقعه وتجعله في نزاع وتضاد معه .

وبنفس الأهمية يكون توضيح شكل الواقع الجديد والذي بطبيعة الحال يستنبط تلقائيا من الواقع القديم هذا الواقع الجديد و(الأفضل) يروج لما يمكن أن نطلق عليه (الأمل) ، الأمل الذي يصنع بتعريف دقيق ومحدد للواقع الجديد والذي يأتي في حال نجاح مشروع أو مشاريع التغيير .
تتساوى قيمة الأمل في مستقبل يمكن أن يكون أفضل والترويج له مع قيمة الرفض وربما تفوقه خاصة في تحشيد الجماهير وتحريكهم ، لأن نقض الواقع وحده عملية بديهية كما أسلفنا ولكن المحك يكون في الواقع البديل الذي يمكن أن يصنعه التغيير وهو مايجب أن يكون ايضا عبر تحديد دقيق ومنطقي لكل جوانب هذا الأمل البديل الذي يستهدف تخفيز الجماهير .

محمد ناجي الأصم

Mohamed.N.Alassam
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////